أخبار الرياضة

“آثار المونديال امتدت للملف الحقوقي”.. قطر تعلن قرب انتهاء إنشاءات كأس العالم

قبل عامين من صافرة انطلاق مونديال قطر 2022 لكرة القدم، أعلن المنظمون عن اكتمال 90 في المئة من البنية التحتية، وجاهزية جميع الملاعب قبل عام، من أهم بطولة كروية عالمية تُقام مرّة كل 4 سنوات.

من المقرر أن ينطلق المونديال الأول في الشرق الأوسط والعالم العربي في 21 نوفمبر، خلافا لباقي النسخ الصيفية بسبب درجة الحرارة المرتفعة في الدولة الخليجية الغنية بالغاز.

ويُختتم المونديال بالمباراة النهائية في 18 ديسمبر 2022، الذين يصادف أيضا اليوم الوطني لدولة قطر.

أعلنت اللجنة العليا للمشاريع والارث، عن اكتمال “البنية التحتية للبطولة بنسبة 90 في المئة و”جاهزية 3 استادات من أصل 8”.

فيما انتهت الأعمال الرئيسة في استادين آخرين “على أن تكتمل جميع الاستادات قبل انطلاق البطولة بأكثر من عام بما يتيح اختبار جاهزيتها قبل الحدث بوقت كافٍ”.

واستضافت الاستادات الثلاثة التي أعلن عن جاهزيتها، وهي استاد خليفة الدولي، استاد الجنوب واستاد المدينة التعليمية “أكثر من 100 مباراة العام الجاري في ظل إجراءات احترازية صارمة فرضتها تحديات جائحة كوفيد 19”.

ومن المسابقات المقامة راهنا في الملاعب القطرية، استكمال مباريات الشرق ضمن دوري أبطال آسيا، وذلك بعد استضافة مباريات الغرب.

وعلى صعيد البنى التحتية “يعمل مترو الدوحة العصري الآن بكامل طاقته، وتوشِك الدولة على الانتهاء من الطرق المحلية والسريعة”.

وتمت توسعة مطار حمد الدولي وفق جدول زمني محدد حيث من المرتقب أن يلبي “احتياجات أكثر من 50 مليون مسافر سنوياً بحلول العام 2022”.

كما تستعد الدوحة لاستضافة كأس العالم للأندية في فبراير المقبل، بعد تأجيلها بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

خمسة كيلومترات
واشاد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جاني إنفانتينو بمسار العمل، قائلا: “شهدت عن كثب خلال زيارتي القصيرة للدوحة منذ أسابيع قليلة التقدم الرائع في الاستعدادات”، مثنيا على الإصلاحات العمالية التي أعلنت عنها الحكومة القطرية مؤخراً.

واضاف السويسري: “لقد نجحت قطر في إحراز تقدم في بناء الاستادات، مع ضمان تنفيذ إجراءات صارمة لحماية صحة العمال، كما أن مباريات دوري أبطال آسيا التي تقام في قطر تظهر مرونتها وقدرتها على الأداء في ظل ظروف صعبة”.

لكن في المقابل، طالبت منظمة العفو الدولية قطر بتعزيز تنفيذ إصلاحاتها المتعلقة بالعمال، حيث رحّبت المنظمة بالإصلاحات الأخيرة، لكنها حذّرت من أن “الواقع بالنسبة للعديد من العمال الأجانب يظل قاسياً ما لم يُتخذ مزيد من الإجراءات لضمان دفع الأجور، ونيل العدالة، وحماية العاملات المنزليات من الاستغلال”.

وأجرت الحكومة القطرية منذ عام 2017، عدداً من الإصلاحات التي صُممت لتعود بالفائدة على العمال الأجانب.

من جهته، أعرب الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والارث حسن الذوادي، عن اعتزازه بالتقدم الذي أحرزته قطر خلال السنوات العشر الماضية، بعد قوله “لقد بدأت برامج الإرث الخاصة بالبطولة في ترك انعكاس إيجابي على حياة الناس في مجالات كحقوق العمال، والتعليم، وريادة الأعمال”.

ومن الميزات المحفّزة للجماهير واللاعبين بحسب المنظمين، كون أطول مسافة بين استاد وآخر 75 كلم، بينما يبلغ أقصرها 5 كيلومترات ما يوفّر “إمكانية مشاهدة أكثر من مباراة يومياً في دور المجموعات في ظل جدول البطولة الحافل بأربع مباريات يومياً”.

وأعلن في يوليو الماضي عن موعد المباراة الافتتاحية في 21 نوفمبر2022، في استاد البيت الذي يتسع لـ 60 ألف متفرج، واستوحي تصميمه من بيت الشعر التقليدي والذي يرمز لكرم الضيافة والترحاب.

بينما تقام المباراة النهائية على استاد لوسيل الذي يتسع لـ 80 ألف متفرج، عند الساعة 18:00 بالتوقيت المحلي في 18 ديسمبر وهو يوافق اليوم الوطني لدولة قطر.

وحدّد المنظمون دور المجموعات بـ 12 يوما، بمعدل 4 مباريات يوميا، على أن يرتبط تحديد المباريات بقرعة البطولة.

فرانس برس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..