أهم الأخبار والمقالات

الحلو: الدولة العميقة تسعى للإبقاء على السودان القديم

قال رئيس الحركة الشعبية ـ شمال القائد عبد العزيز آدم الحلو، إن الدولة العميقة ما زالت تسعى وتعمل للإبقاء على السودان القديم والحفاظ على الامتيازات التاريخية.

وشدد الحلو – الذي خاطب عبر الهاتف من جوبا لقاءً نظمته مجموعة نشطاء السلام بإقليم الفونج بولاية النيل الأزرق” أمس -شدد على ضرورة وحدة أبناء الإقليم حول القضايا المصيرية، شارحاً تطورات العملية السلمية ومنهج المسارات التي اتُبع في التفاوض مع الجبهة الثورية التي وصفها بغير المنصفة.

وقدم الحلو تشريحاً وافياً للمشكلة السودانية ولسياسات السودان القديم القائمة على فرض الهوية الأحادية الإقصائية ممثلة في العروبة وعدم الاعتراف بالتعدد والتنوع الذي تزخر به الدولة السودانية.
المواكب

‫7 تعليقات

  1. القائد عبد العزيز كغيره من الكثير ، ينزلق فى مستنقع الخلط بين العروبة و السودانوية ، فالاخيرة لا علاقة لها بالثقافة العربية الراهنة .
    فالدول العربية بما فيها الصحراوية المغاربية ، انطلقت بقوة نحو متطلبات العصر لتواكب دهرها ، بينما تئن أرض هذه البلاد تحت ضربات السيسولوجيا السودانية، التى حرص المثقفين السودانيين و القادة السياسيين و الاجتماعيين على قوقعتها و اعادة انتاجها الفكرى الضحل مرة تلو الاخرى بلاكلل او ملل. مدفوعين بشللياتهم او حزبياتهم او طوائفهم وكل ما يعبر عن تكتلهم الاقتصادى بالدرجة الاولى كما استفاض كارل ماركس فى سفره رأس المال.
    و يكمن تشريح الثقافة السودانية كخطوة اولى نحو التفكيك _ فى الموروث المملوكى و تداخله الصوفى ثم الاشتراكى لنحصل على المكون السودانى المختل الذى نواجهه اليوم.
    ان ادركنا هذا ، حينها لن تبقى سوى بعض الهندسة العكسية للخروج من عنق السعن السودانى نحو المستقبل.

  2. هسي بذمتك يا الحلو السعى منو لعودة الكيزان؟؟؟ ياهم زملائك حملة السلاح الجبهة الثورية تسعي كمان للتحالف والتصالح مع الاخوان المسلمين

    1. ما فهمت قصد الحلو من قوله السودان القديم، إيه زي قطاع الطرق والمرتزقة لما بيقولو مصطلح التهميش، ديل قدهم كنس الشمال والوسط وسيطرتهم على السودان

  3. الدولة العميقة ههم قادة الجبهة الثورية الذين احتلوا هذه الايام كل تلفزيونات جمهورية السودان يبشرون بالمصالحة مع القتلة الكيزان ويدعمون لجنته الامنية بمباركة الهبل قوى الحرية والتغيير

  4. مجلس الشركاء وضع تصور تكوينه المقبور الترابي في نظامه الخالف حتي يتسيطر علي صناعة القرار في الدولة و غير مهم بعد ذلك من يكون رئيس وزراء و من يكون وزيراً فالقرار للمجلس و لكي يمرر اللعبة علي الشعب قام بتكوين كمية كبيرة من الأحزاب السياسية الإسلامية حتي مثال المؤتمر السوداني و المؤتمر الشعبي و المؤتمر الوطني و الإصلاح …الخ
    فإذا تم تمثيل كل حزب بشخص واحد تجد أن الكيزان عددهم ضعفي عدد باقي الأحزاب مجتمعة
    فتشوا عن أمين حسن عمر فهو الذي وضع مسودة فكرة مجلس الشركاء نقلاَ عن النظام الخالف للمقبور الترابي مع تغير الإسم فقط .
    لن يحكمنا كوز .
    تسقط بس .

  5. الحلو َوشل قطاع الطرق والمرتزقة عندهمم مصطلحات مثل السودان القديم والتهميش َود مصطلحات وراءها كلام كتير، لكن هم ما قادرين يقولو في اللحظات دي ولأسباب كتيرة، من ضمنها عدم تكمنهم للأن من التحرك على كراسي السلطة، ولكن هم بيسعو بكل جهدهم للسيطرة على المجلس التشريعي لسن قوانين وتشريعات تجعلهم فوق راس الجميع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..