أخبار السودان

“حكومة مافي” .. أزمة المواصلات بين الفوضى وزيادة التعرفة

الخرطوم: مروة فضال

شهدت مواقف المواصلات قبل وبعد رفع الدعم عن المحروقات فوضى غير مسبوقة، مع إنعدامها والزيادة الكبيرة في التعرفة.

وعلي الرغم من رفع الدعم ووجود أكثر من سعر للوقود إلا إن مشكلة الوقود لم تبارح مكانها، الوقوف في الصف لأكثر من يوم في محطات الوقود.

وشكا عدد من اصحاب المركبات العامة علي عدم توفر الوقود ووقوفهم لأكثر من يوم للحصول علية، فيما شكا المواطنين من زيادة تعرفة المواصلات التي وصلت 100% فضلا عن تجزئة الخطوط التي تتم في أوقات الذروة.

“الركوبة” رصدت واقع الحال داخل مواقف المركبات (شروني-جاكسون-المحطة الوسطى بحري) أكثر المواقف إزدحاما.

زيادة مهولة

تزايدت تعرفة المواصلات بسبة فاقت الـ90% وتوضع التعرفة من قبل “الكمسنجي” بعد إتفاق مع صاحب المركبة قبل شحنها بالركاب.

وقال مصطفي محمد -موظف -بإحدى المؤسسات بالخرطوم، إنه حتي وصوله لمكان عملة يصرف ما يقارب الـ600 جنيها من شرق النيل حتي وصوله لمكان عملة في الخرطوم وكذلك الحال عند رجوعه إلى منزله.

حيث بلغ سعر تعرفة الخط من محطة 13 إلى بري 50 جنيها، ومن 13 إلى العربي 150 جنيها للكريز، والحافلة من 100 إلى 80 جنيها، وخط الحاج يوسف العربي 100 للحافلة (الروزة) و250 جنيها للكريز.

فيما بلغت تعرفة الخطوط داخل الأحياء من حلة كوكو إلى المايقوما 80 جنيها للحافلة و 10 جنيها للكريز، وخط حلة كوكو -حي النصر 50 جنيها للحالفة، وتعرفة خط العربي العيلفون 100 جنيها للحافلة، و150جنيها للكريز والفترة المسائية 200 جنيها، وخط العربي المهندسيين أركويت 100 جنيها للحافلة و150 جنيها للكريز في الفترة المسائية، وخط ليبيا العربي 150 جنيها للكريز و80 جنيها للحافلة، وخط الحاج يوسف ليبيا 100 جنيها للحافلة، و200 جنيها للكريز، وخط بحري الحاج يوسف- الأمجاد 250 جنيها، والحافلة 50 جنيها والكريز 100 جنيها، وبلغ سعر الركشة الطرحة 50 جنيها والمشوار (500-1000) جنيها.

عدم توفر الوقود

وقال العم عبد الله سائق “كريز خط الحاج يوسف- ليبيا” إنه يلقي صعوبة في الحصول على الوقود ويقف في الصف لأكثر من يوم وعن اسعار الوقود وهل متوفر “سعر السوق الأسود جابو لينا ورغم ذلك ليس متوفرا”.

واردف قائلا: إنه يجبر على البحث في أكثر من محطة حتي بعد رفع الدعم, وأضاف “من ليبيا أم درمان  إلى الحاج يوسف 3 جالون للفردة الواحدة ، واشحن الوقود علي الاقل تحسبا للطوارئ 8 جالون ،ومع ذلك لا يدوم معه سوا يومين لذلك أرفع التذكرة احيانا إلى٢٥٠ جنيها”.

وأكد التجاني (سائق ملاكي -ترحال) عدم توفر الوقود التجاري ،وقال إنه احيانا يجده في السوق الاسود بحساب 1,200جنيها للجالون ، وبلغت تعرفة ترحال ركاب 200 جنيها بدلا عن 150 خط العربي شرق النيل.

واشار السماني (سائق ركشة) إلى إنه يقوم بتعبئة 2جالون في حساب 450 جنيها وتبقي معه (8-10) ساعات وهذا يقلل من الرحلات اليومية, “كما  يقلل ربحنا لذلك أصبحت التعرفة من 30 جنيها إلى 50 جنيها للطرحة ،والمشوار من 500ا إلى 1000جنيها.

غرفة النقل

وفي الأول من نوفمبر عقد إجتماع لتحديد تعرفة المواصلات وإنتهي الإجتماع دون التوصل إلى إتفاق مع حكومة الولاية.

ولم تحدد أي جهة سوى شركة المواصلات العامة تعرفة محددة للمركبات التي تقل المواطنيين بالعاصمة 50جنيها بدلا عن 30جنيها وشملت كافة الخطوط الطويلة دون تجزئة.

وفي بيان سابق بحسب صحيفة (الإنتباهه) أشار رئيس الغرفة الشازلي يعقوب الي إن الغرفة لم تصل الي إتفاق مع حكومة الولاية بخصوص تعرفة المواصلات.

تعليق واحد

  1. البنزين والجهاز ما مشكلة الكاش بيجيبوا. المشكلة مصالح الناس. يعني حيتصرفوا لكن الحيواني اكتر الناس المعتمد عليهم العندها كاش. اولا الكاش قاعد فقد قيمتو الناس رجعت أقاليم ها وحللها تعالج مشاكلها البلد بقت خرابة لكن برضوا ما مشكلة لأن الأوضاع ممكن تسو اكتر الكاش عزيز ما تفرطوا فيه.
    الناس ليها رب والسودان ما عنده مشكلة المشكلةفي الأجانب راعوهم بالله وكاشهم تقيل بس تبادل مصالح اصلوا ما تشيل هم سوداني لأن حياتنا بسيطة على قد عقولنا راعو لينا اصحاب الريصان الكبيرة 🙂

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..