مقالات سياسية

لا للهبوط لا للانقلاب ولا للسقوط الناعم 

بشير عبد القادر 

كنت أتسأل، هل مسألة الصراع حول كرسي الحكم  هو أمر لخدمة الشعب ونصرة الوطن، أم  لمطامع ضيقة تبدأ بالرغبات الشخصية وتنتهي بشلة الأصدقاء  و الحزب و القبيلة!!! 

 بينما ظل يعانى الشعب الآمرين خلال ثلاثين عاما من حكم البشير الاستبدادي والحركة الإسلامية بحزبيها المؤتمر الوطني والمؤتمر الشعبي. بدأت فترة حكم طغمة الإنقاذ بالإعدامات من مجدي و جرجس وصولا لشهداء رمضان 1991م  وشهداء سبتمبر 2013م، مع السجن والتعذيب و الاختفاء القسري لكل من شكى حتى لطوب الأرض ظلم طغمة الإنقاذ !!! فوجئت ككل الشعب السوداني بتصريحات السيد أركو مناوي وتصريحات د. جبريل إبراهيم وتصرفاتهما الجديدة بعد “توهطهم” في الخرطوم عقب مؤتمر جوبا!!! 

 لم يفتح الله على د. جبريل إبراهيم ولا على اركو مناوي  بالشجب والتنديد للظلم والمآسي التي وقعت على الشعب السوداني عامة وعلى أهلهم في دارفور خاصة، ولم يحاولوا أن يواسوا الجرحى ويعزوا أهالي الشهداء في دارفور أو حتى في الخرطوم مثل والدة الشهيد قصي أو زيارة أهل الأستاذ أحمد الخير أو أهالي شهداء رمضان أو غيرهم…!!! 

لكنهم فضلوا نسيان كل ذلك ونصبوا أنفسهم كمحامي الشيطان للدفاع عن طغمة الإنقاذ، وكيف انه لا يجب إقصاء الإسلاميين لأنهم جزء من الشعب السوداني!!!، بل نجدهم هاجموا لجنة إزالة التمكين لأنها تعمل على تفكيك التمكين الظالم. ثم ذهبوا للإشادة بالعسكر والبرهان بدون أدنى حياء وكأنهم لا يعلمون دور البرهان الذي ينسب اليه قول “أنا رب الفور” ، وياسر عطا في مذابح دارفور!!!  

 حقيقة نيابة عن أهالي دارفور أجد أن مصافحة البرهان في حد ذاتها ذنب ومشاركة في الجريمة!!! على الأقل كان يجب على د. جبريل إبراهيم و مناوي التنديد بدور البرهان وياسر عطا في دارفور والانتقال إلى معسكرات النازحين في دارفور وجبال النوبة واستعطافهم للعفو عن البرهان وياسر عطا وكل من شارك معهم في تلك المذابح والمناداة بالسلام الوطني. 

كنت افهم لو لجأ  د. جبريل إبراهيم ومناوي للاعتصام في قرى دارفور والمناداة بان تحول العاصمة للفاشر مثلا، وان يتوجه الشعب السوداني كافة ممثل بحكومته المركزية لتعمير دارفور وعقد المصالحات القبلية ووضع الأسس  لبناء مستشفى الفاشر الجامعي وغيره. 

لكن أن تفرح الحركات المسلحة بالسكن في فنادق خمسة نجوم مثل فندق “السودان” أو “إيواء”  أو فندق “القرين فلدج” على حساب الشعب السوداني ويفرحون بالمواكب وسيارات الدفع الرباعي، ويهتمون بزيارة بيت المرحوم د. الترابي والمرحوم محمد إبراهيم نقد للعزاء فيهم،  ويقومون بالاجتماع مع قيادات الحركة الإسلامية الحاضنة السياسة لنظام الإنقاذ، فذلك في حد ذاته خيانة لثورة شهداء الشباب الذين دفعوا أرواحهم ودماء جرحى الشباب لخلع البشير ونظامه الطاغي. 

