أخبار السياسة الدولية

إعادة علاقات المغرب وإسرائيل.. بارقة إشعاع للثقافة اليهودية

فتح استئناف العلاقات المغربية الإسرائيلية، الباب على مصراعيه أمام فرص سياسية واقتصادية، كما عزز الحدث الذي أسفر عنه اتصال هاتفي بين العاهل المغربي والرئيس الأميركي دونالد ترامب، قبل أيام، الفرص أيضا أمام الأبعاد الثقافية والاجتماعية ذات الصلة بوضع اليهود المغاربة.

وكان اليهود المغاربة يواجهون صعوبات وعراقيل كثيرة في الماضي بسبب قطع العلاقات بين المغرب وإسرائيل، لما يقارب عقدين من الزمن.

ويوجد في إسرائيل ما يقارب مليون يهودي من أصل مغربي، وهذا الأمر يجعل اليهود المغاربة الجالية الأكبر ضمن الجاليات الموجودة في إسرائيل.

وفيما يحرص اليهود المغاربة على كل الروابط الثقافية والإنسانية التي تذكرهم بوطنهم المغرب، يعاني قسم هام منهم مشاكل التنقل إلى المغرب، وحضور المزارات الدينية والمناسبات المقدسة والاجتماعية.

مكاسب إنسانية

يرتبط اليهود المغاربة أشد الارتباط بالمغرب، حيث تنتشر مراقد اليهود ومزارات أوليائهم، وتعرف باسم “تساديكيم”، لأمثال “ربي عمران بن ديوان” الموجود قرب وزان، و”ربي يهودا الجبلي” المعروف باسم “سيدي بلعباس” المدفون قرب مدينة القصر الكبير.

وفي الأماكن المحيطة بهذه الأضرحة، تقام شعائر “الهيلولة” كل عام، ويحج اليهود من كل بقاع العالم إليها، من أجل التيمن بما يعتبرونه صلاحهم وتقواهم وزهدهم الذائع الصيت بين اليهود والمسلمين في بلاد المغرب.

وتقول يافة برطال، وهي إسرائيلية من أصول مغربية، تقيم بين السويد وتل أبيب، في تصريح لـ”موقع سكاي نيوز عربية”، إن “الظروف التي سبقت استئناف العلاقات الدبلوماسية بين الرباط وتل أبيب كانت تمثل ألما حقيقيا، فمعظم اليهود المغاربة لم يكونوا قادرين على الإتيان كل سنة إلى هذه المزارات والمناسبات الدينية”.

وأوضحت “من لم يكن لديه جواز سفر أوروبي مثل الذي معي، كان يتعب كثيرا ويواجه مشاكل حقيقية، بدءا من التنقل عبر عدة دول كي يصل إلى المغرب مع ما يرافق ذلك من تكاليف باهظة، وانتهاء بمشكلة عدم التوفر على جواز سفر مغربي يسهل الكثير من الإجراءات، حتى لا يُعامل المغربي في بلاده على أساس أنه أجنبي”.

وأضافت أن “مجرد التنقل إلى مناسبات مثل “هيلولة” أو “ميمونة” كان يشكل عذابا حقيقيا، في ظل غياب خطوط جوية مباشرة بين المغرب وإسرائيل، وهو ما يمنع الكثيرين من المجيء لإحياء تلك المناسبات”.

وأوردت “أن الخط المباشر بين الدار البيضاء وتل أبيب قبل أن تفتحه الطائرات فهو خط تفتح في قلوب جميع اليهود المغاربة”.

مؤكدة أن “هذا الانفتاح وبالإضافة إلى آثاره على الجوانب السياحية والاقتصادية، لأن اليهود المغاربة فعلا تواقون لخدمة وطنهم المغرب، فإنه أيضا فرصة لحل أزمة إنسانية معقدة”، مشيرة إلى “مشكلة الحصول على جوازات السفر المغربية الذي كان محاطا بالكثير من التعقيدات في ظل قطع العلاقات، مما يصعب الإجراءات على الكثيرين ويجعل زيارتهم للمغرب في أي وقت أمرا صعبا”.

عودة الثقافة اليهودية المغربية

يحرص اليهود المغاربة خلال أعراسهم وحفلاتهم على الغناء المغربي، خصوصا فيما يتعلق بالنمط الموسيقي الذي أبدعه الموسيقيون اليهود، والمسمى “الشكوري”، وهو اللون الموسيقي الذي يحرص أيضا المغاربة المسلمون عليه في جميع المناسبات.

وشجع هذا التراث الموسيقي المايسترو وقائد الأوركسترا، والموزع الموسيقي في القناة الثانية المغربية، أحمد الشرقاني، إلى إعادة توزيع إحدى عشر أغنية من التراث الموسيقي اليهودي المغربي، لموسيقيين كسليم الهلالي وكوهين بنحاس وألبير سويسة وسامي المغربي.

وأكد الشرقاني في تصريح لموقع “سكاي نيوزعربية”، أن هذا التراث كله يثمن الدارجة المغربية، ويعكس التميز المغربي على صعيد التعايش الديني والروحي”، مشيرا إلى أن “المغاربة دأبوا منذ زمن بعيد على اقتسام الإبداع الفني، إلى درجة أن اليهود المغاربة كانوا يغنون المدائح النبوية، ولم يميز المغاربة بين بعضهم البعض إلا مسائل الاعتقاد، لكن في إطار الاحترام المتبادل والحرص على التعايش”، مؤكدا أن والدته المسلمة هي التي دققت معه كلمات الأغاني، متذكرة جيرانها من اليهود الذين غادروا المغرب في الستينيات.

اليهود أرشيف للثقافة المغربية

وقال الشاعر والباحث في التراث المغربي نبيل الجاي، في تصريح لموقع “سكاي نيوز عربية”، إن “اليهود المغاربة يعود لهم الفضل الكبير في حفظ التراث الفني المغربي والثقافة المغربية من الضياع، ففي فترات كثيرة من تاريخ المغرب كثيرا ما كان يتم تحريم الغناء والموسيقى والرقص بسبب هيمنة بعض الأفكار الدينية المتشددة، فكان اليهود بسبب مجتمعاتهم المغلقة يحفظون هذا التراث، وأحيانا كان يسمح لهم بحفظه عند تحريمه على المسلمين في مكان ما”، على حد قوله.

محتوى إعلاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..