أخبار السودان

استجوب لساعتين.. إطلاق سراح ضابط في المعاش تحدث عن اتفاقية بين الصناعات الدفاعية ومصر

الخرطوم: الراكوبة

اطلقت السلطات سراح عضو كيان قدامى المحاربين وضحايا الحروب اللواء معاش أحمد إدريس بعد استجوابه لساعتين بموجب بلاغ تم فتحه في مواجهته من قبل القوات المسلحة.

وذكرت وكالة السودان للأنباء, ان استجوابه تم حول حديثه في ندوة بشمبات عن اتفاقية بين منظومة الصناعات الدفاعية والشركة المصرية للصناعات الغذائية التابعة للجيش زعم فيها ان الاتفاق يمنح المصريين حق زراعة أية اراضي صالحة للزراعة في السودان لمصلحة مصر دون أية فائدة للسودان.

ويواجه إدريس تهما تحت المواد ٢٤، ٢٥ و٢٦ من قانون المعلوماتية .

الجدير بالذكر أن اللواء أحمد إدريس عرف بتسجيلاته الناقدة للأوضاع في البلاد.

 

‫6 تعليقات

  1. تسقط العمالة السودان ىيس ملكا لاحد وانما هو ملكا لجميع مواطنيه فالذي يبيع سيادة البلاد من اجل الكرسي والتسلط علي العباد هو لايمثل السودانيين الشرفاء وانما هو عميل خائن لوطنه يسعي للسلطة مقابل بيع سيادة البلاد.

  2. فتح البلاغات من قبل الاجهزة الامنیة والجیش بدعة انقاذیة الهدف منها الارهاب ومصادرة حریة الرأی ,یجب الغاء هذا العبث فورا. سامع یا برهان وکیزانه من العسکر .

    1. اولا وقبل كل شي يجب ان نفرق بين الجيش وبين الكيزان او المتاسلمين المختطفين اسم الجيش وتحت هذا الاسم العظيم تختبي الافاعي المسيلميه وتمارس نشاطها الاجرامي تحت غطاء (الجيش)
      فكما اختطفت الدين.. اختطفت الجيش لتمارس ابشع الجرائم
      واسالهم (ماذا تسموا صمتكم عن احتلال حلايب وشلاتين طوال تلاتين سنه)!!!!! مش هذا بيع للوطن بصوره مهينه وبلا مقابل
      متاكد ان القصد من ذلك اسكاته من نقد المجلس العسكري ليس الا

  3. السودان الآن محكوم بعساكر خونة
    عبيد للمصريين
    نصيحتي للضباط للشرفاء،،اقلبوا جردل الخراء هذا
    علي رأس البرهان ورفاقه الخونة
    هذه الثورة مصابة بكورونا مميتة

  4. يا عسكر ما يسمي بالسيادي ربما لا تعرفون من هم شعب السودان ظانين أن اعتقال الوطنين وترهيبهم بالمحاكمة قد تطفئ شعلة الثورة ، ردنا لكم واضح وصريح لا للعمالة لا لبيع موانئ السودان لا لانشاء قواعد عسكرية ورهن سيادة الدولة السودانية وسرقة معادنه وثرواته الطبيعية تحت مسمي اتفاقيات سرية مشبوهة .

  5. البرهان متهم من غالبية الشعب السوداني بعمالته للمصريين… فقد وقف انتباه وضرب تعظيم عند أول زياره له للسيسي، وظل الاخير يستدعيه كأنه احد مرؤوسيه من حين لآخر، ويستجيب له بالرغم من انه يمثل دوله مستقله عليه أن يتعامل مع أي دوله أخرى بالنديه والاستقلال. اخر تصرف له استهجنه الجميع هو سماحه لجيشه ان يجري مناورات مع الجيش المصري المحتل لجزء من أرض السودان بحمرة عين مما يوحي تفريطه في أرض الوطن وحنثه بالقسم الذي اداه. اللواء احمد إدريس يقول الحقائق دائما ولا يخشى ارهاب الكيزان ومخلفاتهم من الفلول الذين ما زالوا في السلطه… حريه سلام وعداله والثوره خيار الاحرار،،،

زر الذهاب إلى الأعلى