أخبار السودان

العدل المساواة في رحلة الانتقال من ذراع الحرب الطويل إلى السلام الأكثر طولاً

الخرطوم ” عبد الرحمن غزالي

أبي أتى الرفاق ولم تأت مالي لا أرى وجهك بينهم أيناك وما الذي يؤخرك ؟” تلك الكلمات كانت لإيثار ابنة الشهيد خليل إبراهيم مؤسس حركة العدل والمساواة السودانية التي أتى جميع قادتها للخرطوم أمس الأحد في احتفال كبير في ساحة الحرية احتفالا باتفاق سلام جوبا.

ويغطي الاستفهام صفحة الطبيبة إيثار خليل إبراهيم بالفيسبوك في لحظة السلام تهش ابنة الشهيد خليل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة على جرح الحرب التي دفعت فاتورتها حين غاب نجمها. لكن في ساعة سابقة وفي جوبا كان السلام يمنح الموتى الشهداء حق الإدلاء بأصواتهم وإيثار نفسها كانت تمهر وثيقة السلام بالإنابة عن العدل والمساواة في مسار القضايا القومية .

وكانت إيثار تمهر الوثيقة بالوكالة عن جيل كامل خرج في شوارع البلد هاتفاً (تسقط بس) حين التوقيع لم يكن السلام سوى كونه المولود الشرعي للثورة وفي كل أمل في وجه الطبيبة إيثار يمكنك أن تعيد قراءة مشهد العدل والمساواة وحالة الانتقال من ذراع الحرب الطويل لذراع السلام الممتد.

وتقول إيثار في الواقع الجديد تضمين اتفاق سلام السودان في الوثيقة الدستورية هو استحقاق ضحايا الحرب والمُهملين والمنسيين وخطوة البداية لتحقيق شعار ثورة ديسمبر.

ويبقى التحدى الحقيقي أن يمشي هذا الحبر على الورق كائنا ملموسا وحقيقيا بين جميع السودانيين، سياسات رشيدة، خبزا، صحة، مواطنة بلا تمييز، مواصلات، عدالة اجتماعية ، وقود وكل خير لإنسان السودان.

وسيرة خليل إبراهيم تعتبر حافلة بالعديد من المصاعب والمطبات إلا أنه واجهها بكل عزم وثبات وجدية في غاياته لتحقيق الهدف الذي استشهد من أجله ، فبرغم فقدان خليل لنحو 80% من رجاله وعتاده في عملية الذراع الطويل التي دخل بها أمدرمان في مايو من العام 2008 ونجاته من الموت المحقق في ذات العملية، تلتها نجاة أخرى من الموت أيضا من خلال محاولة اغتياله بالسم ،حينها تحديدا أصبح كل شيء ضد الرجل من خلال الضغوط الإقليمية التي مارستها حكومة الإنقاذ بجانب عمليات شق وحدة صف الحركة والاستقطابات الحادة التي أدت إلى حدوث انشقاقات كانت مرتبة للغاية إلا أنه واصل صموده وإيمانه بقضيته.

ولعل غياب خليل إبراهيم عن المشهد السياسي يعيدنا إلى تصريحات سابقة في يناير من العام 2012 قالها جبريل إبراهيم عقب خلافته لخليل بأن: “مقتل خليل جعل أعضاء الحركة يريدون الثأر ولا أعتقد بأنهم في وضع يجعلهم يقبلون الحديث عن الحوار”.ولأن طويل الجرح يغري بالتناسي كما قال الراحل الطيب صالح فإن رفاق خليل قرروا الاستمرار في مشروعهم للثأر لكنهم اختاروا لتحقيقه أن يوقفوا نزيف الحرب ورحلات اللجوء والنزوح إلا أن مراقبين يشيرون إلى أن الحركة تعتبر تنظيما سياسيا عقب اغتيال خليل إبراهيم صرح جبريل إبراهيم في يناير من العام 2012.

ويقول رئيس العدل والمساواة بالسودان السلطان إبراهيم أبكر إن حلم الشهيد خليل قد تحقق ولأن رفاقه لم يخذلوه وأنهم عملوا على تحقيق ماكان ينادي به الشهيد من السلام والعدل والمساواة وأشار إبراهيم إلى أن اتفاق جوبا يعتبر نقلة كبيرة للعملية السياسية وخليل إبراهيم كان حاضرا في احتفال ساحة الحرية اليوم برغم الغياب في فكرته ومبادئه ووجود الحضور الطاغي لجمهور العدل والمساواة الذي قال إنه يقد ب75%من الحضور الكلي.

واحتفال حركة العدل والمساواة جنبا” إلى جنب مع رفاق القضية في وسط العاصمة الخرطوم يأتي بعد أن تغيرت الأوضاع وتبدلت الوقائع.

اليوم التالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..