مقالات سياسية

مليونية مناوي

في تغريدة له على حسابه الشخصي ب(تويتر)، حذر رئيس حركة تحرير السودان مني أركو مناوي من استخدام مسيرات 19 ديسمبر ضد إتفاقية السلام.

وأضاف: (‏أي محاولة سياسية لاستغلال مسيرات (19) ديسمبر ضد اتفاق السلام والتوافق على تشكيل الحكومة، سنرد عليها بمسيرات تأييد السلام، فهذا يعني شق للصف الوطني، وننبه بعدم تمزيق البلاد..)،

انتهت تغريدة مناوي وبقيت لنا كلمة عليها، فالمعروف أن لجان المقاومة (حراس الثورة) أعلنوا عن مليونية في الذكرى الثانية للثورة كما أعلنوا عن موضوعها الأساس المتمثل في تصحيح مسار الثورة والمطالبة بانجاز أهداف الثورة واستكمال مؤسسات الحكم الانتقالي واستكمال السلام ومحاكمة فاسدي النظام المخلوع الى آخر هذه المطالبات التي كثيراً ما صدعوا بها، ولهذا يأتي استغرابنا من هذه الهواجس التي عبر عنها مناوي وهدد بموجبها بتسيير (مليونية) مضادة، من أين جاء بها، اللهم الا ان تكون اجواء الحرية المبذولة الآن اغرت مناوي بالإكثار من التغريدات المشاترة، أو ربما انه يريد تعويض ما لاقاه في تجربته السابقة التي عانى فيها من التهميش والتطنيش إبان شغله لمنصب كبير مساعدي الرئيس المخلوع خلال العهد البائد،

كما تكشف تغريدات مناوي التي لم يكن يجرؤ عليها خلال وجوده ضمن طاقم الحكم البائد، ان البلد تشهد بالفعل عملية تحول ديمقراطي على رأي المبدع هاشم صديق، فعندما عاد هاشم للظهور الفضائي وأنهى قطيعته ومقاطعته للفضائيات التي تطاولت لسنين عددا، بعد ان اطمأن لعدم تكرار الأسباب السابقة التي دفعته لاعتزال الظهور عبر القنوات الفضائية،

وربما أيضاً وأرجو أن أكون محقاً كذلك أن مناوي استشعر أن هناك تحولاً ديمقراطياً حقيقياً غير مدغمس وغير منقوص تشهده البلاد شجعه على الاكثار من التغريدات على خلاف وضعه السابق، ولهذا ومن باب الشيء بالشيء يذكر، تذكرت أن شاعرنا المبدع هاشم صديق كانت قد استضافته إحدى القنوات السودانية قبل عدة سنوات، في تلك الاستضافة التلفازية وتحديدا عندما طلب المذيع المستضيف من هاشم الضيف أن يتفضل بقراءة رائعته (القرنتية)، لحظتها كانت الدهشة قد بلغت أقصى سقوفها عند هاشم، فقال للمذيع مستغرباً (أنت متأكد)، وبعد أن أكد المذيع طلبه وطمأنه عليه، التفت هاشم إلى الضيف الآخر الذي كان يشاركه الجلسة وقال يخاطبه (والله يا فلان يبدو إنو البلد فيها تحول ديمقراطي)، وأضاف ما معناه (والله لو شفت الزرزرة اللي اتعرضت ليها عشان القصيدة دي، بقيت لو سمعت كلمة قرنتية ساي أقرأ آية الكرسي)..
و قرنتية وما غواصة روسية..قرنتية لا دبابة برمائية لا جاسوسة مدسوسة لا غواصة روسية.. لا جندية في حركة لا مختلسة مال شركة.. لا قصفت حدود فشلا.. لا كسرت صريف كسلا..

وبالمثل عندما شغل مني أركو مناوي منصب مساعد الرئيس بعد توقيعه اتفاق سلام مع الحكومة البائدة حمله إلى القصر الرئاسي، وجد مناوي نفسه بلا عمل يؤبه له يؤديه أو كلام ذي بال وله قيمة يقوله، وحينها لم يجد ما يقوله سوى أن يسخر من نفسه ويهجوها، فقال ما معناه أنا لست مساعداً للرئيس ووضعي أشبه بمساعد الحلّة في اللواري السفرية، أما الآن ومع الحريات المنداحة فان مناوي يستطيع ان يقول ما يشاء ويغرد ويوتسب ويفسبك بما شاء، كمواطن يتمتع بكافة الحقوق وزعيم حركة يجد الاحترام والتقدير وليس مساعد حلة ولا مساعد ياي..
الجريدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..