أخبار السياسة الدولية

سيطر على معظم الإقليم.. الجيش الإثيوبي يتقدم نحو عاصمة تيغراي وتقديرات أممية لأعداد اللاجئين الفارين إلى السودان

أعلن الجيش الإثيوبي أن قواته تتقدم نحو عاصمة تيغراي بعد سيطرتها على عدة مدن بالإقليم، في حين توقعت الأمم المتحدة ارتفاع أعداد الفارين إلى السودان من إثيوبيا المجاورة إلى 200 ألف لاجئ.

وأكد الجيش في بيان مساء أمس السبت تقدمه باتجاه مدينة ميكيلي، مركز إقليم تيغراي الواقع شمالي البلاد على الحدود مع إريتريا والسودان، بعد إعلان سيطرته على بلدة عديغرات بالقسم الشمالي من الإقليم المعزول تقريبا عن العالم الخارجي بعد قطع الاتصالات عنه.

وكانت قوات الدفاع الإثيوبية سيطرت قبل ذلك على مدينتي أكسوم وعدوة، كما أكدت سيطرتها على معظم المناطق الشرقية والغربية في الإقليم الذي يبلغ عدد سكانه نحو 5 ملايين يشكلون أكثر من 6% من سكان إثيوبيا البالغ عددهم 116 مليونا، وفق أحدث الإحصائيات التي ينشرها موقع “ورلد ميتر”.

وأفاد مراسل الجزيرة في إثيوبيا بأن قوات جبهة تحرير شعب تيغراي خسرت منذ بدء المعارك في 5 نوفمبر/تشرين الثاني وحتى الآن نحو 80% من إقليم تيغراي بعد تقدم القوات الإثيوبية من جميع المحاور.

وقبل أيام، أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد انتهاء مهلة بثلاثة أيام حددها لاستسلام مسلحي جبهة تحرير شعب تيغراي التي تهيمن على الإقليم، ووعد بحسم قريب للمعارك، وتقديم قادة الجبهة للعدالة، رافضا في الوقت نفسه أي وساطة دولية لوقف القتال.

وكان أحمد أمر بشن عملية عسكرية ردا على ما قال إنه هجوم للجبهة على معسكر للقوات الاتحادية في مدينة ميكيلي، وأكد تصميمه على تجريد الجبهة من أسلحتها، نافيا أن تكون المعارك في تيغراي حربا أهلية.

وتفاقم التوتر بين الحكومة الاتحادية وإدارة تيغراي بعد تأجيل الانتخابات العامة التي كان مقررا إجراؤها في أغسطس/آب الماضي، وتنظيم الإقليم انتخابات محلية في تحدٍّ للحكومة المركزية.

والتقدم الكبير الذي أحرزه الجيش الإثيوبي، وفق البيانات الرسمية، يأتي وسط ضربات جوية تستهدف معسكرات جبهة تيغراي التي استخدمت من جهتها صواريخ باليستية لضرب مطارين في إقليم أمهرة المجاور، وكذلك مطار العاصمة الإريترية أسمرا، حيث تتهم الجبهة إريتريا بالمشاركة في القتال ضدها.

إنسانيا، أكد الجيش السوداني عدم وجود أي نية لإغلاق الحدود مع إثيوبيا على الرغم من تدفق كبير للاجئين بمعدل 5 آلاف لاجئ يوميا.

وقال قائد القوات البرية في الجيش السوداني، عصام كرار، أمس السبت إن بلاده ستستمر في استقبال اللاجئين الإثيوبيين الفارين من الحرب في إقليم تيغراي، وإنها ستراعي جميع القوانين الدولية في هذا الشأن.

من جهتها، قالت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن عدد اللاجئين الإثيوبيين الفارين من الحرب في إقليم تيغراي ارتفع إلى 33 ألفا.

وقال مسؤولون في الأمم المتحدة إن المنظمة الدولية تضع في حسبانها احتمال وصول 200 ألف لاجئ إلى السودان خلال 6 أشهر.

من جانبه، طالب مكتب شؤون اللاجئين في السودان المجتمع الدولي بسرعة التدخل لمساعدة اللاجئين الإثيوبيين في تجاوز محنتهم.

وفيما تتواتر النداءات لمساعدة الفارين من إثيوبيا، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى فتح ممرات إنسانية وإقرار هدنة إنسانية لتوزيع المساعدات.

وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى