مقالات سياسية

التوم هجو وإبعاد حمدوك..!!

الدرس الذي كان ولا يزال يُدرس في جميع المؤسسات التعليمية العاملة في مجالي الصحافة والإعلام وعنوانه “إذا عض كلب رجلًا، هذا ليس خبرًا، أمّا إذا عض رجل كلبًا، فهذا هو الخبر.

وقرأت بالأمس خبراً مفاده أن مصادر كشفت لصحيفة السوداني عن رفض رئيس حركة العدل والمساواة دكتور جبريل إبراهيم ، ورئيس مسار الوسط بالجبهة الثورية التوم هجو، تسمية رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك في منصب الرئيس المناوب لرئيس مجلس الشركاء.

وقالت المصادر إن اجتماعاً انعقد الأحد الماضي بين رئيس مجلس السيادة وشركاء عملية السلام وقوى الحرية والتغيير، بحضور وزير رئاسة مجلس الوزراء عمر بشير مانيس إنابة عن رئيس الوزراء الذي كان متواجداً خارج البلاد بَحَث أزمة مجلس شركاء المرحلة الانتقالية الذي أعلن عنه البرهان مؤخراً وان التوم هجو قال لا يمكن أن يترأس مجلس الشركاء د. عبدالله حمدوك في حال غياب رئيس المجلس الفريق أول البرهان.

وحقيقة هذا هو الخبر (المدهش) على شاكلة (عض الرجل كلباً ) فإن كان الخبر يقول ان رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك يرفض وجود التوم هجو في اي موقع من المواقع لكان هذا خبراً عادياً ومنطقياً يتكرر حدوثه ، لكن ( نادر الحدوث ) أن التوم هجو هو من يرفض رئاسة حمدوك لمجلس شركاء الفترة الانتقالية.

المجلس الذي كل الذين فيه ليس فيهم من هو أحق من رئيس الوزراء، الذي جاءت به الثورة عكس مجيء التوم هجو تماماً، ومجلس رئيسه البرهان كيف لا يكون التوم هجو احد عِلات اجتماعه التشاوري ليعمل على ترجيح كفة العسكر كيف لا وهو الذي جاء في آخر المطاف ووجد نصيبه (مغلفاً) بعد أن اكتوى الشباب بنيران الثورة التي أرسلتهم الى مدارك الهلاك وصعدت أرواحهم الطاهرة قتلاً وغرقاً وحرقاً، كل هذا لا يلامس احساس التوم هجو وهو القائل قِبلاً انه يرى ان المكون العسكري أكثر قومية من المكون المدني وهي ترجمة لأمنياته أن يؤول الحكم للعسكر، فالرجل حتى الآن لم يصدق نفسه انه قفز كل هذه القفزة ،حتى يجلس على طاولة الحكم ليتحدث عن من الذي يكون رئيساً لمجلس الشركاء، في حكومة انتقالية أسوأ الاخطاء فيها انها فتحت لنا نوافذ جاءت رياحها لنا ببعض الشخصيات التي ما أنزل الله بها من سلطان.

ويبدو ان التوم هجو يظن أن حكم السودان عبارة عن لمة نقاش سياسي في بيت عزاء يدلو فيه كل شخص بدلوه او كأنها جلسة مابعد انتهاء انتخابات في منطقة (ود العباس) يبحث فيها الرجل عن معابر للفوز بعد خسارات متتالية.

لم يستفد التوم هجو من المعلم الشريف حسين الهندي الذي قال انه أحد تلاميذه ، ولكن قبل ان يشكك احد في هذا الحديث يثبت هجو يومياً ان ذلك غير ممكن، لأن حب المزايدات السياسية وهواية الخلاف
ليس من الدروس المعروفه في مدرسة الشريف الهندي لكن الرجل ظل دائماً يبحث لمنصب يحلم به لسنوات طويلة ولم يجده.

فالشعبية التي دفعت بحمدوك رئيساً لمجلس الوزراء هي التي خسرها التوم هجو أكثر من مرة في الانتخابات التي لم يحقق فيها فوزاً واحداً.

وجميل أن تمنحك الثورة فرصة لكي تكون شخصاً مؤثراً او قائداً او حتى شخصاً فاعلاً ، لكن غير جميل ان تستغل هذه الفرصة لهزيمتها.. !!

طيف أخير :

لأن الحياه لا تجري كما نشتهي دائماً علينا فقط أن نبتسم

الجريدة

محتوى إعلاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..