أخبار السياسة الدولية

فرنسا ترفع التأهب الأمني إلى الدرجة القصوى بعد هجوم نيس

أعلن رئيس الوزراء الفرنسي، جان كاستيكس، الخميس، عن رفع حال الجهوزية في فرنسا إلى الدرجة الأقصى وهي درجة ” وقوع اعتداء” بعد هجوم مدينة نيس.

من جانبه طلب وزير الداخلية الفرنسية، جيرار دارمانين، تعزيز الإجراءات حول دور العبادة ولاسيما الكنائس فورا.

وقُتل ثلاثة أشخاص وجرح آخرون الخميس في نيس على يد شخص يحمل سكينا وتم اعتقاله فيما أعلنت نيابة مكافحة الإرهاب فتح تحقيق في الهجوم.

وتوفي اثنان من الضحايا في كنيسة نوتردام في قلب المدينة الساحلية المطلة على البحر المتوسط، فيما توفي الثالث بعد إصابته بجروح خطيرة في حانة قريبة كان قد لجأ اليها، بحسب مصدر في الشرطة.

والهجوم في نيس يعيد إلى الأذهان ذكرى الهجوم الجهادي خلال الاحتفالات بالعيد الوطني بإطلاق المفرقعات النارية في 14 يوليو 2016، عندما صدم رجل بشاحنته حشدا ما أدى إلى مقتل 86 شخصا.

وفرنسا في حالة استنفار أمني تحسبا لهجمات إرهابية منذ الاعتداء في 15 يناير 2015 على مجلة شارلي إيبدو، وتجري حاليا في باريس جلسات محاكمة متآمرين مفترضين في الهجوم.
فرانس برس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..