مقالات الرياضة

إعلام هلال الشعب وإعلام مريخ الحكومة

عبد المنعم هلال

– أكبر خدمة يمكن أن نقدمها لمجلس التطبيع برئاسة السوباط هي توحد وتكاتف الإعلام الهلالي حتى نساعد مجلس التطبيع في تحقيق برنامجه الذي يهدف إلى بناء فريق قوي يحقق طموحات شعب الهلال ويعيد بناء ما حطمته الإدارة السابقة ..!!
– الهلال النادي الجماهيري الأكثر شعبية بالبلاد يستمد قوته من إعلامه وجمهوره خاصة أن وسائل الاتصال قد تطورت وأصبحت متاحة للجميع وأصبحت السوشيال ميديا إلى جانب الإعلام المرئي والمكتب أكثر تأثيراً على العقول وهي الموجهة للرأي العام والدليل على ذلك أن اليهود رغم أقليتهم يتحكمون في العالم بواسطة إعلامهم القوي والمؤثرة الذي تديره الولايات المتحدة الأمريكية..!!
– علينا الوقوف في وجه تمدد الإعلام المريخي الأحمر المدعوم حكوميا منذ العهد البائد وإيقاف تمدده وسيطرته على الآلة الإعلامية من صحف وقنوات فضائية وإذاعات أف ام ومواقع إلكترونية وصبغها باللون الأحمر مع محاولة تجميل صورة المريخ والباسه ثوب نظيف ظاهره الطهر والأمانة والعفاف والخلق القويم ومنحه كل شيء جميل مع إلصاق كل الرزائل والبلاوي بالهلال ..!!
– لابد لإعلام الهلال التوحد ونبذ الفرقة والشتات والوقوف بقوة خلف الكيان ومحاربة اللوبي الإعلامي الأحمر والتصدي له والتحذير من خطره ومحاربته كفايروس كورونا حتى لا ينتشر ويصيب جسد الهلال الطاهر في مقتل ..!!
– للأسف الشديد ضعف إعلام الهلال وتهذيبه الشديد يغري هذه الفئة الحمراء بالتمدد والانتشار والامساك بمفاصل الأجهزة الإعلامية المختلفة ودونكم بعض الإذاعات التي أصبحت بوقا للمريخ تنطلق منه بعض الأصوات النشاز من حلاقيم بعض المذيعين الذين هم في الأصل مشجعين ..!
– الغريب أن بعضي إعلاميي الهلال أكثر أحراراً من الطماطم في عز الشتاء ويخدمون الأجندة المريخية البعيدة عن المصالح الهلالية..!!
– ارتباط المريخ بالأنظمة الشمولية أدى إلى تقوية آلته الإعلامية فقد سبق للمريخ الإرتباط بالنظام المايوي في شخص رئيس النظام نميري الذي كان لا يخفى مريخيته الصارخة وقد استجلب كأس الذهب لكي يفوز به معشوقه المريخ وفي مباراة كأس الذهب الأولى عام 1974 إستطاع الهلال أن يهزم المريخ بهدفين دون مقابل أحرزهما الراس الذهبي عزالدين الدحيش على مدار الشوطين ونال الهلال الكأس الذهبي الأول وخرجت جماهير الهلال تتغني وترقص وهي تهتف في شوارع العاصمة هـــــلالنا صــــعب كـــــاساتو ذهب . وفي كأس الذهبي الثاني حاول النميري أن يعوض المريخ خسارة الكأس الأول وكانت مباراة كأس الذهب الثاني ضمن إحتفالات البلاد بالعيد الرابع لرئاسة الجمهورية وأنتهت المباراة بتعادل الفريقين ١/ ١ وأحرز هدف الهلال على قاقرين لم ييأس الرئيس عسى ولعل أن يفوز بكأس الذهب الثاني ناديه المفضل ووجه بإعادة المباراة بين الفريقين وتخصيص دخلها لمنكوبي السيول والفيضانات وتقرر اعادتها يوم 2 نوفمبر 1975 وتمت إعادة المباراة  واستطاع الهلال يهزم المريخ ١/ ٢ في عقر داره بهدفي الدحيش وعلي قاقرين ويحرز كأس الذهب الثاني ويتسلم قاقارين كأس الذهب الثاني والذي تبلغ قيمته ٥٤ ألف دولار وتهتف الجماهير أبوكم مين.. قاقرين ، رئيسكم مين.. قاقرين فما كان من الريس (الهمام) نميري المريخي إلا وأن قرر إلغاء الأندية الرياضية لتحل محلها كارثة ما تسمى بالرياضة الجماهيرية والتي تسببت في نكسة الكرة السودانية الممتدة أثرها حتى يومنا هذا فالمريخ هو المتسبب الرئيسي في نكسة وتدهور الكرة السودانية ..!
– في فترة الإنقاذ قامت حكومة كيزان المريخ بإقامة مباراة سنوية تحت مسمى درع الإنقاذ تقام في ذكرى إنقلاب الإنقاذ وتم تفصيل الدرع علي مقاس نادي حكومة الكيزان لكي يفوز به أو إهدائه له ولو بالقرعة وفعلاً كان الفوز بالدرع الإنقاذي في أغلب المباريات من نصيب نادي الحكومة وإعلام المريخ الذي يتبرأ الآن من الكيزان ويهاجمهم يعتبر الفوز بهذا الدرع الكيزاني من الإنجازات المريخية.. عجبي ..!
– وفي فترة الإنقاذ كاوش المريخ على كل وسائل الإعلام بفضل الدعم المالي الذي وجده رئيس المريخ الوالي رئيس طوالي من النظام الكيزاني بعد أن تم تعيينه رئيساً لنادي الحكومة المدلل بفرمان من رئيس الجمهورية الذي قدمه للمريخ كهدية لذلك كان إعلام المريخ الكيزاني يردد دائما عبارة أن (الرئيس أهدى هبة السماء للمريخ) ..!!
– حتى سقوط حكومة ولاية الخرطوم بسقوط الإنقاذ كانت تقدم للمريخ بواسطة والي الولاية دعم شهري قيمته 3 مليار جنيه..!!
– دعم حكومة الإنقاذ للمريخ لم يتوقف من والي (الجمال) حتى والي عاصمة السودان ..!!
– دعم الحكومات للمريخ لا يحتاج لدليل أو (برهان) فهو واضح وصريح من (زمان)…!!
– إعلام المريخ يرتكز على ماتقدمه له الحكومات من دعم (مريح) ..!!
– ندعو إلى قيام كيان إعلامي هلالي قوي بعيداً عن الخلافات والانشقاق همه الأول الهلال الكيان لا يتحدث باسم زيد أو عبيد لا يسعى إلى تلميع الإداريين على حساب اللاعبين إعلام هلالي خالص غير (مكردن) أو (مسوبط) أو (مأربب)..!
– من جانبنا لن نرهن قلمنا لأحد أيا كان والحمد لله لا نرتزق من الكلمات والحروف المنمقة و(هلالاب فقط) تهمنا مصلحة الكيان وأنصار للهلال وليس للإداري (فلان) والرئيس (فلتكان)…!!
– لن ننزلق في مستنقع التهاتر والإساءات ..!!
– أن البغاث بأرضنا يستنسر ..!!
– يعني بالدراجي في البلد دي الطيور من شاكلة (ود أبرك) عاملة فيها نسر ، و(أم قيردون) بين الناس تحوم وعاملة فيها (حِدية أم قدوم)..!!

ظل أخير
الله صفي القلوب وأغسل الذنوب وأستر العيوب وأحفظ هلالانا المحبوب.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..