أخبار السودان

الحرية والتغيير: دعوات ذكرى الثورة التي تنادي لتصحيح المسار مقبولة

أعلنت لجنة التنظيم والعمل الميداني لتحالف قوى إعلان الحرية والتغيير الحاكم، دعمها لمواكب ذكرى ثورة كانون الأول/ديسمبر المجيدة التي تنادي بإصلاح الفترة الانتقالية وتحقيق أهداف الثورة، والتي دعت لها بعض اللجان وتنسيقيات لجان المقاومة.

وتعتبر لجنة التنظيم والعمل الميداني الذراع الميداني لتحالف قوى الحرية والتغيير، حيث تضطلع بمهام التنسيق والتواصل والتشبيك بالأجسام المختلفة، منها الثورية كلجان المقاومة وغيرها، كما تقوم مقام حلقة الوصل بين تنسيقيات التحالف في الولايات والمجلس المركزي. ووقعت عليها مهام متعددة إبان فترة الثورة، منها تحديد نقاط بداية المواكب والنهاية، وتشبيك وإنشاء لجان مقاومة.

وأوضح عضو اللجنة، شريف محمد عثمان لـ”التراسودان”، بأن الدعوات التي تنادي باكمال مهام الفترة الانتقالية وتصحيح مسار الثورة مقبولة وتجد كل الدعم، وعلى شركاء الفترة الانتقالية أن يعملوا بكل جد ومسؤولية لتنفيذ مهام وأهداف واستحقاقات الفترة الانتقالية.

وذكر عثمان، بأن جهات عديدة تبنت الدعوة لمواكب 19 كانون الأول/ديسمبر المقبل، تتصدرها أجندات مختلفة ومنها التي تدعو لإسقاط الحكومة الانتقالية وتحالف الحرية والتغيير، ودعوات من جهات أخرى تدعو لإكمال مهام الفترة الانتقالية، مشيرًا إلى أن الدعوات التي تنادي بإسقاط الحكومة والحرية والتغيير يستفيد منها منسوبو النظام البائد الذين يؤيدون هذا الاتجاه.

ولفت عضو اللجنة، إلى أنهم لا يقفون أمام حرية التعبير لأنه حق مكفول لكل السودانيين، وعلى الثوار والمواطنين عدم الانجراف خلف الأجندة التي تدعو لإسقاط الحكومة، وأضاف: “الناس لا بد أن تكون مدركة وواعية”. كاشفًا أن هناك مشاورات جارية داخل لجان الحرية والتغيير بخصوص إحياء ذكرى الثورة، ولكن حتى الآن لم يتم الاتفاق على برنامج رسمي لشكل الفعالية.

وبدأت بعض تنسيقيات لجان المقاومة بولاية الخرطوم، في التنسيق والترتيب للخروج في مليونية إحياء ذكرى الثورة في 19 كانون الأول/ديسمبر المقبل، بحسب مصادر بالتنسيقيات تحدثت لـ”الترا سودان”، وأشارت إلى أن المناقشات ما زالت مستمرة بشأن تحديد المسارات وشعارات المليونية.

الترا سودان

تعليق واحد

  1. والله افتكر الحرية والتغيير ما يخشو موضوع مواكب 19 ديسمبر لانها لتصحيحهم هم ولفت انتباهم للفاتهم من تحت طاولة العسكر ولعبهم بيهم ، بالاضافة دعوتهم وتاييدهم ليها حا يضعفها باعتبار التعاطف معهم قل في الشارع ، ثالثا يستخدمو المواكب بعد تنجح ورقة ضغط علي العسكر الما قادرين عليهم ، وبنغض الطرف لو قالو للعسكر ما عندنا خلاف نباريكم لكن جماعتنا عاصرننا زينا زيكم….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى