أخبار مختارة

حمدوك رداً على “كباشي”: (توزيع الاستحقاقات من يملك ومن لا.. تصور قاصر)

حمدوك لـ"كباشي": رئيس الوزراء أتت به الثورة العظيمة

الخرطوم: الراكوبة

رد رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك, على تصريحات لعضو مجلس السيادة شمس الدين كباشي, اتهمه فيها بالخروج عن المؤسسية.

وقال حمدوك في مقابلة مع التلفزيون القومي يوم الأحد: “السؤال  الكبير هنا من هو من يعطي.. ومن الذي يملك حتى يعطي.. رئيس الوزراء أتت به الثورة العظيمة.. وينظم عمله عمله بوثيقة دستورية حددت بكل وضوح ان ملف السلام تتم ادارته بواسطة الحكومة التنفيذية.. وأفتكر أن يكون هناك شخص يوزع الاستحقاقات على من يستحق وهذا لايستحق.. وفكرة في زول يوزرع الاستحقاقات من يستحق ومن لا يستحق تصور قاصر”.

وأضاف: “محتاجين نناقش كل القضايا مع الرفقاء والأشقاء, ولا يوجد شخص يستطيع أن يفرض على شخص ماذا يعتنق.. علينا الاستماع لكل الآراء برحابة صدر لمصلحة الشعب”.

وقال حمدوك, إن المكون العسكري لن يستطيع المضي بالدولة لوحده كما المدنيين, ويجب العمل سويا.

واستكمل: “الحديث عن أن المدنيين ضعيفين وغيره ليس صحيحا.. نحن نعمل على مصلحة شعبنا”.

‫11 تعليقات

  1. يجب أن يكون هناك توافق بين المدنيين و العسكر و إلا سوف تضيع البلد. .علي العسكر أن يتقوا الله في شعبهم ووطنهم و يتخلوا عن احلام السلطة التي ورثوها من النظام السابق. .لانو زي ما قال حميدتي البلد دي لو اتفرتكت ما بتتلم

  2. والله بالوضع دا خلوها تتفرتق هى الان باقى فيها شى مادام العسكر ببيع كيلو اللحمة للمصريين ب5 جنية وشعبهم ما لقى لحمة لانسعر الكيلو ب 900 جنية بالله قوم لف كدة بلد خلاص ضاعت وتجوا تقول تتفرتق واهى اصبل مفرتقة

  3. الله ينوّر عليك د. حمدوك .
    القصّة كما قلت ما قصّة من الرئيس …
    القصّة قصّة شعب جلس عاوز يقيف ..
    (الحصّة وطن) .

  4. رجل مهذب قليل الكلام لم يرد على تلكم الإساءة- التي حدثت قبل عدة أيام- إلا عند دار محور الحديث حولها. كان رده في قمة الأدب و الموضوعية و البعد عن ردود ألفعال و الشخصنة.

  5. انت القاصر يا ماسورة
    كلامه صحيح انت لا تملك حق اعطاء الحلو العلمانية وكذلك الحلو لا يستحقها لان كل ذلك من اختصاصات الشعب وممثليه في مؤتمر دستوري

  6. علمانيه علمانيه تقول كان حاكمكم نبي. غير الرقاص والهالك الترابي.
    تجار الدين والمخدرات…

  7. سبحان الله الذى أنطق دكتور حمدوك ،
    ليكشف لنا عن رأيه وموقفه ،
    بَعْدَ الصمت الطويل ،
    عن حال هذا البلد ،
    الذى يُحَيِّر الحليم .
    ولكن عندنا سؤالٌ مُهِم ،
    وعندنا موضوعٌ لم نفهمه أبداً ،
    ولم يتحدث عنه دكتور حمدوك أبداً ،
    ولو بكلمةٍ واحده ،
    ولذلك نسأله ،
    يادكتور حمدوك :
    ماهي شرعية وعقلانية وضع المجرم حميتى
    فى منظومة الحكم القائم فى السودان ؟
    وبَعْدَ الفظائع التى إرتكبها حميتى فى دارفور ،
    وفى فض الإعتصام ،
    هل تعتبره مجرماً أم لا ؟
    ولماذا تسمح الحكومه
    بوجود مليشيا مُسَلَّحّه مُتَسَلِّطَه على الناس ؟
    وهل هُمْ جنجويد مُجْرِمُون أم لا ؟
    وماهو رأيك وموقفك من كُُلِّ ذلك ؟
    .
    11/30/2020 .

    —————

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..