مقالات وآراء سياسية

الردحي في شداد واتهامه بالفساد

عبد المنعم هلال

– استعرت حملة الهجوم على شداد ووصلت إلى مرحلة مؤسفة من الشتم والسباب في هجوم منظم قادته بعض الصحف والإذاعات .
– البعض يريد أن يصدر رئيس الاتحاد العام من القرارات التي تصب في مصلحة ناديهم ولاعبيه إلا وهو فاسد ويستهدف لاعبهم المفضل وناديهم المدلل ..!!
– في عهد ما قبل شداد كان الاتحاد ولجانه مطية لبعض الإداريين والصحفيين الحمر جميع القرارات تصدر وتنفذ من خلال مكاتبهم ومقالاتهم واذاعاتهم بعيداً عن اللوائح والقوانين إنما لمصلحة النادي الأحمر وعندما وقف شداد في وجه هؤلاء ناصبوه العداء ..!!
– شداد لا يعير اهتماما لهذه الأصوات النشاز ويتجاهل الطنين وتركهم يواصلون البكاء والألم والأنين ..!!
– يتعين علينا أن نقف في هذه الأسطر وقوفاً خاصاً عند العلامة الدكتور كمال شداد أحد أهم الشّخصيات الرياضية في السودان التي بنت مجدها عبر أصعب ضروب الرياضة عندما خط لاسمه سيرة في المجال الإداري الرياضي.. تميز فيها بالعفة والنزاهة وقوة الشخصية مما جعل البعض يكيلون له اتهامات الفساد محاولين تشويه صورته واتهامه بما ليس فيه محاولة للتفشي والانتقام بعد أن طردهم واتباعهم من الاتحاد العام الذي كان مرتعا لهم ومعبرا للظهور والهيمنة على الاندية والإعلام ..!!
– الحنين إلى عهد معتصم وعطا المنان أفقدهم (الصواب) وجعلهم كالأطفال الذين تم فطامهم وانقطع عنهم (الرضاع) ..!!
– شداد ربط البقرة (الحلوب) وقفل (الجيوب) وجعلهم عرضة للهواء و(الهبوب) ..!!
– شداد سبر أغوار العمل الرياضي وأجاد فيه .. شداد اللاعب ..  شداد الصحفي وأول من أسس صحيفة رياضية متخصصة وهي صحيفة (المتفرج) .. شداد المدرب ..  شداد الإداري .. فمن أنتم… ؟؟!!
– صراخ الجماهير وعويل الإعلاميين ليس له أي أثر في القرارات القوية التي يصدرها دكتور شداد ابكوا بكاكم واكتبوا المزيد من المقالات التي تهاجم الفيلسوف ونظموا المزيد من مظاهرات العطالى أمام الاتحاد العام وكل هذا لن يؤثر في فقرة أو حرف من قرار أو فرمان ..!!
– شداد دخل في صراعات مع أغلب وزراء الشباب والرياضة منهم اللواء ابراهيم نايل ايدام ويوسف عبد الفتاح ومحمد يوسف عبد الله وحاج ماج سوار وغيرهم وأخيراً ولاء البوشي صارعهم شداد وصرعهم لذلك لا يلتفت الآن لعدد من خيالات المآته التي لا تخيف إلا (الطيور)..!!
– شداد هو الوحيد الذي يعمل على استقلالية اتحاد كرة القدم وأن تكون له سلطته الكاملة في إدارة كرة القدم في البلاد وهذا ما لا يعجب كتاب السلطان والمرتمين في أحضان السلطة في كل زمان والذين يريدون أن يكون الاتحاد العام رهن اشارتهم وأن يقودوه بالأقلام واللسان والبنان ..!!
– دكتور شداد من أبرز الشخصيات الرياضية في أفريقيا…!!
– كلما عانى الوصيف تم الهجوم على شداد وكلما خسر المريخ وتمرمط السبب عندهم شداد والآن أضافوا إليه السوباط ..!!
– ديل مالم ديل ..؟؟!!
– كمال شداد الخبير و(الفيلسوف) لن يرهبه هذا الهجوم وصوت البراميل الفارغة و(الدفوف)…!!
– لعناية الذين يهاجمون شداد سبق لفريق مولودية الجزائري أن فاز قبل عامين على اوتوهو الكنغولي  بالتسعة وهي نفس التسعة التي فاز بها فريق سان جورج الإثيوبي على ضلنا …!!
– يفوزون يهاجمون شداد ، يخسرون يهاجمون شداد ، تعادلوا أول أمس مع اوتوهو الكنغولي هاجموا شداد والتحكيم … حيرتوا كلاب الليدو معاكم ..!!
– أقعدوا أردحوا كدا لحدي ما تركبوا التونسية..!!
– ما يعجبني في شداد أنه (سادي دي بطينة ودي بعجينة) وكل هذا الشتم والسباب واللعنات يعني له المزيد من الأجر و(الحسنات) ..!!

ظل أخير
لو كان العقل على قدر كلام الرجل، لكان الثرثار أكبر الناس عقلاً، ولو كان العلم على قدر حفظ المسائل لكان التلميذ أوسع من أستاذه علماً، ولو كان الجاه على قدر الفضائل لما كان للأشرار نفوذ، ولو كان المال على قدر العقل لكان أغنى الناس الحكماء، وأفقر الناس السفهاء، ولو كان الخلود على قدر نفع الناس لما خلد السفاحون والطغاة وأكثر الملوك والزعماء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى