جريمة وأحداث

نقاش بين أصدقاء يتحول إلى تبادل لإطلاق النار

الخرطوم: محاسن أحمد عبد الله

ضج أحد المطاعم في الخرطوم بصوت شجار عالي بين أصدقاء اثنين ثم تطور إشتباك بالأيدى.

ولاحقاً تحول الأمر الخلافي إلى تبادل لإطلاق النار بالذخيرة الحية من الطرف الثالث ليصاب الجميع بحالة من الخوف والهلع من صوت الرصاص المنهمر والجميع يصرخون قبل ان تخترق إحدى الرصاصات ساق الشاب (مبارك) ليسقط سريعا وجسده مضجرا بالدماء  ليسارع من حوله باسعافه ونقله للمستشفي للضررالبالغ الذي تعرض له.

(١)

تعود تفاصيل الحادثة الي أنه ذات مساء توجه الشاب مبارك الذي يسكن في منطقة جبرة جنوب الخرطوم ويعمل سائقا باحدي الركشات لأحد أصدقائه الذي يعمل كفرد حراسة لمنزل أحد الضباط ليتوجها صوب المطعم الذي يقع في محطة (٧) بالخرطوم لتناول وجبة العشاء.

(٣)

جلس الصديقان علي احدي الطاولات وكالعادة طلبا وجبة العشاء إلا أنه لم تمر سوي ثواني ليحضر أحد أصدقائهم داخل المطعم وكان علي خلاف مع المعتدي  عليه(مبارك) ليطلب منه الصديق المرافق لمبارك الجلوس معهم علي ذات الطاولة إلا أن مبارك رفض بحجة أن بينهما خلاف قديم.

(٣)

وقتها كان الشاب واقفا وهو يحمل بين يديه (صحن الفول) ليقوم برميه من الاعلي علي طاولة مبارك والدم يغلي في عروقه والشرر يتطاير من عينيه وهو يتحدي(مبارك) بالجلوس معهم علي ذات الطاولة وبعنوة.

(٤)

وقتها احتد الخلاف بينه ومبارك ليصل مرحلة الاشتباك بالأيدي ليقوم صاحب مبارك بالانقلاب عليه بان ذهب وجاء بسلاح فيما ذهب  الشخص المختلف معه مبارك الي منزلهم  القريب من المطعم ليعود ومعه سكين مهددا بها مبارك فيما قام صديقه الذي اتي معه لتناول وجبة العشاء بالضرب عدة طلقات في الهواء فيما صادفت الطلقة الخامسة ساق الشاب مبارك ليسقط يقوي خائرة وسط ذهول الحاضرين ،فيما فر المعتدي بالرصاص الي جهة غير معلومة.

(٥)

تم إسعاف الشاب مبارك لمستشفي الانجاز  وذلك بعد نزف كثيرا بسبب عمق الاصابة وتم استخراج اورنيك وعمل اللازم وأخذ العلاجات.

سارعت اسرته بفتح بلاغ وباشرت في إجراءاتها القانونية للقبض علي الجاني والتحقيق معه وانتظار ماستسفر عنه الأيام القادمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..