أخبار السياسة الدولية

يخططون لحضور حفل التنصيب.. أفراح مستمرة في مسقط رأس عائلة هاريس بالهند

احتفلت أوساط واسعة من الشعب بعد إعلان وسائل الإعلام الكبرى في أميركا عن فوز جون بايدن ونائبته كامالا هاريس بالسباق الرئاسي، مرحبين بـ”الانتصار التاريخي” لسيدة من أصل هندي.

وأشادت كامالا هاريس في وقت سابق بوالدتها شيامالا غوبالان، الأخصائية في أمراض السرطان المولودة في مدينة تشيناي جنوب الهند.

وقالت أمام انصارها أن والدتها “آمنت بشدة بأميركا حيث يمكن حصول مثل هذه اللحظة”.

واحتفل السكان بالحدث في قرية ثولاسيندرابورام الواقعة في ولاية تاميل نادو (جنوب)، حيث وُلد بي في غوبالان، جد كامالا هاريس، وكان مسؤولا هنديا كبيرا.

وأطلقوا المفرقعات النارية وصلوا في المعبد الرئيسي ولوحوا بصور ” أول امرأة تصبح نائبة للرئيس الأميركي” في سن السادسة والخمسين.

وصنع القرويون مجسما ملونا كتبوا عليه “مبروك لكامالا هاريس”.

وقالت آرول موشي سوداكار، وهي ربة منزل، لوكالة فرانس برس “إنها مصدر فخر لجميع النساء”.

وأكد بالاشاندران غوبالان، وهو عم هاريس الهندي وأستاذ جامعي، أنه على يقين دائمًا من نجاحها. وصرح لقناة “ويون تي في” التلفزيونية من نيودلهي “أنا مرتاح، لأنني كنت أعلم أنها ستفوز، وقد أخبرتها ذلك بالأمس”.

وقال لوكالة فرانس برس الجمعة إن عائلة هاريس التي تعيش في الهند ستسافر إلى الولايات المتحدة لحضور حفل تنصيبها في يناير.

وأضاف “اجتمعت العائلة عندما أدت اليمين الدستورية كعضو في مجلس الشيوخ. وسنكون جميعًا معًا عندما تؤدي اليمين كنائبة لرئيس الولايات المتحدة. هذه لحظة عظيمة بالنسبة لنا”.

وفي دلهي، أكد السكان شعورهم بالفخر بأصول هاريس الهندية.

واعتبر ياش أيور (25 عام) “إنها لحظة فخر لنا أيضًا كهنود لأن جذورها هنا”.

وهنّأ رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي الأحد جو بايدن لـ”فوزه” في الانتخابات الرئاسية الأميركية، مشيراً إلى أن انتخاب نائبته كامالا هاريس ذات الأصل الهندي، هو مصدر “فخر كبير”.

فرانس برس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى