تكنولوجيا والكترونيات

منظمة نمساوية تقدم شكوى قضائية ضد “أبل” لتعقبها سلوك مستخدميها بدون علمهم

تواجه شركة “أبل” شكوى قضائية مقدمة في ألمانيا وإسبانيا من قبل منظمة “نويب” النمساوية غير الحكومية المعنية بحماية الخصوصية على الإنترنت.

وبحسب “نويب”، فإن هذه الشكوى أتت على خلفية استخدام “أبل” رمزا للتعقّب في هواتفها الذكية يتيح متابعة سلوك مستخدميها “من دون علمهم أو موافقتهم”.

أعلنت منظمة “نويب” النمساوية غير الحكومية المعنية بحماية الخصوصية على الإنترنت عن تقديم شكوى ضد “أبل” في ألمانيا وإسبانيا على خلفية استخدام رمز للتعقّب في هواتفها الذكية يتيح متابعة سلوك المستخدمين.

وأفادت منظمة “نون أوف يور بيزنيس”، المشار إليها بـ “نويب”، أن الرمز المعروف بـ “آي دي إف آيه” (رمز التعريف للمروّجين) تستخدمه “أبل” في هواتفها “من دون علم المستخدم أو موافقته”.

وأوضحت أن “آي دي إف آيه” يعد بمثابة “متعقّب” يتقفّى المستخدم خلال تصفّح الإنترنت على هاتفه ويوفّر رمزا فريدا في وسع المروّجين استهدافه من دون معرفة هويّة الشخص. مضيفة: “كما الحال مع لوحة تسجيل السيارة، تسمح هذه السلسلة الفريدة من الأرقام والرموز لأبل ولأطراف ثالثة بالكشف عن المستخدمين من خلال التطبيقات وحتّى بربط أنماط السلوك على الإنترنت والأجهزة المحمولة”.

وأكّد ستيفانو روسيتي المحامي المتخصص في حماية الخصوصية لدى “نويب” أنه “انتهاك فادح للتشريع الأوروبي بشأن الحياة الخاصة”، مع الإشارة إلى أن “أبل تعتمد وظائف لحجب ملفّات تعريف الارتباط (كوكيز) من متصفّحها، لكنها تستخدم في المقابل رموزا مماثلة في هواتفها”.

واعتبرت المنظمة أن التعديلات التي أعلنت عنها “أبل” مؤخرا لتقييد استخدام هذه الأدوات من قبل أطراف ثالثة غير كافية، إذ “ينبغي بكلّ بساطة إلغاء هذه الرموز” حسب قول روسيتي.

فرانس24/ أ ف ب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..