أخبار السودان

أزمة كهرباء النهود.. لجان المقاومة تغلق سوق المحصولات وحاكم الولاية يصرح

حمد سليمان

في تطورات خطيرة، قررت لجان المقاومة بمحلية النهود بولاية غرب كردفان، إغلاق سوق المحصولات (البورصة) وإيقاف الميزان احتجاجًا على انقطاع التيار الكهربائي، وأبدى حاكم ولاية غرب كردفان حماد عبدالرحمن، أسفه لانقطاع التيار الكهربائي عن مدينة النهود واستمرار انقطاعه لنحو أسبوع دون سابق إنذار من قبل الشركة المشغلة للمحطة.

وأكد الوالي في تصريح لـ”الترا سودان”، اجتهادهم لحل المشكلة بأسرع ما يمكن بالتواصل مع الجهات المسؤولة ممثلة في وزارة الطاقة والحكومة المركزية، وذلك للإيفاء بالالتزامات الخاصة بالشركة لإعادة التيار الكهربائي.

وقال حاكم الولاية في حديثه لـ”الترا سودان”: “من حق المواطنين في النهود الاستفادة من الكهرباء، ولكن المسألة خارجة عن إطارنا، وسنقوم بكل ما يلزم، ولا يمكن أن نترك مواطنينا في ظلام دامس”.

وأشار الوالي إلى أن المواطن يقوم بدفع الاستحقاقات الخاصة بتشغيل الكهرباء، ولا بد من توفير الخدمة له مقابل الأموال التي يدفعها. مؤكدًا دراسة ولايته خيارات ربط مدينة النهود بالكهرباء القومية في المستقبل القريب.

من جانبها قررت لجان المقاومة بمحلية النهود في ولاية غرب كردفان، التصعيد من جديد بإغلاق تام لميزان سوق المحصولات بالمدينة، ومنع التجار من وزن الشاحنات، وذلك احتجاجًا على قطع التيار الكهربائي عن المدينة.

وقال عضو لجان المقاومة دفع الله آدم لـ”الترا سودان”، إنهم قرروا مواصلة التصعيد اليوم الأحد بإغلاق ميزان سوق المحصولات، وذلك للضغط على الجهات الحكومية لحل مشكلة التيار الكهربائي، وتوجيه الشركة التركية المشغلة للمحطة الحرارية لإعادة التيار للمدينة.

وأكد آدم مواصلتهم للتصعيد مرة أخرى يوم غدٍ الإثنين بإغلاق البورصة، وأضاف: “وجدنا تجاوبًا من قبل التجار في السوق، وأعلنوا تضامنهم معنا”.

ونفى عضو لجان المقاومة تعرض القوات الأمنية للمحتجين، لجهة أن إحدى السيارات التابعة للقوات النظامية حاولت إزالة الحواجز التي وضعها الثوار أمام سوق المحصولات إلا أنها تراجعت عقب تجمهر الثوار.

وأشار إلى أن الحكومة قامت بتعزيز القوات التي تعمل على تأمين سوق البورصة من قبل الشرطة والجيش، وذلك بإحضار قوة إضافية من مدينتي الأبيض والفولة.

وجزم عضو المقاومة بعدم وجود أي تواصل مع الحكومة في الوقت الراهن لمعرفة المدى الزمني لحل مشكلة التيار الكهربائي.

في السياق أعلن نائب رئيس شعبة تجار سوق محصولات النهود، أحمد يس جحا، لـ”الترا سودان”، تضامنهم التام مع مطالب لجان المقاومة الخاصة بعودة التيار الكهربائي.

وأشار جحا إلى أن اغلاق الميزان يؤثر بصورة كبيرة على المنتجين وإيرادات المحلية، ووصف السوق بشريان السودان لجهة مساهمته الكبيرة في صادرات البلاد، وأضاف: “رغم أن إغلاق البورصة يؤثر بصورة كبيرة؛ إلا أن النهود ظلت مظلومة ومهمشة طوال الحقب الماضية ولا بد من تضحيات حتى تبنى من جديد، فهي الآن تعاني حيث لا توجد فيها مياه ولا كهرباء ولا طرق مسفلتة”.

مؤكدًا على أن الشارع الرئيسي الذي يربط النهود بالأبيض ظل لسنوات مهملًا دون أي صيانة، ما أدى لزيادة (الحفر) وأضحى يحصد الأرواح يوميًا، وأضاف أحمد يس جحا: “في اليوم الواحد تعبر هذا الطريق نحو (500) عربة محملة بالمحاصيل، وظل يمثل معاناة حقيقة للمواطنين”.

واستغرب نائب رئيس شعبة سوق محصولات النهود من عدم توصيل الكهرباء القومية للمدينة رغم وصولها لمحليتي أبوزبد والفولة، ونوه إلى أن استمرار إغلاق الميزان سيؤدي لظهور التهريب.

وقدّر إيرادات السوق اليومية لصالح خزينة المحلية والولايات بملايين الجنيهات، لجهة أن نسبة الوارد اليومي تفوق الـ(20) ألف قنطار. مقدرًا إيرادات رسوم المحلية على القنطار الواحد بنحو (52) ألف جنيه، بينما تبلغ إيرادات السوق من الضرائب والزكاة نحو (20-30) مليون جنيه.

إلى ذلك عبر مدير سوق محصولات النهود محمد آدم عجب الجمري لـ”الترا سودان”، عن احترامه لقناعات لجان المقاومة في التعبير عن غضبها، مشيرًا إلى أن إغلاق السوق اضطرهم لمواصلة العمل عقب انتهاء الزمن الحكومي، وأضاف: “عقب مغادرة لجان المقاومة بنهاية الدوام الرسمي، قمنا باستئناف العمل لإجراء عمليات الوزن للتجار، وسنستمر حتى الساعة العاشرة مساءً”.

الجدير بالذكر أن الشركة التركية المشغلة للكهرباء بالمدينة أعلنت دخولها في إضراب شامل وقطع التيار الكهربائي لمدة ثلاثة أشهر، وذلك على خلفية المتأخرات والديون على حكومة السودان.

الترا سودان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..