أخبار السياسة الدولية

أمريكا توجه اتهامات إلى ليبي آخر في تفجير لوكربي عام 1988

كشفت الولايات المتحدة يوم الاثنين النقاب عن اتهامات جنائية بحق مشتبه به ثالث في التآمر لتفجير رحلة بان أم رقم 103 فوق لوكربي في اسكتلندا عام 1988، والذي أسفر عن مقتل 270 شخصا معظمهم أمريكيون.

والمشتبه به، الذي يدعى أبو عقيلة محمد مسعود، مسؤول سابق في المخابرات الليبية ووجهت له تهمتان مرتبطتان بالتفجير. وقال وزير العدل الأمريكي وليام بار يوم الاثنين إن مسعود رهن الاعتقال في ليبيا، مضيفا أن المسؤولين الأمريكيين يأملون أن تسمح ليبيا بمحاكمته في الولايات المتحدة.

وقال بار في مؤتمر صحفي يوم الاثنين “لن يمنع الزمن أو المسافات الولايات المتحدة وشركاءنا في اسكتلندا من السعي وراء تحقيق العدالة في هذه القضية”.

وتقول وزارة العدل إن مسعود قام بنقل القنبلة التي انفجرت في نهاية المطاف على متن الطائرة المتجهة من ليبيا إلى مالطا في حقيبة وقام بضبط مؤقتها.

وتضيف الوزارة أن مسعود شغل عدة مناصب في جهاز المخابرات الليبي، بما في ذلك عمله كخبير في صنع العبوات المتفجرة في الفترة بين عامي 1973 و2011. وتقول إنه متورط كذلك في تفجير عام 1986 لملهى لابيل الليلي في غرب برلين والذي أسفر عن مقتل اثنين من الجنود الأمريكيين.

وفي عام 1991، أدين عميلان آخران تابعان لجهاز المخابرات الليبي بالتفجير، وهما عبد الباسط علي المقرحي والأمين خليفة فحيمة.

وأدين المقرحي في اسكتلندا بتفجير لوكربي عام 2001 وجرى الإفراج عنه عام 2009 لأسباب إنسانية قبل وفاته نتيجة إصابته بالسرطان عام 2012. وخلصت المحكمة الاسكتلندية إلى أن فحيمة ليس مذنبا.

وقال بار إن هذا الكشف الذي أدى إلى توجيه الاتهامات ضد مسعود يأتي بعد أن علمت الولايات المتحدة في عام 2016 أنه “أُلقي القبض عليه بعد سقوط نظام القذافي وأن مسؤولا ليبيا لإنفاذ القانون حقق معه في سبتمبر أيلول عام 2012”.

وقالت وزارة العدل في وقت لاحق إن الزعيم الليبي معمر القذافي وجه بنفسه الشكر إلى مسعود وفحيمة للهجوم على هدف أمريكي، وإن القذافي وصف العملية بأنها نجاح تام.

رويترز

محتوى إعلاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..