أخبار السودان

مسؤولة: الحماية المباشرة للطفل مسؤولية الشرطة

أكدت مديرة وحدة مكافحة العنف ضد المرأة والطفل، سليمى إسحق، أن الوحدة غير معنية بتوفير الحماية المباشرة للنساء اللائي يتعرضن للعنف، لأن الحماية المباشرة مسؤولية الشرطة.

shareسليمى إسحق: جهات تحاول استهدافي في العمل العام من خلال نشر معلومات خاطئة ومضللة
أتى حديث مديرة وحدة مكافحة العنف ضد المرأة والطفل، ردًا على انتقادات على منصات التواصل الاجتماعي لعدم استجابة “الخط الساخن” الخاص بالوحدة الحكومية لنداء استغاثة أطلقه أشخاص لحماية سيدة تعمل بائعة شاي من رجل حاول طعنها بالسكين أثناء عملها بالخرطوم بحري.

وأكدت سليمى إسحق في تصريح لـ”الترا سودان”، أن الخط الساخن الخاص بتلقي شكاوى الحماية من النساء يختص بتقديم العون المعنوي وتوفير معلومات لإنقاذ الضحايا من العنف المنزلي، لكن الحماية المباشرة تخص الشرطة التي لديها إمكانية التحرك إلى موقع الحادث والقبض على الجاني.

وتعمل آلاف النساء في بيع الشاي لتحسين وضعهن الاقتصادي، ويضطررن للعودة في وقت متأخر من الليل إلى أحياء بعيدة عن أماكن عملهن قرب المستشفيات والأسواق والشوارع الرئيسية.

وأشارت إسحق إلى أنها لجأت إلى الشرطة التي قدمت لها مساعدات بتوفير الخط المجاني (9696) لكنه خاص بالاستجابة المتعلقة بالحماية القانونية، موضحةً أنها عقدت لقاءً مع مكتب النائب العام لكن لم تحرز تقدمًا يذكر.

ورأت سليمى إسحق أن هناك جهات تحاول استهدافها في العمل العام من خلال نشر معلومات خاطئة ومضللة وتحميلها مسؤولية حوادث لا يمكن لوحدة مكافحة العنف ضد المرأة أن تقدم فيها خدمات مباشرة مثل توقيف الجاني أو إنقاذ الضحية.

وجاء رد مديرة وحدة مكافحة العنف ضد المرأة على خلفية تعليقات أثارتها منصات التواصل الاجتماعي نقلًا عن رواية أحد الشباب الذين تواجدوا في شارع الزعيم الأزهري بالخرطوم بحري، أن رجلًا هاجم سيدة تعمل بائعة الشاي وأنهم حاولوا الاتصال بوحدة مكافحة العنف ضد المرأة والطفل ولم يجدوا الاستجابة اللازمة.

ونشر حساب باسم “مناف مريم”، على حسابه الشخصي في فيسبوك قائلًا: “بينما كنا نشرب الشاي في ميدان يقع قرب شارع الزعيم الأزهري بالخرطوم بحري، هاجم شاب بائعة الشاي التي ركضت بعيدًا للاحتماء من السكين الذي كان يحمله الشاب”.

وأضاف: “الجاني من شباب الحي، وهدد بائعة الشاي بالقتل، وفوجئنا من هذه التصرفات وركضت الفتاة بعيدًا وكادت أن تلقي حتفها بحادث سير أثناء عبورها شارع الأسفلت”.

وقال مناف: “استنجدنا بوحدة مكافحة العنف ضد المرأة عبر الخط الساخن، جاء الرد من موظفة، وذكرت أن الوحدة لا تقدم الحماية المباشرة وعليكم الاتصال بالشرطة، وانتظرنا ساعات ولم نجد الرد المناسب من الوحدة”.

فيما أشارت مديرة مكافحة العنف ضد المرأة والطفل سليمى إسحق، أن الوحدة تلقت معلومات عن السيدة التي تعرضت للتهديد وستقوم بدورها المطلوب في حمايتها وتقديم العون القانوني لها وضمان حصلوها على الأمان في مكان عملها.

الترا سودان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..