مقالات وآراء سياسية

السودان الآن…. يجب إعادة بناءه بأطر وأسس جديدة….

اسماعيل احمد محمد (فركش)

فشلت جميع الحكومات المدنية والعسكرية التى تعاقبت على حكم البلاد منذ الاستقلال وحتى الان فى وضع برنامج وطنى يحقق التنمية والاستقرار ويحقق الاجماع الوطنى المنشود تتوافق عليه جميع الاطراف الفكرية والسياسية والمجتمعية ويحقق مصالح الوطن والمواطن ..

كما فشلت فى خلق انتماء وطنى وجعل المجتمع يتجاوز الانتماءات التقليدية القبلية والجهوية والطائفية .

فالسودان يعيش اليوم ازمة هوية وطنية كبيرة , تمثلت فى انفصال الجنوب والحرب فى دار فور والنيل الازرق وجنوب كردفان وغيرها من الصراعات التى تاخذ الطابع العنصرى والجهوى والقبلى الذى بدوره ادى الى هذه الازمات المعقدة التى تمر بها الدولة السودانية وكما فشلت فى بناء تنظيمات حزبية قوية قادر على قيادة المجتمع وتحقيق مصلحة الوطن والمواطن ..

حيث ان الاحزاب هى اداة الفعل السياسى الاساسى فى المجتمع والتغيير المجتمعى وضعف الاحزاب السياسية فى اى بلد وانعدام فعاليتها يسهم فى تكريس التخلف ومعاناه الشعوب , فقد ادى ضعف احزابنا السياسية السودانية بمختلف توجهاتها وعدم فعاليتها فى المجتمع الى ضعف الثقافة السياسية والحزبية فى المجتمع مما ادى الى ان يبحث هذا المجتمع على مصدر اخر يستمد منه هذه الثقافة السياسية وهنا يبرز دور القبيلة والطائفة والجهوية .

وبالاضافة الى ضعف الاحزاب والتنظيمات السياسية فان ارتفاع مستوى الفساد والمحسوبية والعنصرية والطائفية والجهوية من الاسباب الرئيسة فى وصول البلاد الى هذا النفق والمحك التاريخى للوطن وهذا التحدى الصعب لكل السودانيين فى ان نكون او لا نكون..

في يوم 3 اكتوبر من العام المنصرم وقعت الحكومة الانتقالية ومجلس سيادتها على اتفاق سلام مع الجبهة الثورية والحركات المسلحة الأخرى في حاضرة دولة جنوب السودان… فى رأي السلام هو مدخل للأمن والاستقرار والتنمية المتوازية  وسوف يزردهر الاقتصاد لان الحروبات بترهق ميزانية الدولة..  اذا تم توظيف الميزانية التي كانت تذهب إلى الحروبات في التعليم والصحة ومدخلات الإنتاج الزراعي اكيد سوف تساهم يشكل كبير في تحسين الاقتصاد…

اتمنى ان يتم تحقيق بنود الاتفاق على ارض الواقع بشكل عملي ويتم إرجاع النازحين الي قراهم ومناطقهم  وبسط الأمن والاستقرار في تلك المناطق حتى يستطيع النازحين الانخراط في الموسم الزراعي ويساهموا في عملية الإنتاج يشكل يضمن لهم توفير حياة كريمة وآمنه وده يطلب فرض هيبة الدولة لبسط الأمن والاستقرار في مناطق التماس المتأثرة بالحروبات في اقاليم دارفور والنيل الأزرق.

**  السلام سمح لان الشعب السوداني ظل يعاني طيلة الفترة الماضية من حروبات راح ضحيتها الآف الأبرياء من هذا الشعب العظيم كما قضت الحروبات على الأخضر واليابس واستنزفت ميزانية الدولة..

في رأي السودان الآن مقبل علي هيكلة جذرية لاعادة بناءه بقوة حقيقة قوامها اثنياتة واعراقة وثقافاته المتباينة لأن الآن الجبهة الثورية والحركات المسلحة ستكون شريكة في كل مستويات الحكم  وسوف يتم دمج جيوش الحركات المسلحة مع القوات المسلحة بمعنى سيكَون هناك عدد 5 جيوش للدولة السودانية لذا المرحلة القادمة ستكون مرحلة صعبة جدآ لأنها مرحلة البناء والتعمير تتطلب جهد كبير من شركاء الحكم من المدنيين والعسكر..

كنا نأمل أن تكون الحركة الشعبية شمال بقيادة عبدالعزيز الحلو وحركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد احمد النور جزء من هذا الاتفاق حتى يكتمل السلام الشامل وتقف الحروبات بشكل نهائي ويشارك الجميع في بناء دولة سودانية حديثة بأطر وأسس جديدة تستوعب تطلعات وطموحات هذا الشعب العظيم الذي ما ذال يدفع في فشل كافة الحكومات التي تعاقبت على حكمه منذ ميلاد الدولة السودانية.

 

** الوضع الآن داخل الدولة السودانية متأزم جدأ بسبب الضائقة المعيشية التى يعاني منها المواطن السوداني الذي إنكوي بالإرتفاع الجنوني للأسعار في كافة السلع الضرورية بالإضافة إلى أزمة الوقود التي تم رفع الدعم عنها.. ما ذالت طوابير الخبز في المخابز كما هي نسبة لنقص حصة الدقيق التي توزع على المخابز وده بسبب عدم وجود رقابة على الأسواق من وزارة التجارة والصناعة.. حقيقي المواطن السوداني في حيرة من أمره بسبب سياسات الحكومة التي اتي بها عبر ثورة ديسمبر المجيدة 2018 والتى ضحى من أجلها الشهداء بدمائهم الطاهرة..

 

** الحاضنة السياسية للحكومة الانتقالية (قحت) فشلت تمامآ في إيجاد معالجات جذرية للضائقة المعيشية التى يعاني منها المواطن السوداني.. الشعب السوداني خرج في ديسمبر٢٠١٨ واسقط  حكومة الجوع والموت التي انهكت كاهل هذا المواطن طيلة ٣٠ عامآ الماضية  وأتى بالحكومة المدنية التي دفع ثمنها الشهداء والمفقودين.. لكن الحكومة المدنية اثبتت فشلها تمامآ وخيبت ظن هذا الشعب العظيم.

** ما ذالت هناك ملفات شائكة أمام حكومة حمدوك أهمها ملف لجنة فض الإعتصام وملف تسليم مرتكبي جرائم الحرب الي المحكمة الجنائية في لاهاي وغيره.

على رئيس مجلس الوزراء دكتور عبدالله حمدوك مواجهة الشعب وتمليكه كل الحقائق حول كافة الملفات أعلاه وان يقدم تقرير شافي وكافي عن هذه الملفات في رأي مبدأ الشفافية مهم جدآ لأي عمل ديمقراطي اذا فعل ذلك دكتور حمدوك يكون كتب اسمه باحرف من نور في تاريخ الدولة السودانية و سوف يسجل له التاريخ ذلك…

حقيقي المرحلة القادمة ستشهد تغيرات كثيرة في المشهد السياسي نأمل أن تكون في مصلحة المواطن والوطن..

 

اسماعيل احمد محمد (فركش)

<[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..