أخبار السياسة الدولية

أوغندا تكثف لقاءاتها لحل أزمة “إثيوبيا – تيغراي”.. وأديس أبابا: لن نقبل

كثفت أوغندا من لقاءاتها مع المسؤولين الإثيوبيين، من أجل وقف صراعات تيغراي الإثيوبية.

والتقى الرئيس الأوغندي، يوري موسيفيني، اليوم الاثنين، مع نائب رئيس مجلس الوزراء الإثيوبي ووزير الخارجية، ديميكي ميكونين.

ودعا موسيفيني في اللقاء لضرورة عقد مفاوضات لوقف الصراع في تيغراي، بحسب تغريدات نشرها موسيفيني عبر حسابه على موقع “تويتر”.

وتداولت تقارير عديدة أن أوغندا أجرت كذلك لقاءات مع قادة تيغراي، لإيجاد حل وسط بين كل الأطراف.

كما كتب موسيفيني تغريدات عبر حسابه على موقع “تويتر”، قال فيها: “الحرب في إثيوبيا، ستشوه صورة قارة أفريقيا كلها”.

وتابع الرئيس الأوغندي، بقوله: “يجب أن تكون هناك مفاوضات وأن يتوقف الصراع، خشية أن يؤدي ذلك إلى خسائر لا داعي لها في الأرواح وشل الاقتصاد”.

ولكن الحكومة الإثيوبية خرجت بتصريحات قاطعة لتلك المحاولات الأوغندية، وقالت إن لقاء وزير الخارجية مع الرئيس الأوغندي، ليس محاولات وساطة.

وقالت الحكومة الإثيوبية، بحسب ما نشر في وكالة “رويترز”: “لن نقبل أصلا أي جهود وساطة، لأن أزمة تيغراي محلية وشأن داخلي سيحل داخليا”.

وتتواصل الحملة العسكرية للجيش الإثيوبي على إقليم تيغراي الشمالي الذي يقع على الحدود مع إريتريا والسودان، منذ الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وكان رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، قد أعلن الحرب على مجموعات مسلحة تنتمي لإقليم تيغراي، إثر خلافات بين الحكومة الفيدرالية وحكومة الإقليم حول موعد إجراء الانتخابات العامة والتي قامت حكومة أبي أحمد بتأخيرها لمدة عام بسبب وباء كورونا، فضلا عن هجمات شنها المسلحون على مواقع للقوات الحكومية. وقتل المئات في التوترات الدائرة.

وأعربت الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي عن القلق من احتمال امتداد القتال إلى مناطق أخرى في إثيوبيا وزعزعة استقرار منطقة القرن الأفريقي.

وتسبب النزاع في إقليم تيغراي بنزوح الآلاف من منازلهم، وأبلغ السودان أنه استقبل نحو 20 ألف لاجئ من إثيوبيا، وذلك وفقًا لمدير إدارة اللاجئين في ولاية كسلا في تصريح لـ”سبوتنيك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..