أخبار السياسة الدولية

السيسي: الإساءة للرسل استهانة بالقيم الدينية الرفيعة

أكد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في كلمة له، الأربعاء، أن الإساءة إلى الرسل والأنبياء يحمل “استهانة بالقيم الدينية الرفيعة”.

وأتت كلمة السيسي خلال احتفالية وزارة الأوقاف المصرية بمولد نبي الإسلام محمد، الواقع الخميس، بموجب التقويم الهجري، والتي بثها التلفزيون المصري.

وقال السيسي إن “الإساءة إلى الرسل والأنبياء هو استهانة بقيم دينية رفيعة يعتقد فيها الكثير من الناس ولا يعتقد فهذا شأنه”.

وبالرغم من أن السيسي لم يذكر فرنسا صراحة، إلا أن ذلك يُعد أول تعليق منه على أزمة رسوم الكاريكاتور الفرنسية التي تعرضت للنبي محمد.

وتأتي هذه التصريحات بعد تأكيد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أن بلاده لن تتخلى عن مبدأ الحرية في نشر الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد، وهو وعد قطعه أثناء مراسم تكريم المدرس، صمويل باتي، الذي قتل في 16 أكتوبر بيد روسي شيشاني إسلامي متشدد، ذبح أستاذ التاريخ لأنه عرض هذه الرسوم على تلامذته في المدرسة.

وأثارت تصريحات ماكرون موجة انتقادات في عدد من الدول الإسلامية حيث خرجت تظاهرات منددة بها، كما أُطلقت حملة لمقاطعة السلع الفرنسية، في حين تضامن مع الرئيس الفرنسي العديد من نظرائه الأوروبيين.

وتساءل السيسي بأنه لو أن عدد المسلمين في العالم مليار ونصف ونسبة المتطرفين منهم واحد في المئة “تتصورون ماذا يمكن أن يفعل 15 مليون إرهابي في العالم؟ بالتأكيد العدد ليس كذلك”، بل أقل.

وقال الرئيس المصري “إذا كان من حق الناس أن تعبر عما يجول في خواطرها.. أتصور أن هذا الأمر يقف عندما تجرح مشاعر أكثر من مليار ونصف (مسلم).. من فضلكم كفى ايذاء لنا”.

والاثنين، أعلن مجلس حكماء المسلمين خلال اجتماع برئاسة شيخ الأزهر عزمه على رفع دعوى قضائية ضد صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة التي نشرت رسوما كاريكاتورية تمثل النبي محمد، وكذلك أيضا ضد “كل من يسيء للإسلام ورموزه المقدسة”.

وقال المجلس في بيان صدر في أعقاب اجتماع عقده عبر الفيديو إنه “قرر تشكيل لجنة من الخبراء القانونيين الدوليين لرفع دعوى قضائية على صحيفة شارلي إيبدو التي قامت بنشر رسوم كاريكاتورية مسيئة لنبي الرحمة، وكذلك كل من يسيء للإسلام ورموزه المقدسة”.

فرانس برس

تعليق واحد

  1. هل سمع أى فرد فى العالم تطاول أى مسلم على سيدنا عيسى بن مريم أو موسى أو أى من الرسل ؟ فانهم يا ايها الرئيس يعلمون تمام العلم بان اهم ركن من اركان الاسلام هو الايمان بالرسل والكتب السماويه الغير محرفه …وكذلك يوجد الامر بسورة البقره بالقرأن ( أمن الرسول بما انزل اليه من ربه والمؤمنون كل أمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا واطعنا غفرانك ربنا واليك المصير-سورة البقره : 285) …فهذا شئ عقدى …فلم اللف والدوران بهكذا جمله مائعه تساوى فيها المسلم بغيره فى التعدى على الرسل والايمان بهم : ( “الإساءة إلى الرسل والأنبياء هو استهانة بقيم دينية رفيعة يعتقد فيها الكثير من الناس ولا يعتقد فهذا شأنه”….نهاية الجمله غير صحيحه لغويا ( والصحيح أن تكون : ومن لا يعتقد …فهذا شأنه ) …نحن الدين الاوحد الذى يساء اليه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..