مقالات وآراء سياسية

روشته مدمرة 

امل أحمد تبيدي

بدأت الحكومة سياسة رفع الدعم عن السلع الضرورية دون وضع أسس لمعالجة المشاكل التي ستنتج من هذه السياسات الاقتصادية… خاصة أن البلاد تعاني من انهيار تام…بالتالي  سيؤدي الي زيادة المعاناة…

للأسف بدأ التنفيذ روشتة البنك الدولي… بدون معالجة  في هياكل الاقتصاد….. او وضع خطط  لتجاوز  السلبيات التي تنتج من تلك الروشته الدولية….

المعروف أن البنك الدولي و صندوق النقد الدولي لهما  خطه واحدة  وبرامج لكافة الدول دون دراسة للاوضاع الاجتماعية والاقتصادية لكل دولة  … انهم يقدمون وصفة علاجية واحدة لتطبق في كافة الدول تلك هي الكارثة الحقيقية .. هم لا يدركون آن امراض كل دولة تختلف عن الاخري وان تشابهت الأعراض من فقر  ومعاناة…. لكن لكل واقع تعقيداته… معظم الدول التي طبقت فيها تلك الوصفة الدولية الموحدة…لم تتجاوز خط الفقر…. هذه البرامج  قادت الي احتجاجات شعبية بعد أن آن ارتفعت وتيرة المعاناة….وتخلت الحكومة عن واجبها اتجاة الشرائح الضعيفة التي تشكل الأغلبية  ورفعت الدعم عن السلع  ضروريه ..

معظم الدول التي رهنت نفسها للبنك الدولي و صندوق النقد الدولي عجزت تماما في تسديد مديونيتها.. وغرقت في وحل الديون وارتفعت فيها وتيرة المعاناة… دائما في انتظار المعونات والهبات التي تفك الاختناق لأيام ثم يعود الوضع الي ما كان عليه.. … رفع الدعم  أدي إلي تذمر وسخط عام رغم ان النظام البائد تردد كثيرا في تنفيذ ذلك خوفا من الشارع… لأن

الدعم الحكومي ضروره يفرضها الواقع خاصة إذا كان الأغلبية فيه شرائح ضعيفة … لكن فعلتها حكومة   الثورة دون رحمة او شفقة….

مما جعل الحراك الثوري يرتفع ضد تلك القرارات…

للشوارع كلمة….

(اهل القمة يتمتعون بامتياز اتهم و يقولون هل من مزيد و الأغلبية تبحث عن قطعة خبز عن دواء.. الخ )

كيف ينصلح الحال و الوطن بدون وجيع…..

&شيء يرفع الأمم إلى أعلى درجات الثراء، من أدنى درجات التدهور، مثل السلام، و سهولة الضرائب، و العدل القابل للتطبيق، و كل شيء آخر سيأتي تباعًا.

آدم سميث

 

حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

امل أحمد تبيدي

[email protected]

 

تعليق واحد

  1. معليش انتي الاخت الصحفية الاتحرش بيها الشيوعي ك.ك وفضحته علي الملأ احيي فيك شجاعتك اختي الفاضلة

زر الذهاب إلى الأعلى