لأنه لولا تضحيات هؤلاء الشباب لظل مناوي وظل د. جبريل إبراهيم بل لظلت كل هذه الحركات المسلحة “تتحاوم” في الحدود الخارجية للسودان إلى اجل غير معلوم!!! 

نعم أقول خيانة، لأن كل هذه الحركات المسلحة لم تستطع إسقاط نظام البشير ولا إضعافه بل هادنته وسعت لمصالحته وإطالت عمر الإنقاذ، وقد فعلها مناوي من قبل وأتخذ من القصر الجمهوري “متكأ”  و يبدو انه “عجبه الحال” ويريد العودة للقصر!!! هل نسى د. جبريل إبراهيم أن شقيقه د. خليل إبراهيم  اغتالته أيدي الحركة الإسلامية ونظام البشير!!!  

أذكر من ضمن قراءاتي بأن السلطان علي دينار بعد أن نظم سلطنته وجعل فيها مجلس شورى ومجلس وزراء وجيش شبه نظامي ساند الدولة العثمانية ضد الحلفاء”الخواجات” ولكن تحالف بعض أعضاء مجلس شورته ضده فكانت الضربة الأولى له، ثم جاءت الضربة الثانية من الانجليز فدخلوا الفاشر وقتلوا السلطان علي دينار في 06/01/1916م وهو يؤم المصلين في صلاة الصبح!!!. 

يبدو أن التاريخ يعيد نفسه فهاهو الشعب السوداني يقوم بثورة ثم يسعى لتنظيم دولته ويشكل مجلس وزراء ويسعى لتشكيل مجلس تشريعي!!!! ويبدو أن الشعب السوداني سيقوم بدور السلطان على دينار مطالبا “حرية سلام وعدالة”!!!  فيرد عليه المجلس العسكري والحركات المسلحة بقيادة اركو مناوي ود. جبريل ابراهيم وحلفائهم من الإسلاميين، بتكرار رد القائد الانجليزي للسلطان علي دينار بأن “الســـــــلام يتطلب الاستســـــــلام”!!!  وهو تكرار للشعار الذي سبق للسيد محمد عثمان الميرغني زعيم طائفة الختمية وراعي الحزب الاتحادي الديمقراطي أن رفعه إي شعار “سلم تسلم”  ولكنه موجه هذه المرة ضد الشعب وثواره من الشباب!!! 

يبقى أن رفضنا للهبوط الناعم للإسلاميين وحلفائهم من الأحزاب السياسية ثم رفضنا للانقلاب الناعم الذي يقوده البرهان والكباشي وياسر عطا وحميدتي وحلفائهم من الإسلاميين يجعلنا نرفض كذلك هذا السقوط الناعم القادم من سكان فنادق الخرطوم الكبرى من الحركات المسلحة وحلفائهم من الإسلاميين!!! 

 إن شباب السودان الذين لم يبلغوا سن الأربعين بعد، والذين حملوا أرواحهم على أكفهم وفتحوا صدورهم العارية في سلمية تامة لإسقاط نظام البشير والإنقاذ، لقادرون على إعادة بناء السودان وتعميره بعد إسقاط كل هؤلاء المتآمرين من تجار الحرب و الشيوخ والكهول في السن الذين عجزوا عن بناء الوطن لأنهم عديمي الرأي وضعيفي الهوية الوطنية!!! 

أنشد الشاعر حميد                                                                      

منو الفي الدنيا مافاكر 

شوارع الثورة جيابة  

شنو البحجب شمس باكر 

تظاهر ناس واضرابه 

مجرد فرض ياقاصر 

وارادة الشعب غلابة 

اذا سديت دروب الارض 

وانطامآ علي ابوابه 

فكيف تضمن سماء الخرطوم 

سماهو الماها كضابة “. 

[email protected]

تعليق واحد

  1. اخي عزيز السلام عليك
    الله يعتيك الصحة الاخي
    راي نفس رايك يجب ان قادات زيارت معسكرات
    واحتمام بمشاكال المواطنين ولايات الغرب السودان والبناء وطرق والجسور الى الاخرة
    بدلا من يفكرو في كراسي اوكورسي

زر الذهاب إلى الأعلى