مقالات وآراء سياسية

ألعاب القذرة في السياسة السودانية(3)

 محمد عبد المجيد امين (براق)

إلي رجال المقاومة:

دائما ما تجبرنا المستجدات التي أصبحت تطرأ بصورة شبه يومية  ومفاجئة ، علي وضعنا المزر والذي تفشي في كل الأصعدة ، أن نتعرض لها كي نفهم ، لماذا تسير أمورنا دائما بعكس عقارب الساعة وأين مكامن العلة أو العلل التي تعيق مسيرة ثورتنا نحو أهدافها السامية وهل هذه العلة أو العلل فينا نحن كشعب ، كبشر ، أم في حكامنا ؟  أم هي في ترتيب تنفيذ أولويات الأهداف التي تبنتها الثورة (حرية ، سلام وعدالة) والتي أرادوا لها أن تبدأ بالسلام أولا؟! ( وقعت اتفاقيه السلام بجوبا بعد قرابة العام والمُوقع ، هو نفس الشخص الذي وقع الوثيقة الدستورية).

من هذا الخلط المتعمد، يبقي السؤال الأهم ، كم أجندة مطروحة الآن علي الساحة ؟ وهل هي وطنية خالصة ، متحدة الأهداف والرؤي أم ” تصادمية” متناقضة؟! .

لكى نتأكد من أنه لا يتم التلاعب بنا، لابد أن نعود ونسأل من جديد: لماذا هناك وثيقتان دستوريتان، ومن الذي أعدهما بحق؟ وما الفرق بينهما وأيهما المعمول بها الآن؟ . بل ، لماذا التلكؤ في تنفيذ بعض البنود الهامة بها ولماذا العدالة غائبة ؟ ولماذا القضاء متواطئ مع الباطل؟ والأعجب ! لماذا تريد الحركات المسلحة الموقعة علي اتفاقيه جوبا أن تكون اتفاقيتهم هي المهيمنة علي الوثيقة الدستورية بإقحام البند رقم (80) ولماذا تم تصفير العداد ليمتد الي أربع سنوات بدلا من ثلاث؟!. أليس هذا قمة الهرج ؟!!.

رأي الشخصي ، هو أن كل ما نراه  علي الساحة الآن ، ما هو إلا  مسرحية من  مسرحيات ” دمي” العرائس ،  تحركه ايادي خارجية لها أجندات محددة ، لا تتحقق إلا بالابتزاز وتعاون العملاء!.

لعل الشي الوحيد الذي يمكن أن يُري فيه وطنية ظاهرة هو سعي رئيس الوزراء ومعه قلة قليلة من طاقمه إلي دفع الضرر عن البلاد بحرفية عالية وبكل السبل(إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب ، إسقاط الديون الخارجية ومحاولة إنعاش الاقتصاد بالحصول علي منافع مشروعة وأخيرا ، النيء عن الخوض في موضوع  التطبيع الذي لم يكن من اختصاص حكومته) أليست هذه أمانة تستحق التقدير والإشادة ؟. ورغم كل ذلك ، ينتزع منه النفعيون والمتسلقون هذا الجهد وينسبونه لأنفسهم ، بل ويسارعون بالتطبيع دون تفويض شرعي !!.

المفاجأة التي يمكن أن تدلل علي صحة ما ورد أعلاه أنه ،  بمجرد أن أُعلن عن التطبيع بشكل رسمي، بدأت المنح والمعونات والدعم تنهال علي البلاد بشكل يثير الريبة!!.

لم ينجح الأمر بعد ولن ينجح بإذن الله ، طالما لم تفهم الحاضنة السياسية ومعها العسكر أنه ، بالرغم من كل القذارة السياسية التي يمارسونها  خفية وعلنا ضد الثورة ، لن تجدي نفعا  وأننا شعب حر ،  صاحب الحق الشرعي في الثورة ، التي ينبغي أن يمثلها نيابة عنا الآن وبكل قوة ، أبناءنا من رجال المقاومة.

يا رجال المقاومة ، بالله عليكم، كونوا الحاضنة الشرعية لثورتكم وأزهقوا الباطل اينما كان ، بحضوركم وسط الحكومة وفي قلب الأحداث ، فأنتم الممثلين للسيادة الشرعية وادعوا لإخوانكم الشهداء والضحايا ، أن ينصركم الله كما نصرهم ، فما النصر إلا من عند الله وحده ولا شيء غير ذلك.

 

هذا والله أعلم وهو من وراء القصد.

الدمازين في :28/10/2020

محمد عبد المجيد امين (براق)

[email protected]>

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..