أخبار مختارة

إنتفاضة حمدوك !!

سيف الدولة حمدناالله

الذين هللوا لموقف رئيس الوزراء برفضه تشكيل مجلس الشركاء وقد جاء في أسباب إنتفاضته أنه يعترض على توسُّع إختصاصات المجلس وأن في تشكيله تقليل من مقامه بتسميته عضواً بالمجلس وليس رئيساً مناوباً، الذين هللوا لهذا الموقف مثل مشجعي فريق الكرة الذين طاروا من الفرحة لإحتساب ضربة ركنية لفريقهم في آخر ثواني المباراة وهو مغلوب بثلاث أهداف.

حتى صدور هذا المرسوم التعيس، وبخلاف ما كان يصرخ به الشارع، كانت كل مكونات الحكومة وحاضنتها ترى أن الحال عال العال، وكانوا يُشيدون ببعضهم البعض ويتبادلون التهاني بالنجاح، فقد كان حمدوك يؤكد يوماً بعد يوم بأنه يعمل في تناغم مع العسكريين بالمجلس السيادي برغم تخطيهم لصلاحياتهم بحسب الوثيقة الدستورية وسيطرتهم على ملفي السلام والعلاقات الخارجية.

وبالأمس جددت (قحت) ثقتها المطلقة في حمدوك ليكون رئيساً لمجلس الوزراء في التشكيل القادم وكأن فشل المرحلة السابقة يعود لوزراء يرأسهم شخص آخر، وكان مجلس السيادة يصدر بياناً تلو بيان في الإشادة بالنائب العام ويدعمه في قهر معارضيه ويدعوه إلى تأديبهم، برغم جدية ما رُفع ضد النائب العام من تجاوزات وشكاوي أقعدت بثورة العدالة التي قامت من أجلها الثورة.

والذين يضعون آمالهم في تحقيق الخلاص بقيام المجلس التشريعي، نسوا أن المجلس التشريعي دستورياً يتكون بتعيين لأفراده من نفس الأجسام التي يتشكّل منها مجلس الشركاء الذي إنتفض عليه حمدوك وواجه رفضاً من الشارع.

قيمة إنتفاضة حمدوك ومجاهرته بهذا الخلاف، أنها جعلت الشارع ينتبه للحقيقة التي تغافل عنها بسبب الحرص على عدم إعانة أعداء الثورة عليها، وهي أن الثورة لم يعد يفلح معها إصلاح بالترقيع، فما عاد هناك طرف خيط يمكن الإمساك به ويقود إلى معالجة، وقد أصبح من الواجب التفكير في إحداث تغيير شامل بأن تكون البداية من الصفر بصياغة وثيقة دستورية جديدة مبرأة من العيوب والثقوب التي أفضت إلى هذا الواقع المرير، وتشكيل حكومة إنتقالية من تكنوقراط وطنيين غير حزبيين، وتحريك ملف العدالة الإنتقالية بتعيين رئيس قضاء ونائب عام بحجم الثورة، دون أن يؤدي هذا التغيير للمساس بما تحقق من إتفاقيات مع الحركات المسلحة وبأي ما من شأنه أن يقود إلى تعكير صفو السلام والأمن.

الوقت ليس متأخر على البداية من الصفر، وهو خير من السير في طريق الجميع يعلم نهايته.

‫15 تعليقات

  1. مولانا سيف الدوله نتابع ما يجري بين النائب (الخائن ) العام تاج السر الحبر ونادي النيابه ووكلاء النيابه والمحامين الديمقراطيين، بعضنا يحتاح لتوضيح مايجري..

    نتمنى أن تكتب لنا عن من هو الحبر والشكوك التي تجري حوله.. ومن الذي رشحه وعينه لتولي منصب النائب العام؟؟

    وهل تم تعيين الحبر بعد التمحيص والتحقيق اللازم؟؟
    ام ان هناك امر جري في الخفاء قام به ازلام النظام البائد بالتعاون مع لجنة البشير الامنيه واصروا على تعيين الحبر لحماية ما نهبوه من المال العام واخفاء جرائمهم النكراء وعدم تعرضهم للعداله والمساءلة؟؟؟

  2. حمدنا الله أصاب كبد الحقيقة , فيكفى بأن أول من نادى بحمدوك هو البشير نفسه , و الاول , لا يعد سوى موظفا لماو الاشتراكى و تحالفاته السابقة مع النظام البائد و (رؤية الاستخبارات الروسية ) لحماية البشير وأهله.
    أن حمدوك بدوره المهادن لقوى فلول النظام السابق و تحجيم دور الثورة يضع نفسه على رأس قائمة أعداءها , وقد كان.

