مقالات وآراء

الأغنية التي أشعلت التنافس بين وردي ومحمد الأمين!

د. محمد بدوي مصطفى

قصة أغنية بدور القلعة

بدور القلعة، حسناء حي القلعة الأمدرمانيّ، التي أفتتن بها شاعر القصيدة صالح عبد السيد (أبو صلاح)، من الأغنيات التي انطبعت في ذاكرة الموروث السوداني واتخذت مكانها دون منازع وبجدارة. إذ أنها تعتبر درّة من درر أغاني الحقيبة التي نشأت وربت وترعرعت في منتصف القرن العشرين.

اشتهر حيّ القلعة بأمدرمان القديمة بعراقته وحفظه للتراث وكانت حفلات الأعراس التي تقام به مقصد لكل عاشق وهائم. أيضا حُكيَ عنه أنه جمع شتى سحنات وأشكال القبائل السودانية في بستان بهيج يسرّ الناظرين. نجد به الوجه واللون العربيّ الأخاذ، السحنة الإفريقيّة الذهبيّة البرّاقة فضلا عن أسود-بنيّ الأبنوس الساحر الذي تذوب في أطيافه ألوان القزح منكسرة خاشعة لأشعة المحبين ونيرانهم المتأججة.

عُرفَ عن الشاعر السوداني الفذ صالح عبد السيد (أبو صلاح) أنه كان من رواد الأعراس، قنّاص من الدرجة الأولى، يستوحي إلهامه وشعره من تلك الشعائر والحفلات التقليديّة. دُعيَ ذات يوم إلى حفل عرس بحي القلعة وكان مطربها يومئذ أحد الذين تغنوا بأشعاره، المطرب كرومة: صاحب الحنجرة الذهبية وأستاذ فن الغناء الشعبي الذي عرف وقتئذ بغناء الحقيبة. كانت طبيعة المجتمع السوداني إذذاك لا تسمح اختلاط المرأة بالرجل فضلا عن المقابلة بالنظر؛ لذلك نجد النسوة يجلسن في الحفل مقتعدات السباتة (“البرش”: البساط والسجاد) ولا يُسمح لهنّ بالنظر إلى المطربين من الرجال، لذلك يولين ظهورهنّ للمطربين وحتى للضيوف من الرجال ويجلسنّ تماما في الاتجاه المعاكس لهم. شرع الفنان كرومة في الغناء وبدأ ت الأنغام تنساب كخمر باخوس النقيّة (آلهة الخمر اليونانيّ) فلعبت بقلوب الحسناوات اللائي تمنعن عن الرقص في حياء وأدب وضربن بخمورهنّ على جيوبهنّ. علم العريس، وهو الآمر والناهي وسلطان العرس وأميره يومذاك بوجود الشاعر أبو صلاح بينهم، وكانت بدور، حسناء القلعة، تتوسط بوتقة من الحسناوات، تتبديّ بحلاوتها وألقها كدرّة بين الزمرّد. اتجه إليها العريس يترجّى منها في تودد أن ترقص له وتحنّ عليه بشبَّال (الشَّبَّال: هو عرف سودانيّ أصيل، لا يعرفه إلا أهل السودان، يحدث في حال طرب تام فعندما ترقص المرأة رقصة الحمامة ترمي بشعرها على كتف الرجل موحيّة له بقدسيّة رجولته وشهامته – فيطير من الفرح مبشرا بيديه مطرقعا بأصابعه في اتجاهها)، وحدثها أن الشاعر أبو صلاح في الحفل وربما يؤثره حُسنها فيكتب قصيدة عنها يصف جمالها الفتَّاك، تحفيزا لها بأن تُحنّ وترقص كالفرع الميّاس. جلس أبو صلاح كعادته منزويا في إحدى أركان الحفل يراقب المشهد، عله يحفل ببطلة جديدة لقصيدة لم تولد بعد. أشار العريس محدثا “بدور” مشيرا بيده إلى المكان الذي انزوى به أبو صلاح ثمّ قائلا: هل ترينه؟! لكن أسارير الحسناء تبدّى عليها الضجر والاشمئزاز ولم تبدِ أي اعجاب بمظهر الشاعر! أسرّت للعريس في همس أن عينيّه منفرتين، لا تشوبهما ذرّة ألق، بريق فضلا عن جمال. بعد انتهاء مراسيم الحفل أدرك أبو صلاح ما أسرّته الحسناء في نفسها عنه، وعلم أنها كرهته لا سيما عينيه الجاحظتين. فتألم لما أحسّ وحزن لما سمع فشرع يخاطبها في صمت وسكينة، ونشأت حينئذ قصيدة “بدور”، الغزال النافر، التي غدت فيما بعد درّة من درر الأغنيات السودانية المعاصرة.

