تكنولوجيا والكترونيات

على خطى آبل.. “سامسونغ” قد تطرح هواتفها الجديدة من دون اثنين من الملحقات

انتشرت مؤخرا تسريبات تتحدث عن احتمال توقف شركة “سامسونغ” عن إرفاق الشواحن مع هواتفها المرتقب طرحها، الخطوة التي قامت بها “آبل” فعلا مؤخرا، وأثارت جدلا واسعا.

وفي منشور كانت سامسونغ قد شاركته في 13 أكتوبر، أرفقت الشركة صورة شاحنها، وعبارة “مشمول مع غالاكسي”، الأمر الذي وصفه البعض بأنه سخرية من قرار آبل الاستغناء عن الشاحن، إلا أن التسريبات الأخيرة تسببت بحيرة في ما تنوي الشركة الكورية القيام به.

وتساءل مغردون عما إذا كان الاستغناء عن الشاحن سيؤدي إلى خفض سعر الجهاز، نظرا لخفض كلفة الإنتاج على الشركة.

وأشارت تسريبات نقلها موقع “سام موبايل” إلى أن سامسونغ قد تطرح جهازها المرتقب “غالاكسي أس 21” على وجه التحديد دون الشاحن، وقد يطال التغيير الاستغناء عن سماعات الأذن أيضا.

وعبر مغردون عن استغرابهم من الخطوة المحتملة، في ظل سخرية سامسونغ من آبل، قبل تصاعد الحديث عن اتخاذها ذات الخطوات التي قامت بها الأخيرة.

وكانت آبل قد أعلنت، بالتزامن مع طرح هواتفها الجديدة في منتصف أكتوبر، عن أنها لم تعد تزود مشتري هواتفها الجديدة بشاحن أو سماعات أذن، وذلك بغية التخفيف من انبعاثات الكربون والتقليل من النفايات الإلكترونية.

ولكن بالمقابل ووفقا لموقع “آبل إنسايدر“، فقد خفضت الشركة الأميركية عبر موقعها الرسمي سعر سماعات وأجهزة شحن هواتف أيفون بمقدار 10 دولارات، إذ أصبح ثمنها 19 دولارا بعد أن كان 29 دولارا.

وبالنسبة لسعر محول الطاقة بقدرة 20 وات، والذي يتيح شحن الهاتف بمقبس التوصيل، فقد هبط سعره الآن 19 دولارًا أيضا، علما أنه يعد بديلاً جاهزًا لشاحن 18 واط، الذي يأتي مع آيفون 11.

وقالت الشركة إن تلك الخطوة تأتي ضمن جهودها للحفاظ على البيئة.
الحرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..