أهم الأخبار والمقالات

مُتضرِّرو ليبيا يطالبون الحكومة بـ(31) مليار دولار

الخرطوم- محيي الدين شجر

شرعت مجموعة من المواطنين السودانيين الذين كانوا يعملون بليبيا في تكوين جسم يسعى عبر مسارين: قانوني وإعلامي لتصعيد قضيتهم التي بدأت منذ (19) عاماً.

وأكّد زكريا إدريس آدم محمد – أحد المُتضرِّرين، أنهم منذ بداية المشاكل وحينما فتح الرئيس الأسبق معمر القذافي ليبيا لكل الجنسيات الأفريقية وبدأ مسلسل اضطهادهم وترحيلهم قسرياً، بدأوا المطالبة بحقوقهم التي تسلمتها حكومة السودان في عهد وزير الخارجية مصطفى عثمان إسماعيل الذي قال لهم “هذه هي حقوقكم وقد استلمتها، فهل تريدون صرفها بليبيا أم بالسودان”، فوافقوا على استلامها بالسودان ومنذ ذلك الحين لم يتسلموا دولاراً واحداً من أصل (31) مليار دولار – حسبما ذكر.

من جانبه، قال المهندس الرشيد عياد، إنّ مُتضرِّري ليبيا الذين يفوق عددهم المليون شخص كانوا أجيالاً من المواطنين السودانيين الذين تضرّروا على مراحل بدأت منذ عهد القذافي، مُروراً بأحداث الزاوية وحتى الأحداث الأخيرة التي زعم فيها البعض أنّ هنالك مرتزقة سودانيين يُقاتلون مع هذا الطرف أو ذاك، حيث كان الضرر يتراوح ما بين فقدان الأموال أو حتى الأرواح، وذكر أنّهم بدأوا الآن في تكوين جسم يُطالب بحقوقهم المادية والمعنوية عبر مسارات القانون والإعلام ومنظمات المُجتمع المدني الدبلوماسية العالمية حتى يصلوا للتعويض العادل، وقال إنّ الحكومة السابقة كانت قد أصدرت عبر مجلس الوزراء القرار رقم (906) القاضي بتعويضهم، لكنه “ذهب أدراج الرياح”.

الصيحة

‫7 تعليقات

  1. و الله مافي شخص يدفع هذا المبلغ حتى لشراء السودانيين باكملهم….خليكم واقعيين و عقلاء..

  2. وزير الخارجية مصطفى عثمان إسماعيل الذي قال لهم “هذه هي حقوقكم وقد استلمتها، فهل تريدون صرفها بليبيا أم بالسودان”فوافقوا على استلامها بالسودان???
    You have refused it …it is your mistake…. it is done
    if we have 31 M USD , Sudan should use it to develop the country and provides food, oil,.. to the poor people

  3. ديل هبل ولا شنو؟؟؟ ٣١ مليار دولار كمان؟؟؟؟ بعدين داك مصطفى عثمان اسماعيل الكوز امشوا ليهو وبلاش هبالة معاكم

  4. كم عدد العمالة السودانية التي كانت في ليبيا في ذاك الوقت لو افتضرنا عددهم مليون لمن تقسم واحد وثلاثين مليار دولار علي مليون شخص حا يكون نصيب الفرد عشرات الملايين من الدولارات يا أخي اذا المتحدث مجنون يكون المستمع عاقل.

  5. ما هذا العبط !!!!!!!
    أولا حتى لو كانت فعلا لهم حقوق بهذا الرقم المهول فهل تظنون أن القذافي يمكن أن يدفع 31 مليون حتى ناهيك 31 مليار مبالغ كهذه يمكن أن يدفعها القذافي لأميريكا الأتحاد الأوروبي لكن لدولة عربية هذا أمر مستحيل .
    فلو كان الكاتب أهبل فالقراء عاقلون …… قوموا إلى صفوفكم ……. يرحمكم الله

  6. 19 عاما انتم صامتون والذي اخذ فلوسكم امامكم وانتم تعرفونه بالاسم لماذا ما طالبتم بحقوككم ؟ ولا كنتم خائفين منهم الان تريدون حقوقكم والله فعلا الاختشوا ماتوا طيب مصطفي اسماعيل حي يرزق لماذا لم تذهبوا له تطالبوه بحقوقكم ؟ الان هو في اوربا يتنعم بحقوقكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..