وبعد أن تغنّى بها المطرب كرومة شدا بها العملاق محمد الأمين ووضع لها لحنا جديدا ومساحات موسيقيّة بديعة، تتوسطها التقاسيم وصولات الارتجال، فجعل منها رواية موسيقيّة لبدور، حسناء القلعة، زينها بجمل موسيقيّة وهارموني في غاية الاتقان والابداع الموسيقيّ. من ثمّة وجدت الأغنية قبولا منقطع النظير بين الجمهور، فأدرك حينئذ المطرب محمد وردي، أن أغنية بدور القلعة، صارت قنبلة ذرية أطلقها محمد الأمين، ضرتّه في الغناء والتنافس، فشرع في تلحين أغنية أخرى ضربت جذورها بنفس الموضع – حي القلعة – مكان يتنافس بصحنه الحسان والمبدعون، بعنوان: “قسماً بمحيك البدريّ”، فالتقى إذذاك النجمين في حيّ القلعة، موضع حسنائه “بدور”، بعملين خالدين أثرا به موسوعة الطرب السودانيّ الأصيل بكل ما تحمل هذه الكلمة من معانٍ.
قصيدة
بدور القلعة
العيون النوركن بجهرا * غير جمالكن مين السهرا
يا بدور القلعة وجوهرها
السيوف ألحاظك تشهرا * لي فؤادي المن بدري إتهرا
أخفى ريدتك مرة وأجهرا * نار غرامك ربي يقهرا
حفله يا أبو الحاج اتذكرا * ورنة الصفارة اتفكرا
وهبه بي مزيكته إتحكرا * كم طرب أفكارنا وسكّرا
صيده غيرك أيه الجسّرا * تستلم أفكارنا وتأسرا
حال محاسنك مين الفسرا *يالثريا الفوق أهل الثرى
يأم زميم نسى لي أم طرا * أب شلوخ عشره مسطره
النسايم بالند عطرا * دا الدفق لدموعي ومطرا
جارحه صالح كل ما يحضرا * في (مدينه) الجوف ساكنه الضرا
الرشيم الرشمه الخضرا * زي فريع في موية منضرة
(نقلًا عن المدائن بوست دوت كوم)

 

‫2 تعليقات

  1. ((نجد النسوة يجلسن في الحفل مقتعدات السباتة )) ؟؟ ما فهمنا مقتعدات السباته دي؟؟ هل تقصد مفترشات السباتة يا ديكتور؟!
    ((فعندما ترقص المرأة رقصة الحمامة ترمي بشعرها على كتف الرجل موحيّة له بقدسيّة رجولته وشهامته – فيطير من الفرح مبشرا بيديه مطرقعا بأصابعه في اتجاهها))؟! إيه قدسية رجولته وشهامته ديا يا ديمتور؟!
    ((الشاعر أبو صلاح في الحفل وربما يؤثره حُسنها فيكتب قصيدة عنها يصف جمالها الفتَّاك))؟يؤثره حُسنها؟؟ يأسره حسنها أو يؤثر فيه حسنها أو يتأثر بحسنها!!
    ((لا سيما عينيه الجاحظتين)) ؟؟ أبو صلاح عيناه غائرتان ومحولتان يعني كان أحوصاً وليس جاحظاً كإدريس جماع مثلاً، فالجاحظ هو ذو العينين الواسعتين البارزتين يا ديكتور!
    ((من ثمّة وجدت الأغنية قبولا منقطع النظير بين الجمهور ))؟ ثمً المزيدة بالتاء (ثمَّة) لا تستخدم معها مِن فلا تقول من ثمة ولكن ثمة رجل أو ليس ثمة أحد والمعنى واحد مثل ثمّ أي هناك أو هنا (اسم اشارة) وإن كانت عبارة مِن ثمّ قد تعني كذلك (بالتالي أو لذا أو لذلك أو وإذَن)!
    ((بعملين خالدين أثرا به موسوعة الطرب السودانيّ الأصيل))؟! أثرى/ يُثْرِي/ إثراء – إذا كان الفعل مضارعه معتل الآخِر (أي لام فِعله) بالياء، فيقلب الياء ألفاً مقصورة في صيغة ماضيه – وإذا كان معتل الآخر بالواو فيقلب في صيغة الماضي ألفاً صحيحة مثل صحا يصحو!
    ((“قسماً بمحيك البدريّ”))؟؟ كلنا يعرف أن عنوان القصيدة الأغنية هو قَسَم بمحياك (البدري) إلا إنت يا ديكتور!! فعل وفاعل (البدري والصحيح البدرُ ولكن ضرورة القافية يا ديكتور!

    فالتقى إذذاك النجمين في حيّ القلعة))! التقاى النجمان يا راجل يا ديكتور!

  2. الكلام دة جبتو من وين حكاية وردى كان يرغب فى غناء بدور القلعة ؟ لان وردى ممعروف كان لديه راى واضح وصريح فى ترديد غناء الحقيبة اذ كان يعتبره ردة الى الوراء و مرحلة غنائية انطوت ! والدليل هو انه لم يغنى من كل اغانى الحقيبة سوى اغنية واحدة وهى قسم بى محيك البدرى ولم يكرر التجربة مرة اخرى ! وبعدين منو القال ليك انه تم استخدام الهارمونى من قبل محمد الامين فى اغنية بدور القلعة لان اللحن فردى فقط melody والسؤال هو هل تعرف ماهو الهارمونى فى علم الموسيقى ؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى