مقالات وآراء

ما أسهل التصريحات وما اصعب أن تقنع هذا الشعب يا سيادة البرهان

برير القريش

كلما ابدت الحكومة المدنية والقوى الحية للثورة إعتراضها على سياسة السيد الفريق اول عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس السيادي الخانقة وتغوله على سلطاتها بقراراته ومراسيمه الجائرة التي يحاول ان يشق بها الصف المدني والثوري واضعاف قياداتها وسحب البساط تدريجيا من رئيس الوزراء وحاضنة الثورة يخرج بالأمس علي الشعب غاضبا واصفا بالفشل حكومة الفترة الانتقالية في الوقت الذي هو جزء منها ومعرقل لخطواتها واهدافها وما زال يصرح مكررا ان قيادة الجيش دعت المسئولين بالحكومة المدنية ان يأتوا ويستلموا الشركات التي تقبع تحت حصانة المؤسسة العسكرية كشركات مساهمة ولكنهم لم يفعلوا..!!
ولم يحدثنا سيادة الفريق لماذا امتنعت الجهات الرسمية المخولة للدولة عن إستردادها في الوقت الذي هم والشعب في اشد الحاجه اليها والاستفادة حركتها النشطة ومن دوران سيولتها وامكانياتها ولم يتوقفوا عن المطالبة بتبعية تلك الشركات لمؤسسات الحكومة بعد ضمان مراجعة ملفات نشأتها وتأسيسها وأصولها وإستيفائها لكل الشروط والأطر القانونية في التسليم والتسلم..؟
كيف تريدون ان تتم تبعيتها للدولة من دون ان تخضع لكل تلك الاجراءات اللازمة والمضمونة..؟
ولم تفصل لنا يا سيادة الرئيس ما هي تلك الاسباب الموضوعية التي زادت من فشل هذه الحكومة سياسيا واقتصاديا وتركتها عاجزة عن معالجة الازمات والضائقة المعيشية وكبح جماح ارتفاع اسعار السلع الاساسية والضرورية في السوق وهبوط وتقهقر قيمة الجنيه السوداني امام الدولار وكل العملات لمستويات متدنية جدا وانت ترى وضعا سياسيا مترهلا تجروه انتم ومعسكركم ومن اغويتموهم من الاحزاب الباهتة والافراد وقيادات الجبهة الثورية  من جهة والحكومة المدنية والشارع الثوري القابض على شعلة ثورته  من جهة ووباء كرونا من من كل الجهات..؟
ما اسهل الخطب والتصريحات يا سيادة الرئيس وما اصعب ان تقنع هذا الشعب المتابع لكل شاردة وواردة ولكل ما حدث ويحدث منذ سقوط قائدكم ومشيركم السابق عمر البشير صنم ومسيلمة الانقاذ..!!
ونستميحك العذر لنطرح عليك بعض الاسئلة التي ما زالت معلقة ولم تشر لفشلكم فيها منذ ان تشكلت هياكل السلطة  لأكثر من عام مثلما ذكرت يا سيادة الرئيس هل نجحتم وانتم حماة هذا الشعب في الكشف عن قتلة الشهداء المغدور بهم امام بوابة القيادة العامة للجيش السوداني وبردتم أكباد وقلوب امهاتهم وآبائهم وطويتم هذا الملف الذي اوشك على التآكل في ادراج اللجنة المختصة بهذه القضية..؟
وهل اخبرت هذا الشعب الذي ينتظر على مضض القصاص على الجرائم الانسانية التي ارتكبت في حقه لماذا تباطأتم في محاكمة قادة ومجرمي الانقاذ القابعون في السجون على الأقل في ملفات الجرائم والتجاوزات المكتملة والجاهزة أو بإتخاذ قرارات وترتيبات في الإسراع بتسليمهم للجنائية او محاكمتهم داخل السودان..
لا يهم أين فالأهم هي ضرورة محاكمتهم في أي مكان توجد فيه العدالة ..!!؟
سؤال اخير يا سيادة الرئيس لماذا تأخر تكوين المجلس التشريعي ولماذا لم تحث انت كل الاطراف المعنية بالشأن في السعي على تشكيله بنفس تلك السرعة الصاروخية التي اصدرت فيها مرسوما سياديا وشكلت مجلس شركاء الانتقالية ومنحته المهام والصلاحيات..؟..
عفوا سؤال أخير سيدي الرئيس
لماذا لم تخرج خلال الثلاثون عام التي حكمت فيها الانقاذ وادمنت الفشل ولو “في آخر دقيقة من عمرها ” عندما كانت تتهاوى وتتصدع اركانها عند سماع أغنيات السقوط التي صدح بها ثوار ديسمبر وتصف قادتها بالفشل.. ؟
أفلحت فقط في التنمر بحكومة مدنية لم يتعدى عمرها في السلطة العام وبعض منه ولم يشتد عودها..؟!!
نحن لا نعترض ان تنفرد وتقود مؤسسة الجيش وتحفظ امننا وحدودنا ولكننا نعترض ان تصف الاخرين  الذين يعملون تحت امكانيات ضعيفة وشحيحة وظروف قاهرة استثنائية بالفشل لتكون انت  القادم من قلب الانقاذ دليلنا لمعرفة اين يكمن الفشل..!!

تعليق واحد

  1. سبحان الله تطالب الجيش بمحاسبة من فض الاعتصام؟!إذاً ماذا يفعل أديب؟!الذي شهد له رئيس الوزراء!! كيف لا يفشل شخص هو لا ينظر لشعبه؟!كيف لا يفشلوا و الحاضنة السياسة مُتشاسكه لا هم لها إلا المصالح و الكراسي ؟من كانت حاضنة مثل هؤلاء فمصيره الفشل حتماً..
    إذا لم يكون فاشلين ما سبب إقالة إولئك الوزراء..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..