مقالات سياسية

من كل نبع قطرة

الباقر علي محمد الحسن

الناس في السودان بعد أن أحدثوا التغيير السياسي لنظام الإنقاذ ، برزت في السطح كثير من المشاكل والتعقيدات ، إن كانت في الوضع السياسي عموما ، أو الوضع الإقتصادي المأزوم والذي يترك آثاره على الوضع الإجتماعي ، الذي أصابه العديد من الهزات في نسيجه الإجتماعي وتماسكه العضوي ، كما أن النقلة السياسية في عملية السلام بالرغم من عدم إنضمام كل الفصائل حاملة السلاح الى ركب السلام، إلا أن الترحيب بها كان مشهودا ، أعطى الناس أملا في سلام مفقود لعدة عقود ، كما أن الحركة الدؤوبة لصناع السلام لاقت قبولا ورضاء من الشارع السوداني بالرغم من التحفظات على آلية تنفيذ الإتفاق بمساراته المختلفة  ، إلا أن المراقب السياسي يلحظ نذر شر تعتري العملية برمتها وذلك لما ظهر من  تعالي بعض الأصوات في الوسائط الاجتماعية مثيرة بعض الفتن الجهوية والقبلية وتدعو الى إستمرار الحرب وتصفية الحسابات مع جهات قبلية أخرى ترى أنها إستلبت منها الثروة والسلطة لعقود طويلة وأنها كانت تعامل بدونية ، هذه الأصوات المتصاعدة الآن وكأنها مستصغر شرر لقادم كالح السواد، قد يعطل مسيرة السلام ويضعف تماسك الدولة الموحدة ، ويخلق الريبة والوجل مما هو قادم من تفتت للدولة وحروب أهلية لا تبقي ولا تذر لا قدر الله، ويبقى السؤال الحائر هل الحكومة والشعب في قمة يقظته للتصدي لمثل هذه الأصوات وكبح جماحها قبل أن تنتقل من أفواه نخب تشعر بالغبن والضيم الى قواعد شعبية يمكنها  الإنجرار وراء هذه الشعارات .
الأصوات النشاز  التي اشرنا إليها إستغلت مناخ الحرية الذي وفره الوضع السياسي في الحكومة الإنتقالية أي ما بعد الثورة ، كما أن الوضع السياسي المضطرب والمتجاذب أعطى الفرصة لتلك الأصوات أن تعلو وأن تخلق قلقا وعدم طمأنينة في الأوساط الشعبية المنشغلة والمنهمكة في قضايا المعيشة اليومية .
إن طرح قضايا الهوية ،القديم الجديد في تناوله ، يثير كثيرا من الشكوك في الإنتماء العربي أو الأفريقي ، حيث يتجاهل كثير من الذين تناولوا هذه القضية الوضع الذي يتميز به السودان بوضعه الجغرافي الأفريقي وإنتمائه العربي بالإسلام واللغة العربية التي يتحدثها  غالب الناس في السودان حتى قبل إنفصال الجنوب ، كما يغفل كثيرون الى التنوع  التراثي ، القبلي والثقافي الذي تكون مرجعيته اللهجة المصاحبة وغير المنفصمة عن اللغة العربية بأي حال من الأحوال .
الأدمان ظاهرة بدأت تنشر في وسط الشباب من الجنسين في السودان في حين أنها لم تتم الإشارة للسودان ضمن التقارير العالمية ، لكن بدأت تتزايد أعداد المتعاطين للمخدرات بشكل ملفت وعلى وجه الخصوص وسط طلاب وطالبات الجامعات ، وحسب أفادات الجهات المسؤولة عن مكافحة المخدرات فإن السودان يعتبر معبرا ومستهلكا للمخدرات ، معبرا لدول الخليج ومصر ومستهلكا لبعض الانواع منها مثل القنب ( البنقو ) والكوكايين والهيروين في حين تلاحظ أن هناك إرتفاعا في معدلات إستخدام الأقراص المنشطة مثل الأمفيتامين ،كبتاجون والأكستاسي أصافة للأدوية المحتوية  على مواد مخدرة، هذا المهدد الخطير لعقول الشباب ومدمرا لمستقبلهم ، إذا نظرنا الى ظاهرة الأدمان كمهدد مجتمعي لم تلق الإهتمام الذي يليق بها ، فلم تجرى الدراسات الإستقصائية اللآزمة لها ، كما لم تقم الجامعات بدورها في إستئصال الظاهرة أو إعطاء مجتمعاتها الجامعية توعية لكبح جماح الظاهرة وإيجاد الحلول لعلاجها  بالتعاون مع مراكز الإدمان والمستشفيات النفسية التى تعنى بهذا الموضوع الهام . إن عدم الإلتفات لهذه الظاهرة من كل المستويات الحكومية والجامعية والمجتمعية سيهدد مستقبل الأجيال القادمة والتي تتعرض لهجمة ممنهجة بصدد تدميره وحرق كل أوراق مستقبله ومستقبل البلاد.
ظاهرة تسول صغار السن في الشوارع الرئيسية وعند إشارات المرور ، هي الأخرى تؤدي  الى فقدان هذه الشريحة من صغار السن من الجنسين لحقهم في التعليم والإنضباط الإجتماعي والسلوكي ومدخلا الى خلق سوق الإتجار  بالبشر والتي رواجا في المناطق الحدودية مع إريتيريا وأثيوبيا وفي الشمال الشرقي في حدود البلاد مع ليبيا وكذلك بالمناطق الشمالية الصحراوية مع مصر حيث تشمل مناطق التعدين وبما أن السودان موقع على الإتفاقيات الأممية على منع وحماية ومحاربة الإتجار بالبشر تظل ضرورة ضبط الشارع وبناء مراكز إيواء للمشردين والمتسولين الذين يسهل أن تغريهم الأموال ويجرفهم تيار الهجرة التي تحولهم الى بضاعة تشرى وتباع.

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..