أخبار السودان

كرشوم: ولاية غرب كردفان باقية بحدودها الجغرافية

الفولة: الراكوبة

التقى والي غرب كردفان حماد عبد الرحمن بأمانة الحكومة يوم السبت بعضو المكتب القيادى للحركة الشعبية قطاع الشمال  جناح “عقار” وعضو وفد التفاوض آدم كرشوم.
وقال حماد أثناء اللقاء وفقاً لوكالة السودان للانباء, ان الولاية عانت كثيرا من الظلم والتهميش محييا دولة جنوب السودان علي دورها المحوري في السلام.

وأبان ان الاتفاقية تعد مكسبا كبيرا لإنسان غرب كردفان خاصة في مجال قسمة الموارد والحكم الذاتي.وابان ان للسلام تحديات جسام في مقدمتها التبشير به وتبصير القواعد.
وأضاف: “يجب أن نعمل معا من أجل بناء الولاية التي عانت من التذويب في السابق اداريا وسياسيا واقتصاديا .
واوضح ان مؤتمر نظام الحكم المزمع عقده قريبا يحتاج لتوحيد الرؤى وتماسك كل ابناء الولاية من اجل انجاح المهام مشيرا الى ان الجميع متفق على الوحدة وبقاء غرب كردفان ونبذ الحرب والعنف”.
وأكد ان حكومة الولاية تعمل في انسجام تام وتنسيق محكم مع كل الأجهزة النظامية وقوى الحرية والتغيير ولجان التغيير والخدمات.
وحيا حكومة الثورة الانتقالية لإمتلاكها الإرادة السياسية التي ساهمت في تحقيق السلام .
من جانبه, أعرب كرشوم  عن سعادته بوصوله لمدينة الفولة مبينا ان هذا اللقاء تم بمجهودات ثورة ديسمبرالمجيدة وبفضل دماء شهداء الثورة .
واوضح ان السلام جاء بتضحيات وأرواح غالية وقد خاطب جذور المشكلة وان من ثمراته لأهل الولاية الحكم الذاتي بكامل السلطات والصلاحيات بجانب قسمة الموارد.
واشار الي ان ماتحقق يعبر عن اشواق وامال الشعب في كل مسارات التفاوض .
وأكد ان الولاية باقية بحدودها الجغرافية ولها نسبة 40% من مواردها في البترول والمعادن ونسبة 100% في الموارد الغابية والزراعية والثروة الحيوانية.ودعا الجميع لضرورة التوحد للعبور بالولاية لبر الأمان.
وقال كرشوم ان غرب كردفان فقدت الكثير من ابنائها وترملت نسائها بسبب الحرب واستخدام النظام البائد السيئ لشعبها .
وابان ان مؤتمر نظام الحكم  سيذهب له كل ابناء الولاية دون إقصاء لأحد ويحتاج لتضافر الجهود الجميع من أجل انجاحه مبينا ان الادارة الاهلية واعيان المنطقة مدركين جيدا للحدود الجغرافية موضحا ان غرب كردفان من أكثر الولايات تأهيلا لأن تكون إقليما لإمتلاكها الشعب والارض والموارد.
واضاف أن الرأي في المؤتمر للمشاركين دون إملاءآت او فرض وصاية من أحد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..