اقتصاد وأعمال

مصنعون بريطانيون يحذرون من “بريكست بلا اتفاق”: ضربة قاضية

حذرت إدارة الصناعة التحويلية في بريطانيا من “ضربة قاضية” محتملة إذا لم يتمكن رئيس الوزراء بوريس جونسون من ضمان التوصل لاتفاق تجاري مع الاتحاد الأوروبي قبل انتهاء الترتيبات الانتقالية المؤقتة في 31 ديسمبر الحالي.

وقالت هيئة “ميك يو كيه” التجارية للمصنعين البريطانيين إنها خفضت توقعاتها لنمو القطاع في عام 2021 إلى 2.7 في المئة من 5.1 في المئة قبل ثلاثة أشهر فقط، وهو ما يقرب من نصف معدل النمو الذي تتوقعه للاقتصاد الأوسع.

وقال ستيفن بيبسون الرئيس التنفيذي للهيئة إنه “إضافة إلى الجائحة يشعر الكثيرون في الصناعة وكأنهم ملاكم منهك في الجولة الأخيرة من المباراة، ومع خروج بلا اتفاق من الاتحاد الأوروبي فإن ذلك قد يؤدي إلى ضربة قاضية”.

وأظهرت البيانات الرسمية الأسبوع الماضي أن إنتاج المصانع البريطانية في أكتوبر الماضي كان أقل بنسبة 7.1 في المئة عن مستواه قبل عام.

وسيواجه المصنعون البريطانيون تعريفات جمركية على العديد من صادراتهم إلى أوروبا اعتبارا من الأول من يناير المقبل في حال عدم التوصل لاتفاق تجاري، بالإضافة إلى عقبات تنظيمية.

وتأثرت الواردات بالفعل بسبب ازدحام حركة المرور في الموانئ نتيجة كورونا وعمليات التخزين المرتبطة ببريكست، ويتسبب التأخير في عبور القناة بين فرنسا وبريطانيا بمشاكل حادة في المملكة المتحدة.

واضطرت شركتا هوندا وجاكوار إلى وقف الإنتاج مؤقتا بسبب نقص قطع الغيار، كما أن إيكيا تعاني وتشتكي بسبب ما وصفته بـ “التحديات التشغيلية” حيث تم تعليق شحنات أثاثها في الموانئ.
رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..