أخبار السودان

دخول 45 ألف لاجئ الى السودان منذ اندلاع القتال بين القوات الاثيوبية 

الخرطوم: أحمد يونس – أديس أبابا: «الشرق الأوسط»

وصل عدد الإثيوبيين الذين دخلوا السودان خوفاً من القتال الدائر في تيغراي نحو 45 ألف لاجئ منذ اندلاع القتال بين القوات الفيدرالية وقوات «الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي»، التي تسيطر على الإقليم، وتوقعت منظمات أممية ارتفاع أعداد اللاجئين إلى 100 لاجئ حال استمرار القتال. وقالت صحيفة «سودان تريبيون»، إن معسكر «حمداييت» المؤقت (300 كيلو شرق القضارف)، على الحدود المشتركة بين السودان وإثيوبيا وإريتريا، استقبل أول من أمس 1400 لاجئ، وأن السلطات المعنية أكملت نقل 7 أفواج من المعسكر المؤقت إلى معسكر يحمل اسم «أم راكوبة» تم تخصيصه لإيواء الإثيوبيين بعيداً عن الحدود، وبذلك بلغ عدد الذين نقلوا إلى المعسكر نحو 7440 لاجئ.

وأول من أمس، تعهد رئيس هيئة الأركان السوداني الفريق أول محمد عثمان الحسين، بعدم التدخل في النزاع، ووصف ما يحدث في الجارة إثيوبيا بـ«الشأن الداخلي»، بيد أنه أكد أن قواته تتابع ما يدور هناك بالقرب من الحدود الدولية للبلاد، وقال إن مسؤولية القيادة العسكرية السودانية في المنطقة الشرقية مسؤولة عن المحافظة على الحدود، ومنع كل تهديد للأمن. وشدد مسؤول عسكري على إبقاء الحدود مفتوحة بوجه الفارين من الحرب في إقليم تيغراي، في وقت دعا فيه قائد القوات البرية الفريق ركن عصام محمد حسن كرار، المنظمات الدولية والإقليمية، تجاه اللاجئين الإثيوبيين، ونقلت عنه «سودان تربيون» قوله: «نحن لن نغلق الحدود في وجه اللاجئين، رغم الأضرار الكبيرة التي لحقت بالمساحات الزراعية»، وأضاف: «من يأتينا مستنجداً سيجدنا أمامه».

وقالت محطة إذاعة «فانا» الإثيوبية الرسمية، أمس الاثنين، إن قوات «الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي» الإثيوبية دمرت مطاراً في مدينة أكسوم، بعد أن أمهلتهم القوات الاتحادية 72 ساعة للاستسلام. وقال دبرصيون جبراميكائيل زعيم الجبهة لـ«رويترز»، إن المهلة كانت ستاراً من أجل السماح للقوات الحكومية بإعادة تجميع صفوفها بعد الهزائم التي منيت بها على ثلاث جبهات، حسب وصفه. ولم تصدر عن الجانبين أي ردود فورية على تعليقات الطرف الآخر. ومن الصعب التحقق من صحة المزاعم لانقطاع خدمات الإنترنت والاتصالات الهاتفية.

وحثت الأمم المتحدة، إثيوبيا، أمس الاثنين، على ضمان حماية المدنيين، بعد يوم من إمهال رئيس الوزراء آبي أحمد قوات إقليم تيغراي 72 ساعة للاستسلام قبل شن هجوم عسكري على ميكيلي عاصمة الإقليم. ولقي مئات، وربما آلاف، حتفهم في القتال الذي اندلع في الرابع من نوفمبر (تشرين الثاني) بين القوات الاتحادية الإثيوبية وقوات إقليم تيغراي، ما أدى إلى فرار عشرات الآلاف إلى السودان المجاور. وقالت كاثرين سوزي منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في إثيوبيا لـ«رويترز»، إنها تأمل ضمان سلامة وأمن موظفي الإغاثة و«حماية أكثر من 525 ألف مدني (غير مقاتلين) يعيشون في ميكيلي». كما طالبت «بحماية كل البنية التحتية المدنية مثل المرافق الصحية والمدارس وشبكات المياه… ذات الأهمية المدنية». وقالت لجنة الطوارئ التابعة للحكومة في بيان على «تويتر»، «المقاتلون من نسائنا ورجالنا أبدوا اهتماماً كبيراً بحماية المدنيين من الأذى أثناء عملية إنفاذ القانون التي يقومون بها في تيغراي حتى الآن». وأطلق متمردو إقليم تيغراي صواريخ على إقليم أمهرة المجاور، وأيضاً عبر الحدود على إريتريا.

كان آبي أحمد قد أمهل الأحد قوات إقليم تيغراي 72 ساعة للاستسلام، قبل أن يبدأ الجيش هجوماً على ميكيلي. وقال آبي في رسالة نشرت على «تويتر»، «ندعوكم للاستسلام سلمياً في غضون 72 ساعة… أنتم في مرحلة اللاعودة».
ولم تلق النداءات الدولية للوساطة من الأمم المتحدة ومن مختلف أنحاء أفريقيا وأوروبا آذاناً صاغية حتى الآن. وتقول الجبهة الشعبية إن آبي «غزا» إقليم تيغراي من أجل السيطرة عليه، وإنه يلحق الضرر بسكان الإقليم «بلا رحمة». وأضاف زعيم الجبهة في رسالة نصية إلى «رويترز»، الاثنين، «نحن أصحاب مبادئ ومستعدون للموت دفاعاً عن حقنا في إدارة إقليمنا».

الشرق الأوسط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..