مقالات وآراء

عالِم فضاء إسرائيلي يؤكد وجود “كائنات فضائية” على اتصال بأمريكا وبلاده!

د. عصام محجوب الماحي

لسنواتٍ ظلّ “سكان الأرض” على اتصال بما يُطْلق عليهم “الكائنات الفضائية”، بيد أنّ كل شيء ظلّ سِراً “فالبشرية ليست مستعدة لهذه الحقيقة”، وفقاً لقول جنرال الاحتياط حاييم إشيد، الذي قاد “برنامج أمن الفضاء” الإسرائيلي لمدة ثلاثة عقود ومُنِح العديد من الجوائزِ. ويضيف العالِم الذي يعتبر “أب” برنامج الفضاء الإسرائيلي والأقمار الصناعية، إن “الفضائيين أو الكائنات الفضائية” حقيقيون قدْر الإمكان، وانّهم على اتصال مع الولايات المتحدة وإسرائيل.

وفي مقابلة مع إحدى أكبر المطبوعات الإسرائيليّة (يديعوت أحرونوت) التي نقلت عنها رصيفتها (جيروزاليم بوست)، صرّح حاييم إشيد بأنّ الفضائيين على مدى سنوات كانوا على اتصال مع الولايات المتحدة وإسرائيل، لكنهم يريدون إخفاء وجودهم عن معظم الناس لأنّ “الإنسانيّة ليست جاهزة بعد لحقيقة من شأنها أن تثير هستيريا عامة”. ويقول حاييم إشيد إنّ الكائنات الفضائية لن يظهروا إلّا عندما “تتطور البشرية وتصل إلى مرحلة نفهم فيها معنى الفضاء وسُفن الفضاء”.

وزعم البروفيسور حاييم إشيد البالغ من العمر 87 سنة، والذي قاد برنامج أمن الفضاء الإسرائيلي في الفترة 1981 ـ 2010، أنّ “اتحاد المجرات” يحاول فهم “بِنْية الكون”، وفي هذا الاتجاه أبرم اتفاقية سِرّيّة مع الولايات المتحدة لقاعدة مُخبأة تحت سطح المريخ، يقودها ممثلون للكائنات الفضائية وأمريكيين. وأضاف حاييم إشيد في حديثه لـ “يديعوت أحرونوت” أنّ “الفضائيين، أي الكائنات الفضائية”، كان عليهم التدخل لمنع دونالد ترامب من التحدُّث، في وقت كان الرئيس الأمريكي على وشك الكشف عن وجود “اتحاد المجرات”. وعلى الرغم من أنّه لم يحدِّد مُدّة هذه الاتصالات، إلّا أنّ إيشيد حاييم أكّد أنّ بعضها حدث خلال رئاسة ترامب.

ويُذْكر أنْ ترامب وهو في تحالف سري مع الكائنات الفضائية أم لا، كشف العام الماضي عن إنشاء “قوة الفضاء”، الفرع الخامس للجيش الأمريكي وأول خدمة عسكرية يتم إنشاؤها في الولايات المتحدة منذ أكثر من 70 عاماً. وفي أغسطس من العام الحالي، أعلن البنتاغون أنّه كان يضع الأساس لوحدةٍ جديدةٍ في البحرية للتحقق من ظهور أجسام طائرة مجهولة الهوية (OZN ـ اطباق طائرة). وفي أبريل الماضي، كشف القادة العسكريون الستار عن ثلاثة مقاطع فيديو سجلها طيارون أمريكيون خلال “التقائهم” غير المتوقع مع أطباق طائرة في نوفمبر 2004 واثنان في يناير 2015.

لماذا الان؟:

عندما سُئل عن سبب قيامه بالكشف عن هذه الامر الآن فقط، أجاب إشيد أنه اختار اللحظة لأن “المشهد الأكاديمي” قد تغير. وقال “لو قلت ما قلته اليوم قبل خمس سنوات، لنُقِلْت إلى المستشفى”، وأوضح مضيفاً “اليوم، البيئة الأكاديميّة لديها تصوّر مختلف. ومن ناحيتي، ليس لدي ما أخسره. لقد حصلت على شهاداتي وجوائزي، وأنا شخص محترم في جامعات في الخارج، حيث يتغير التوجُه لفهم هذه الأشياء”.

الجدير بالذِكر أنّ الجنرال في الاحتياطي البروفيسور حاييم إشيد، حاصل على درجة الدكتوراه في هندسة الطيران، وفاز بجائزة “الأمن الإسرائيلي” ثلاث مرات، وهو في الواقع يعتبر “أب” برنامج الأقمار الصناعية للدولة اليهودية وقدم مساهمة حاسمة في وضع أقمار التجسس الصناعية على إيران، الخصم الأكبر لإسرائيل. وبعد تركه وزارة الدفاع، في عام 2011، كرّس نفسه للمجال الذي يهتم به أكثر من غيره ـ أي وجود كائنات خارج كوكب الأرض.

وفي نهاية تقريرها ذكرت صحيفة (جيروزاليم بوست) أنها فشلت في أخذ وجهة نظر “اتحاد المجرات” الذي يشرف عليه ويقوده كائنات فضائية…

*  قرأت لكم من صحيفة (جورنالول ناتسيونال) الرومانية 9 ديسمبر 2020

[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى