مقالات وآراء

مريخ التجاوزات وقانون العضلات

عبد المنعم هلال

– من المعروف أن هنالك أندية تصنع التاريخ بإنجازاتها وبطولاتها وسمعتها النظيفة وسيرتها الطيبة وهنالك أندية تصنع التاريخ بسوابقها في الفساد والفضائح وسيرتها السيئة ومع ذلك يقلب اعلامها الحقائق ويزور التاريخ وينشر الأكاذيب مما يخل بالموازيين ويقلب المعايير ليرتفع بناديه إلى كوكب (المريخ) ويصوره كأنه عملاق مخيف وهذا ديدن إعلام التزوير والتحريف ..!!
– تساهل إدارات الاتحاد العام المتعاقبة تجاه المريخ أدى إلى استمراره في التجاوزات وخرق القوانين والدوس على اللوائح وكم من المرات جامل الاتحاد نادي المريخ على حساب الاندية الأخرى ومنحه ما لا يستحق خوفاً من (أقلام) إعلامه و(حلاقيم) جماهيره .
– من أمن العقاب أساء الأدب ..
– المربخ هو فتى الاتحاد المدلل من اتحاد الطيب عبد الرحمن مرورا باتحاد اللقيمات اتحاد الشلليات وتمرير القرارات بقيادة معتصم وأسامة عطا المنان حتى اتحاد شداد ..
– الكثير من البلطجة والتجاوزات والخروقات ارتكبها المريخ وغضت عنها إدارات الاتحاد المتعاقبة الطرف وقفلت الملف ..!!
– المريخ دائما مدفور من الحكام والحكومات والاتحادات ويتلقى الهبات من أموال ونقاط وبلنتات وباقي الأندية تعيش على الفتات .!
– نحاول هنا أن نستعرض جزءا من فساد وتجاوزات المريخ التي أرتكبها تحت حماية وموافقة قادة وأعضاء الاتحاد ..!!
– المريخ تسبب في قيام السياج الفاصل بين الملعب والجمهور بعد أن قامت جماهيره بأعمال شغب في إحدى مبارياته وقد فكر الاتحاد الدولي في الغاء هذا الفاصل ولكنه تراجع عن الفكرة بسبب تصرفات الجماهير (الصفوة)..!!
– المريخ أول فريق في العالم يمنح بطولة بعد اعتباره فائزاً في مباراة خسرها داخل الملعب بعد أن تسببت جماهيره في إنهاء المباراة بقيامها بأعمال شغب ورشق الملعب بالحجارة وفتكت بالحكم ولاعبي الفريق الضيف في أحداث مؤسفة شهدت مصرع صحفي أجنبي وقد تم تتويج المريخ بكأس البطولة الفضيحة بواسطة رئيس الاتحاد وقتذاك المريخي اللواء الطيب عبد الرحمن في خطوة وجدت الاستنكار والاستهجان من الأندية الأفريقية المشاركة ودون خجل وحياء يحسبون أنهم أبطال هذه البطولة الملطخة بالعار والدماء ..!!
– بصمة علاء الدين سوف تظل وصمة عار في جبين الرياضة السودانية بعد أن تجاهلها الاتحاد وقفل عليها الأدراج فقد تم تزوير بصمة اللاعب علاء الدين وهو خارج البلاد في مهمة مع المنتخب الوطني وكانت هذه الفضيحة حديث الشارع الرياضي السوداني .. بصم .. لا ما بصم .. بصم … لا دي ما بصمتو .. وتم مجاملة المريخ وطي ملف هذه القضية الخطيرة ..!!
– المريخ أول ناد سوداني يتم اتهامه بمحاولة الرشوة بعد أن اتهمه حناشي رئيس نادي شبيبة القبائل الجزائري بالرشوة في تصريح بصحيفة الهداف الجزائرية وهكذا انتقلت فضائح المريخ من المحلية إلى العربية والعالمية ..!!
– كما تم تطويع القانون للمريخ وتجاوز اللوائح بالسماح له بتسجيل أكثر من حارس أجنبي (شيكوزي والحضري) بينما القانون يفرض تسجيل حارس أجنبي واحد ولكن لأنه المريخ ..!!
– تم التلاعب بالقانون وسمحوا للمريخ بتسجيل الحضري للمريخ بموجب اتفاق الحريات الأربع الموقع بين السودان ومصر وتسجيل الحارس الفلسطيني رمزي صالح وهو الذي يحمل الجنسية الإسرائيلية وهكذا سبقوا الحكومة الإنتقالية الحالية في مسألة التطبيع ..!!
– تم السماح للمريخ بتسجيل اللاعب سعيد السعودي بشهادتي ميلاد واحدة من جدة والثانية من مستشفى الدايات بأم درمان وهكذا كان يتم التلاعب في أضابير الاتحاد العام لمساعدة نادي الحكومة والحكام المدلل دا ..!!
– كان يتم استخراج الجنسية السودانية لمحترفي المريخ الأجانب قبل أن تطأ أقدامهم أرض البلاد وذلك بواسطة مشجعي المريخ بالأجهزة الأمنية..
– محترف المريخ الزامبي اليجا تانا استخرجت له الجنسية السودانية وهو مسترخي على سريره بمنزله بالعاصمة الزامبية وهكذا كان يتم التعامل مع المريخ من جانب الدوائر الحكومية ويتم تقديم جميع التسهيلات وتفتح له المكاتب ليلاً وفي العطلات الرسمية ..!!
– تم تسجيل محترف أجنبي للمريخ وهو في الطائرة بين طيات السحاب وأصبح لاعباً للمريخ وهو في الجو ..!!
– الاتحاد العام عشان خاطر المريخ فتح مكتب مؤقت له بالقاهرة لساعات مهمته فقط تسجيل أحد محترفي المريخ وبعد أن أكمل مهمته وتمت العملية بنجاح تم إغلاقه فقد كان الهدف مساعدة ابن الاتحاد والنظام ..!!
– قامت جماهير المريخ بطرد الشرطة من استاد المريخ في سابقة لم تحدث في تاريخ السودان الرياضي وذلك أثناء قيام مباراة المريخ ومريخ الفاشر وفعلا تم إجلاء الشرطة وتوقفت المباراة ساعة كاملة واستئناف الحكم المباراة كأن شيئاً لم يكن ولم يتم معاقبة المريخ أو حتى مساءلته ..!
– اما فضائح المريخ التحكيمية وانحياز أصحاب القمصان السوداء لأصحاب القمصان الحمراء واهدائم البطولات فتحتاج لمقال منفصل ..
– هذا قليل من كثير للتجاوزات والمجاملات التي ينالها نادي كل الحكومات ..!
– ضعف وتهاون إدارات الهلال أدى إلى تطويع اللوائح والقوانين لصالح المريخ وقد تهاون الأرباب في حقوق الهلال مجاملة لصديقه وعديله جمال الوالي وقال لو تم تخييره بين الهلال وعلاقته بجمال لاختار جمال كما أضاع الكاردينال حقوق الهلال لضعفه وعدم تصديه للاتحاد والمريخ وهكذا في الحالتين الهلال هو الضائع ..

ظل أخير
بعض الناس يمتلكون رؤوساً .. لا يستفيد منها إلا الحلاقون .

تعليق واحد

  1. والله انت راسك ده حتي الحلاق ما يستفيد منه.
    كلام فاضي وعبط. ومعارك مع طواحين الهواء.
    البلد ما فيها كورة واندية عمرها عشرات السنين ورصيدها صفر علي المستوي الدولي بسبب كتابات امثال هولاء.
    لابد ان يحدث تحول عميق في عقلية الشعب السوداني وطريقة حياته ويتحول الي شعب عملي وموضوعي ونتحول السزشعب منتج في جميع المجالات .
    اري الاستعانة بخبراء المان لاحداث التغيير في الشعب السوداني لانهم عرفوا بالجدية والانضباط والانتاجية العالية للفرد.
    يجب تغيير مناهج التعليم والسياسة الاعلامية لتحويل الشعب الي الانتاج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..