أخبار السودانأخبار مختارةأهم الأخبار والمقالات

الموت يغيّب رئيس الوزراء السوداني الأسبق رئيس حزب الأمة القومي الإمام الصادق المهدي

غيب الموت، قبل قليل، زعيم حزب الامة وإمام الأنصار الصادق الصديق المهدي (85) عاماً، إثر اصابته بفيروس كورونا مطلع الشهر الجاري.

وكانت حالة الإمام قد تدهورت في الساعات الأخيرة، إثر إصابته بالتهاب رئوي حاد، جراء مضاعفات الفيروس.

ولد (المهدي) في ديسمبر من العام 1935 في مدينة أم درمان، كبرى مدن العاصمة السودانية الخرطوم، حصل على الماجستير في الاقتصاد من جامعة أوكسفورد عام 1957 .

عقب وفاة والده الصديق المهدي عام 1961 تولى إمامة الأنصار وقيادة الجبهة القومية المتحدة، انتخب رئيسا لوزراء السودان بين عامي 1966 و1967 وعامي 1986 و1989 .

في عام 2014 وجه انتقادات للسلطات السودانية وتعرض للاعتقال وكان قد سجن عدة مرات سابقا في الاعوام 1969 و1973 و1983 و 1989 .

ترأس المهدي “قوى نداء السودان” وهو تحالف يضم أحزابا مدنية، وحركات مسلحة، ومنظمات مجتمع مدني.

له عدة مؤلفات تذخر بها المكتبة السودانية منها  “مستقبل الإسلام في السودان” و “الإسلام والنظام العالمي الجديد” و “السودان إلى أين”.

 

‫38 تعليقات

  1. نسأل الله له الرحمة والمغفرة وان يجعل مثواه الجنة مع الصديقين والشهداء والصالحين ، يعتبر الصادق المهدي واحد من أكبر وأهم زعماء السياسة والفكر في السودان والعالم أجمع ومن أهم المناضلين ضدد الحكومات العسكرية والاستبدادية ، وهب كل حياته من أجل قضايا الحرية والديمقراطية التي أمن بها كخيار أمثل لتحقيق أحلام وطموحات شعبه السوداني الأبي. برحيله يكون السودان قد فقد أهم ركائز ومراجع السياسة والفكر المخضرمين . (إنا لله وإنا إليه راجعون )

  2. الله يرحمه لكن بصراحة حكمته دي ما شفناه نهائى مسك البلد مرتين وفشل ( وين حكمته هنا؟) شوفناه من انحدار لانحدار ومن تحالف لتحالف والبلد متدحرجة نحو الهاوية ( وين حكمته هنا؟). شوفناه بحلف كتاب ان لا يخون الاتحاد الاشتراكي بتاع نميري بعد غزو ٧٦ الذي دمر الخرطوم وقتل فيه الابرياء وارعب الشعب ( وين الحكمة هنا؟ ) شوفناه ينحني للانقلابي المجرم البشير عشان يقلده وسام ( وين الحكمة هنا؟) شوفناه يتوسط اعلان المجرم القاتل السفاح عمر البشير لما يسمي بالحوار الوطني ( وين الحكمة هنا؟) شوفناه يتحالف مع المجرم القاتل الجاهل حميدتي ( وين الحكمة هنا؟) شوفناه في شخص شباب حزبه وهم يجمعون خيمتهم ليلة مجزرة فض الاعتصام ويتركون الشباب للموت علي يد حليف الصادق حميدتي ( وين الحكمة هنا؟) شوفناه لا يرتدي الكمامة ولا القفاز ولا يأخذ اي احتياط لتفادي المرض من تباعد اجتماعي وعدم مصافحة ويعرض نفسه والآخرين لخطر الكورونا ( وين الحكمة هنا؟ ) شوفناه يهرب الي الإمارات العدو للشعب السوداني ليتعالج من الكورونا بدلا ان يقاومها وسط اهله وشعبه ( وين الحكمة هنا؟)

    1. شوفناه يتحالف مع المجرم القاتل الجاهل حميدتي ( وين الحكمة هنا؟) ”
      هههههههههههههههههههههه الحكومه برمتا متحالفه! عجبي
      شوفناه في شخص شباب حزبه وهم يجمعون خيمتهم ليلة مجزرة فض الاعتصام ويتركون الشباب للموت علي يد حليف الصادق حميدتي ( وين الحكمة هنا؟)”
      الكلام اتضح انه كان معروف في الاوساط وليس هو وحده، فكن وسطيا!

      شوفناه لا يرتدي الكمامة ولا القفاز ولا يأخذ اي احتياط لتفادي المرض من تباعد اجتماعي وعدم مصافحة ويعرض نفسه والآخرين لخطر الكورونا ( وين الحكمة هنا؟ ) ”
      هههههههههههههه هل الحكومه عملت لوك دوان وقفلت البلد! تقريبا الموجه التانيه سمعنا بيا لم جاته؟ هل وزارة الصحه كانت اعلنت عنها؟ لا

      شوفناه يهرب الي الإمارات العدو للشعب السوداني ليتعالج من الكورونا بدلا ان يقاومها وسط اهله وشعبه ( وين الحكمة
      هنا؟)”
      دا المرض يا اخونا، والناس بتخاف علي بعض، وبالتاكيد ما مشا براها ودوه اولاده ودا شي طبيعي كنت ستفعله لوالدك او قريبك انت ايضا، لو كان عندك قلب وبتحس!

      رسالتك في مجملها سخيفه ولا ترتكز علي اشياء هادفه، اتمني انك تراجع نفسك

  3. قلت: ( عقب وفاة والده الصديق المهدي عام 1961 تولى إمامة الأنصار )
    غير صحيح انه تولى إمامة الانصار .. لأن إمامهم كان الهادي عبدالرحمن المهدي، ثم انه صادق دخل في نزاع وخلاف هع الهادي عبد الرحمن عمه الذي كان يكبره بـ 17 سنة، بعد مقتل الهادي 1970لم تحسم قضية الامامة لتنازع صادق مهدي مع عمه أحمد الذي يرى احقية الامامة لكن صادق فرض نفسه وامم نفسه بنفسه اماما

  4. رحم الله الامام الصادق الصديق عبدالرحمن المهدى….نختلف مع نهجه السياسى ،لكنه لم يقتل او يشرد او يظلم كما فعل ((العسكر والمدنيين الكيزان)) فى السودانيين بشرا وحجرا وشجرا وماء وهواء وسماء..

    ولعل الموت يجعل المجرمون الكوز البرهان وشلته ،وحميررررى وخنازيره،وجبريل الكوز الوقح، ومناوى المنبطح ……يدركون ان ظلم وقتل الشعب السودانى فعل زائل وان الموت فعل دائم سيذكر بعده البنى ادم بسيرة وسريره محموده ((أو))سيذكر واللعنات تشييعه إلى يوم الدين

    وبالطبع لن يذكر البرهان وشلته وحميرررتى الا بالسوء والاجرام والقتل

  5. نسأل الله له الرحمه والمغفره وان يدخله جنة الخلد
    فقد كان قائدا ومفكرا سودانيا اصيلا شريفا محبا لوطنه
    وضع بصمات لا تخفى على احد في تاريخ السودان
    حمل راية الكفاح ضد الديكتاتوريات لعشرات السنين
    لم يكل ولم يمل ولم يتنازل او يهادن من اجل الوطن
    قيادات حزب الامة مطالبة بالسير على خطى الامام
    ووضع السودان ومصالحه العليا دائما كأولوية
    رحم الله الصادق المهدي

    1. لا, وإنت الصادق, وضع مصالح السودان ومصالحه العليا كأولوية لدرجة حرمه المصون تشفعت له لدى الإستخبارات الأمريكية عشان يطلعوه خارج البلد بعد ما اتعرف إنو عميل للـ سي آي إيه وهو رئيس وزراء وريحتو فاحت. بالله دي بلد؟

      https://vb.alrakoba.net/threads/214639

      خلي بس آل المهدي يرفعوا قضية إشانة سمعة, عشان يشوفوا المكشن بلا بصل.

      1. سؤال بسيط من متين السي اي ايه بتكشف عملاءها في الدول؟ كدي امشي اسأل عن لوائح العمل فيها قبل ماتجي فرحان فاكر الشرك قبض
        المشكلة الزيك ده بفتكر انه اي كلام مكتوب بالانجليزي معناه قران منزل لايأتيه الباطل من بين يديه وهو فعلا كلام خارم بارم
        هل كان الصادق رحمه الله في تلك الفترة بحاجة لمال عشان يبقى عميل؟ وماهي المعلومات المهمه التي جلبها عبر عمالته لهم؟
        الرواية التانية التي لن يعترف بها انهم دفعوا مبالغ مالية لخلق علاقات مع هذ الجيل من ابناء الاسر ربما في شكل منح دراسية لزوجته او اي شكل اخر لكن هل ادى ذلك النتيجة المرجوة لهم؟ الشاهد بيننا مواقفه السياسية وافكاره هل كانت في سرب العمالة ام الاصاله؟
        اترك هذا للتاريخ والمنصفين لا الحاقدين فالرجل قد انتقل للرفيق الاعلى

  6. نسال الله ان يتغمده بواسع رحمته ، برغم اختلافنا معه فلقد كان رقما لا يمكن تجاوزه في السياسة السودانية .

