أخبار مختارة

إبراهيم الشيخ: البرهان أخل بما اتفقنا عليه بخصوص مجلس الشركاء

قال عضو المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير، إبراهيم الشيخ، إن المرسوم الدستوري الذي أصدره رئيس مجلس السيادة، عبد الفتاح البرهان، بخصوص تشكيل مجلس الشركاء لم يتم الاتفاق وأنه اطلع عليه في الأسافير مثله والآخرين.

وأكد إبراهيم الشيخ في تصريح صحفي أمس أن الاتفاق كان على تشكيل مجلس تشاوري تنسيقي لفض النزعات والتباين الذي قد ينشأ بين أطرافه ولما قد يستجد من قضايا وتفسيرات لاتفاقية السلام.

وأضاف “باعتباري شاهدا على تكوينه فكرة ومقصدا وهدف نبيل، كل السلطات التي صدرت بموجب المرسوم الدستوري الصادر من البرهان لم نتفق عليها واطلعت عليها مثل كل مواطن في الأساطير”.

وتابع “اضم صوتي لصوت رئيس الوزراء لابد من تحديد صلاحيات المجلس بشكل قطعي لا لبس فيه ولا غموض ولا حمالات أوجه، مجلس تشاوري تنسيقي لفض النزعات والتباين الذي قد ينشأ بين اطرافه ولما قد يستجد من قضايا وتفسيرات لاتفاقية السلام، هكذا اتفقنا وليس ثمة سبب لنقض ما اتفقنا عليه”.

وشدد الشيخ على أنه لا ينبغي للمجلس ان يخل باي من صلاحيات ولا سلطات المجلس التشريعي او مجلس الوزراء ولا السيادي ولا الحرية والتغيير، وأن يكون رئيس الوزراء رئيسا مناوبا وليس عضوا فحسب.

الديمقراطي

‫12 تعليقات

  1. يااااابراهيم الشيخ البرهان ركبكم الترام وانت لسع شوفت حاجة السيادى خلاص اتفق مع الحركات ووضعكم فى سلة المهملات ….اصحى ياترس قبل ما الفاس يقع فى الراس والجاى صعب شديد اللهم هل بلغت اللهم اشهد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  2. ناس اكلي الكرت الصوص َوقطا الطرق الجايين من بره اتفقوا مع العسكر قاتلي شباب الثورة على الانفراد بالسلطة، يا الشيخ تاني أثق في العسكر ديل، موش اب شنب وريث ود هدية اللص المخلوع قال إنه ابوه حلم انه ولده حيبقى رئيس، اتحرك مع الشعب بسرعة حتى لا يكون هنالك مستبد ولص آخر من قدنتو بدلا من ود بإنقا،والا فالطوفان الشامل.

  3. # ههههههه….هذا ما صنعته أيديكم يا ود الشيخ!!! لقد وثقتم في العسكر …وخنتم رفاقكم في الحزب الشيوعي..حتي ترك لكم الساحة كلها …واصبح في المعارضة!!! وتفرقتم شذر مذر..واصبحتم لقمة سائغة للعسكر الذين لا امان لهم!!!
    # صدقت نبؤة الحزب الشيوعي لكم بأن العسكر هم لجنة البشير الأمنية…وهم غواصة ضرب الثورة!!! بعد أن تلطخت أيديهم بدماء الشهداء..ومنعوا تحقيق أهداف الثورة!!! بتأخير إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية..من مجلس تشريعي.. ومحكمة دستورية…ومجلس القضاء الأعلي.. ومفوضيات السلام…والفساد…والعدالة الانتقالية!!! بل وعمدوا علي إثارة الفتن بين مكونات(قحت)..حتي تفرقنا ايدي سبأ!!!
    # ء الان..يا ود شيخ!!! تأتي لتشتكي من العسكر!!! وقد لدغوكم أكثر من مرة ولم تتعظوا…ولم تأخذوا بأقوال الحزب الشيوعي ..الحزب القامة العتيق…الذي قرأ الساحة السياسية جيدا ومبكرا…وحذركم من مغبة الانسياق خلف عسكر اللجنة الأمنية أصحاب الأجندة الخارجية!!!
    # وحقا صدق المناضل الشهيد علي محمود حسنين بقوله:-(لم ولن تقوم للسودان قائمة مادام العسكر علي راس السلطة)!!! لأنهم طلاب شهوة للسلطة والثروة!!!
    # اصحي يا ترس…لم تسقط بعد!!!

  4. هذا المجلس لم يكن له داع من الاساس
    لقد خرقتم الوثيقة الدستورية حتى عجزتم عن رتقها
    اتقوا الله في السودان وشهداء الثورة

  5. الحمد لله البرهان جاب آخرو وان شاء الله ح يبلع لسانه ويعصر ضنو زي ما حصل بعد المجزرة يوم 3 يونيو لما كل الشعب وراهو الطفا النور منو.
    الحركات المسلحة الانتهازية للان مافي واحد منهم طلع وقال البرهان كضاب او ما اتنفقنا على كدا. عاوزنها باردة ولكن شوقكم وعبد الواحد عارفكم كويس يا لصوص.

  6. ابراهيم الشيخ المنافق والبرهان النكرة انتو الاثنين ومعاكم حميدتي الطفيلي اوسخ بشر عرفهم السودان بعد الثورة. ومادام مصرين على تنفيذ أجندة الامارات والسعودية انتظروا حرب اهليه في السودان تقضي على الأخضر واليابس. والثروة والسلطة والحكم البتتهافتو عليهم، بينتهي بيكم المطاف في إقامة دائمة في حارات جدة في السعودية وحارات العين في الإمارات. يعني طرطور اليمن عبده ربه منصور هادي اقامته احسن منكم لانو مرمي في العاصمة الرياض.( اعوذ بالله من العملاء والعمالة)

    1. نعم الحرب الأهلية قادمة لا محالة.
      و الحرب الاهلية بموتوا فيها الأغبياء حاملي السلاح و المساكين .
      و بعدها ما ح تكون في بلد اسمها السودان.
      و المتسبب منو في الحرب؟
      المتكبرين و الانتهازيين و طلاب السلطة و السيادة من العسكريين و المدنيين على حد سواء. قاتلهم الله جميعا.

  7. يجب الخروج في مظاهرات عارمة منندة ومطالبة باقصاء برهان الخائن العميل وبقية العسكر من المجلس السيادي

  8. الزول دا نمس ودالشيخ هو صاحب الفكره ولم وجدت معارضه عايز يفر بجلده زى تعامله مع الكيزان الحمدالله الشعب السودانى واعى

  9. شركاء بتاع شنو قوم لف طلعتا وهموة ساكت بتاع قنابل مش سنابل
    انتحرت فى الوقت المناسب الذى رحل فيه الصادق المهدى ليكون المجال فاتح لتحقيق طموحات الشعب التى اتضح انك اكبر مناويها والهتاف الذى سمعته فى ساحة الحرية لم يكن تجنى انما كان مصدر صدق وقد سقطت لوحدك ولن ينفع الن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..