مقالات وآراء

رفع العقوبات والتطبيع .. (شيلة بيلة)!

التطبيع مع إسرائيل أثار جدلاً كبيراً في الشارع السوداني مع تزامن رفع العقوبات التي دفع السودان مقابلها (335) مليون دولار تعويضات لأُسر ضحايا تفجير سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا، ولعائلات 17 بحارا أمريكيا فقدوا أرواحهم في تفجير المدمرة يو إس إس كول قبالة ميناء عدن عام 2000.

عن حلها وأصبحت عصية على كل الحلول واصبح المواطن السودان يصارع من أجل البقاء وفي نفس الوقت المشهد الماثل أمامنا التطبيع بين إسرائيل والسودان أصبح أمراً واقعاً والتحديات الاقتصادية التي تواجه الشعب السوداني عجزت الحكومة الذهب يصدر بالأطنان والمعونات والصدقات التي تجود علينا بها بعض الدول تعد قطرة في بحر ورغم ذلك لم تصل كاملة لمستحقيها وشركات الجيش لمعيشة ورفاهية العسكر وباقي موارد الدولة من رسوم وغيرها تذهب إلى الشركاء المكون المدني والعسكري والقحاتة وشلتهم إضافة إلى الضيف الجديد( الحركات المشلخة) ولجنة التمكين ومحاربة الفساد نسمع ضجيجا ولا نرى طحيناَ يعني المواطن وجبة زلط ما مابلقاها لأن الزلط ذهب مع الخريف ولم يعد لأن شيد بمادة كيزانية سريعة الذوبان.

واهم من يظن أن رفع العقوبات غير مربوط بالتطبيع مع إسرائيل التطبيع مربوط برفع العقوبات يعني( شية بيلة) يستخدمها أشقائنا السعوديين في البيع بدون كيل خاصة في الحديد السكراب والعملية كلها أقطع ولف صالح وطالح .. واهم من يظن أن الحكومة لم تتطبع فالحكومة طبعت والموضوع إنتهى وسيتم الإعلان عن التطبيع قريبا عبر وسائل الأعلام الرسمية وفي واشنطن بحضور رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نيتنياهو.

نعلم أن إسرائيل لم تلتزم بدعم السودان إقتصادياً ولكنها إستغلت صفقة (شيلة بيلة) المهم في الأمر هو رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب” وطي تطوي صفحة ثلاثة عقود من العزلة الدولية ونرفع كافة القيود المفروضة على سفر وتنقل السودانيين حول العالم، باعتبارهم من دولة تعد بؤرة إرهاب ورئيسها مطارد من قبل المحكمة الجنائية الدولية وتفتح بوابة ذهبية للإستثمار الأجنبي الذي سيكون له دوراً كبيراً في إنعاش الإقتصاد السوداني المنهار.

على ماذا نراهن بعد كل هذه السنين العجاف التي مررنا بها هل نراهن على السلام المفقود أم الحرية المنشودة أم من أین تأتي لقمة العيش المغمس بالدم أم على لقاء مجموعات من تجار الحرب تتنقل بين العواصم الأفريقية والعربية واصبحت حياتنا مليئة بقرف المحاصصات وغياب الضمير الغائب وفي إجازة مفتوحة مثل جراحنا النازفة التي تعودت على النزيف لا تكل ولا تمل تنكأ علینا بسبب الأهواء السياسية والمطامع في المناصب وتقسيم الكعكة التي لا تكفي اللاعبين والصفوف الثلاثية أصبحت المعركة اليومية التي يخوضها المواطن لا بوادر تلوح في الأفق لحل قريب والوضع أصبح يحتمل أي مسكنات أو مجاملات والحل رغم أنه مربوط بالتطبيع مع إسرائيل التي كنا نرفض إقامة أي علاقة معها ولكننا مضطربين أن نقبل العلاقة لأن الشعب السوداني سيواجه كارثة إنسانية لا محالة مصر أول دولة عربية طبعت مع إسرائيل واستعادت أرض سيناء وتبعتها الإمارات والبحرين والبقية في الطريق.

السودان ناصر القضية الفلسطينية ردحاً من الزمن وسير المواكب وتبرع كل أهل السودان رجالاً ونساءً وشباباً وصبية وصبيات مدارس وخرجت المواكب دعماً للقضية الفلسطينية ولا زلنا ندعم القضية الفلسطينية وعملية السلام بين الطرفين بما يضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة فليعلم أشقائنا الفلسطينيين إننا لم نطبع مع إسرائيل طواعية ولكن الظروف والضغوطات فرضت علينا ولذا قبلنا التطبيع من أجل يعيش شعبنا حياة كريمة بعد العزلة الدولية الطويلة ولن نتهاون ولن نجامل في مصلحة الوطن فلا للتعصب ولعب أدوار البطولة العمياء الذي يلعبها فلول النظام البائد وتجار الدين والدواعش سبب هذه الأزمات المتلاحقة ونقول لهم لا صوت يعلو فوق صوت مصلحة الوطن …

إنتهى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..