  3. وضح تماما ان الاحزاب الحالية جزء من المشكلو وليست جزء من الحل شانها شان اللجنة الامنية لنظام الكيزان التي تغير اسمها الي المجلس العسكري. المطلوب ان يتوحد الخبراء السودانيون واصحاب الضمير الحي المنحاز فقط للوطن خلف شباب المقاومة في الموجة الثانية من الثورة، واتمني تكوين جسم تنسيقي بين اصحاب الراي امثال مولانا سيف الدولة والحاج وراق وفتحي الضوء وغيرهم من الثقاة وبين لجان المقاومة لتحديد المطلوب بالضبط ووضع مشروع متكامل لإدارة البلاد والخروج بها من الوضع الحرج مستفيدين من بعض الخططالتي وضعت في السابق من قبل خبراء سودانيين، يمكن عمل لجان من خبراء سودانيينووزراء سابقين يتمتعون بالنزاهة والوطنية كل في مجاله.

  4. والله انت عاقل وقاري الامور بزاوية صحيحة، لكن الناس عايزة الكرسي ومش مهم ينصلح حال البلد ولا يحصل شنو، المهم الواحد فيهم داير يأخد لقب وزير او اي مسمى وظيفي ولو في أفشل حكومة.

  5. لكن من يكتب هذه الوثيقة الدستورية الجديدة الخالية من العيوب؟؟؟؟ .يجب ام يكتبها الثوار ولذلك لابد من الثورة من جديد
    تف علي الدقير
    تف علي مريم وعبدها برمة
    تف علي الاصم
    تف علي خالد سلك
    تف علي طه عثمان
    تف علي الخائن العام تاج السر الحبر
    تف كبيرة علي مرتزقة الجبهة الثورية

  6. سیف الدولة القاضی السابق_ماتقعد فی الخلیج وتنظر , وکأنك تملك الحقیقة المطلقة, رکما یقول مثلنا الفی البر داٸما عوام.کن بخیر حتی تعود للسودان.

  7. لقد سقط الدقير والاصم واصلا مريم ساقطة وكل حزب بوخة المرقة وخالد سلك ساقط والسنهوري ساقط ومرتزقة الجبهة الثورية أعداء الشعب اصلا الحل ثورة جديدة بمتاريس كاملة وعصيان مدني شامل كامل ومقاطعة اجتماعية شاملة لكل الوسخ شركاء مجلس القتلة

  8. انت بتتكم عن شنو يا ااااناس البلد ضاع وابدا ماحينصلح لة حال . والان عاوزين تصلح حال البلد هو من الاستقلال بعد خروج الانجليز انتهى مباشرة لان ماكان عندنا النخب السياسية الفاهمة ماهو الوطن الكل كان يغنى على سلوه

  9. قالوا ليك تعال امسك ملف العدالة كقاضي او نائب عام او رئيس قضاء رفضته وقعدته تبرر يلا انطم واسكت ساكت الواحد فالح يكتب وينظر لما يقولوا ليهو تعال امسك واشتغل يقعد يبض بض

    1. ياخي انتو الواحد فيكم والله البهيمة دي ممكن تفهم أحسن منو…ياخي الراجل أوضح سبب رفضو و كان سبب موضوعي و مقنع جداً و يمثل روح روح العدالة و النزاهة. لو انت ما فهمت السبب دي مشكلتك انت لأنك متخلف جداً عن فهم مبدأ العدالة و إطمئنان المتهمين (حتي لو كانو أجرم خلق الله في الأرض) لعدم الإنتقام أو التشفي و تسيس المحاكمات بإعتبار إنو مولانا يعتبر خصم ما حكم ، و ذلك بحكم موقفه الواضح في المقاومة و النضال ضد الكيزان الملاعين لعنة الله عليهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..