أخبار السودان

(الشيوعي): تعديل الوثيقة الدستورية انقلاب علني على الثورة

الخُرطوم: حيدر إدريس

قال الحزب الشيوعي السوداني: إن التعديل، الذي حدث للوثيقة الدستورية سيعقد التحول  الديمقراطي في السودان، واعتبره اختراقًاوانقلاباً علنيًا على ثورة التغيير التي شهدتها البلاد، ورهن التحول الديمقراطي بمعالجة ما اُحدث في الوثيقة الدستورية، وقالت الناطق الرسمى للحزب، آمال الزين:إن الانتقال  الديمقراطي للبلاد لا يمكن أن يحدث مالم يتم استبعاد ما أسمتهم بـ(الفئة الاجتماعية)التي تسيطر على مقاليد السلطة في الحكومة الانتقالية، وأكدت آمال لـ( المواكب)أن تعطيل الأجهزة العدلية ؛ وإهدار مبدأ سيادة حكم القانون يعتبران سبباً في إعاقة التحول الديمقراطي، وشددت على ضرورة محاربة “الفئة الاجتماعية “، وتابعت: إذا استمرت مجموعة الهبوط الناعم؛ بجانب بعضالحركات التي وقعت على اتفاق السلام،  بإلاضافة إلى  المكون العسكري؛ لن يتغير شكل الحكم فلابد من تغييرها “،وأردفت: ” لابد من محاربة بقايا النظام البائد والمتمثلة في تلك الفئة الاجتماعية التي تسيطر على الحكم الآن، وأبانت أن البلاد وفي ظل الحكومة الحالية تفتقر لأهم مرتكزات الدولة المدنية الديمقراطية ؛ والمتمثلة في الحقوق و الحريات العامة، ولفتت إلى أن مظاهر القمع التي مارستها حكومة الثورة الحالية ضد الذين خرجوا عليها خلال الفترة الماضية ليصوبوها عن الأخطاء التي أحدثتها هذه الحكومة غير مقبولة، وقالت: ثمة اعتداءات كبيرة تنهال على الحريات من قبل الحكومة الحالية، واعتبرت الحقوق والحريات واحدة من أهم أسس ومبادئ الدولة الديمقراطية؛ والتي تعتبر نموذجًا واقعيًا للتحول، وشددت على ضرورة عودة القوى الثورية والإمساك بمقاليد الحكم، ونبهت الىأنه بدون  قوى الثورة لن يحدث تحول وانتقال ديمقراطي لنظام الحكم بالبلاد.

المواكب

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..