  7. انا لله وانا اليه راجعون اللهم ارحمه واغفر له واغسله بالما والبرد والثلج ونقيه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس انا لفراقك لمحزنون

  8. الموت سنه الحياة… عسى باقي العجزة يتعظون ويتركوا الكنكشه والصراع على السلطه ويتحوا الفرصه للشباب فهذاجيل جديد.
    الترابي ثم الصادق.. باقي الميرغني هم اكبر مشكله في تاريخ السياسة السودانيه. أحزاب بيوتات ومصالح ينقلبون مع السلطه أينما تدور. مريم الشجاعة رئيس الحزب البيتي القادم

  9. دمرت البلد والله العظيم. بالتردد والتخاذل والإنتهازية. رئيس وزراء في بداية الثلاثين وعميل للإستخبارات الأمريكية.

    عميل للإستخبارات المركزية في الستينات. وعميل مدفوع الأجر كمان:
    https://vb.alrakoba.net/threads/214639

    تمسّكك المستميت بنموذج البرلمانية البريطانية ودى البلد في داهية. مع إنو بريطانيا دكتاتورية منذ تلتمية سنة على الأقل (رئيس الوزراء هناك ليس سوى مؤتمر بأمر بنك إنجلترا الذي ليس سوى شركة خاصة). بس بلد شيوخها مراهقين فكريا يقروا فيها الفاتحة بس.

    1. سؤال بسيط من متين السي اي ايه بتكشف عملاءها في الدول؟ كدي امشي اسأل عن لوائح العمل فيها قبل ماتجي فرحان فاكر الشرك قبض
      المشكلة الزيك ده بفتكر انه اي كلام مكتوب بالانجليزي معناه قران منزل لايأتيه الباطل من بين يديه وهو فعلا كلام خارم بارم
      هل كان الصادق رحمه الله في تلك الفترة بحاجة لمال عشان يبقى عميل؟ وماهي المعلومات المهمه التي جلبها عبر عمالته لهم؟
      الرواية التانية التي لن يعترف بها انهم دفعوا مبالغ مالية لخلق علاقات مع هذ الجيل من ابناء الاسر ربما في شكل منح دراسية لزوجته او اي شكل اخر لكن هل ادى ذلك النتيجة المرجوة لهم؟ الشاهد بيننا مواقفه السياسية وافكاره هل كانت في سرب العمالة ام الاصاله؟
      اترك هذا للتاريخ والمنصفين لا الحاقدين فالرجل قد انتقل للرفيق الاعلى

  10. نسأل الله له الرحمة والمغفرة وان يدخله فسيح جناته ، وتعازينا لآل المهدي والانصار وحزب الامة والى السودان كافة بجميع اطيافه
    ( انا لله وانا اليه راجعون )

  11. الحمد للّه وحده، علي نهاية حقبة “المهدية”، الإقطاعية، الطائفية، الضلالية، والتي أقعدت بالوطن، عقود عدداً، وكان لها حجر السبق في تخلفه، وعقبال كل معرقلي إنعتاق الوطن وتطوره !!!!!!!!!!

  12. رحم الله الصادق المهدى ، وغفر له ،
    رحل اليوم آخر الثلاثة ،
    الثلاثة الذين شغلوا دنيا السودان
    لأكثر من خمسين سنه ،
    رحل ثلاثتهم :
    جعفر النميري ،
    وحسن الترابي ،
    والصادق المهدي .
    رحمهم الله ، وغفر لهم .
    توفرت لهم كل وسائل السلطة والنفوذ فى أيامهم ،
    ولم يحققوا إنجازاً إيجابياً واحداً يحسبه لهم التاريخ ،
    ولم يتركوا هُمْ ، ولا من جاء بَعْدَهُمْ ،
    لم يتركوا للسودان غير العَناء والإحباط ،
    الذى يدور فيه السودان كل يوم ،
    رحم الله ثلاثتهم ، وغفر لهم .
    وعسى أن يكون غيابهم بدايةً جديدةً
    للخروج من متاهة أكثر من خمسين سنةً من الضياع .
    11/26/2020.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..