جريمة وأحداث

الأب فقد ولدين انضما لداعش والثالث لتجارة المخدرات.. قاتل بريطاني يعتذر لإمام مسجد

أدين رجل بريطاني يبلغ من العمر، 37، بجريمة قتل تاجر مخدرات وحكم عليه السجن لمدة 19 عاما، ولكن القاتل اعتذر لوالد المجني عليه الذي سبق وأن فقد اثنين من أولاده بعد التحقا بتنظيم داعش في سوريا.

وفي التفاصيل، أوضحت صحيفة “ديلي ميل” أن المدان، دانييل ماكليود، أقدم على قتل “مدمن المخدرات”، عبدول الدغايس، البالغ من العمر 20 عاما، وذلك بعد أن طعنه عدة طعنات قاتلة ليتركه ينزف حتى الموت في أحد شوارع مدينة برايتون جنوي شرقي المملكة المتحدة.

والشاب القتيل، هو شقيق عبدالله دغايس الذي كان قتل في سوريا عقب انضمامه إلى تنظيم داعش في العام 2014 عن عمر ناهز 18 عاما، وبعدها بستة أشهر قتل شقيقه الآخر المراهق، جعفر، والذي لم يتم عامه السابع عشر.

أما والد القتيل فهو أبو بكر دغايس والذي كان يشغل منصب إمام مسجد القدس في مدينة براتيون.

وكان دانييل ماكليود قد حكم عليه بالسجن عقب إعادة محاكمته، إذ جرى في المحاكمة الأولى اعتباره جريمته عملية “دفاع عن النفس”، وقد جرى في المحاكمة الجديدة تبرئة صديق المتهم، ستيفن بيرنز، البالغ من العمر 56 عاما، من المساعدة في عملية القتل عبر مساعدة ماكليود على الهرب من مسرح الجريمة وإخفاء إدلة.

وفي معرض قراءته للحكم أكد قاضي المحكمة أنه تأثر بإفادة والدة القتيل التي تحدثت فيها عن الألم الذي سببه فقدان ابنها، مشيرا إلى أن الحكم الذي سينطق به لا يعتبر “مقياس لحياة” ابنهم المعروف لدى الشرطة أنه تاجر مخدرات له سجل من الاعتداءات، متابعا: “بغض النظر عن مدى الأشياء السيئة التي قام بها، فإننا كمجتمع نعلق قيمة عالية على حياة الإنسان. والأشياء التي فعلها (القتيل) لا تغير شيئا بشأن تلك القيمة”.

وعقب شهادة مؤثرة من والد القتيل تحدث فيها عن حزنه لفقدان ابنه، قدم القاتل اعتذاره قائلا: “أنا آسف”.

الحرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..