مقالات وآراء

البرهان (الجبان) يذل الأحزاب المنبطحة وقياداتها التي ساعدته في سرقة الثورة!!!

عبد الغفار المهدي

*شيء طبيعي جدا ومتوقع أن يذل البرهان الأحزاب السياسية ومايسمي بقوي المعارضة في حواره مساء أمس والذي ظهر فيه محنكا وكاذبا بارعا بعد الورش المكثفة التي تلقاها من رجال مخابرات دول المحاور التي تسيطر علي الوضع في السودان من جميع النواحي،ومعلوم أن قوي المعارضة تلك كما ذكرت في العديد من المناسبات في هذا الموقع أو غيره ماهي سوي درقه لنظام الأخوان المجرمين ومخدر للشعب السوداني الذي ظل يدفع الثمن دمائه وكرامته وسيادته،وتقوم هذه المعارضة بالحصاد السهل علي أشلاء جثثه التي لازالت تقبع في ثلاجات مستشفيات العاصمة (800) وغيرها من المدن،والبرهان الذي عمل وأفراد نظامه علي التمسك بالسلطة حماية لأنفسهم من العدالة بعد الجرائم الفظيعة التي ارتكبوها في حق هذا الشعب والحصار الرهيب والعزلة التي فرضوها علي الدولة والشعب،وبل حتي التنازل عن الأراضي والانبطاح لكل دول الجوار خوفا من العدالة الدولية والتفريط في مكتسبات هذا الشعب حماية لأنفسهم ،أثبت أن النظام لازال قائم وبكل مقوماته وامكانياته التي نهبها حين قال بأنهم ظلوا يعملون علي هذا الأمر منذ سبعة سنوات ولعله صادق في هذا وما تعيين الراحلة ((((قدح الدم) مستشارا لرئيسه السابق الذي أفسح لبقية العصابة المجال حتي تمتع هي بالحماية التي حظي بها قبلا من قبل دول المحور التي تتوارث السودان الآن وتديره حتي لو كلف الأمر انفصال الشرق أو الغرب أو رهن الشعب أو تشريده وتهجيره ،لصالح التغيير الديمغرافي الذي يتم في الدولة السودانية منذ عدة سنوات.

*البرهان كشف كذب رئيس حزب الأمة والبعثيين وحتي من يسمي برئيس حكومة الثورة وكل الذين خدعوا الشعب وصعدوا علي أشلاء دماء أبنائه من الشهداء وجثث الأخرين المفقودين لمواقعهم من أجل اكمال مشروع النظام الذي ثار الشعب ضده وأسقطهوسطوا هم علي ثورته لممارسة هوايتهم المحببة في اقتسام السلطة مع العسكر أو تركها له مادامت مصالحهم ومواقعهم محفوظة،وذكرت كثيرا أنك عندما تشارك المجرم وتخون مع الخائن سيأتي يوم وتدور عليك الدائرة وهذا ما أكده برهان الجبان وتحدي به هؤلاء العملاء بأن قال أتحدي أن يرفعوا شعار مقاطعة اسرائيل وأمريكا في حملاتهم الانتخابية التي لن تأتي خصوصا بعد خطة المحاور المحكمة باشعال الحرب في أثيوبيا وارعاب الشعب بهجرات الاثيوبيين والارتريين نحو شرق ووسط البلاد مما يستدعي استمرار المجرمين علي سدة السلطة حتي يقضي الله أمرا كان مفعولا وهاهو العميل اليوم في زيارة لمصر لوضع اللمسات الأخيرة لاكمال السيناريو الذي وضع لهم لتفيذه مقابل حمايته والمجرم حميدتي الذي تغنت به تلك القيادات (القوادة) سوى كانت سياسية أو ثورية،ولم ينسي برهان الجبان دغدغة مشاعر الشباب السوداني بتشجيعه للهجرة بعد التتبيع المذل بأن بامكانه السفر ليعيش لاجئا ومهاجرا حتي تتمكن دول المحاور وعلي راسها اسرائيل التي ستعيد الفلاشا لتوطينهم في السودان بعد تم توطين البدون وبوكو حرام وغيرهم لحلحلة مشاكلهم علي حساب الوطن الهامل.

*علي الشعب السوداني الاستمرار في ثورته من أجل تحرير نفسه ووطنه قبل أن يجد نفسه هائما في بقية بلدان خلق كما يحدث الآن.

#الثورة_لازم تستمر حتي يكتمنل تحرير الوطن.

عبد الغفار المهدي
[email protected]

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..