أخبار السودان

والي كسلا: تدفقات لاجئي إثيوبيا أكبر من الإمكانيات المتاحة

قال مسؤول، الإثنين، إن تدفقات اللاجئين الإثيوبيين على ولاية كسلا، شرقي البلاد، أكبر من الإمكانيات المتاحة للمساعدة.

والخميس، ارتفع عدد اللاجئين الواصلين إلى شرقي السودان هربا من تداعيات أزمة إقليم تيجراي الإثيوبي، إلى 53 ألفا و370، حسبما أعلنت السلطات.

وأكد والي ولاية كسلا المكلف الطيب محمد الشيخ، أن التأثيرات التي حدثت من وجود اللاجئين وتدفقاتهم أكبر من الإمكانيات المتاحة لمساعدة اللاجئين في الولاية وفق “الاناضول”.

جاء ذلك لدى الاجتماع التنسيقي الأول المشترك لحاكم ولاية كسلا بممثلي المنظمات ووكالات الأمم المتحدة العاملة بالولاية، بحسب وكالة الأنباء السودانية.

ودعا إلى ضرورة أن يؤدي المجتمع الدولي عبر الوكالات والمنظمات الأممية دورا أكبر من خلال سرعة الاستجابة للتصدي لاحتياجات اللاجئين الإثيوبيين بالسودان.

وفي سياق متصل، أعلنت كوريا الجنوبية تبرعها بمبلغ 300 ألف دولار لدعم اللاجئين الإثيوبيين في شرق السودان، وفق المصدر ذاته.

وشهد إقليم تجراي اندلاع اشتباكات مسلحة بين الجيش الإثيوبي الفيدرالي و”الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي” منذ 4 نوفمبر الماضي.

قبل أن تعلن أديس أبابا في 28 من الشهر ذاته انتهاء العملية بنجاح بالسيطرة على كامل الإقليم وعاصمته.

والسودان هو إحدى أكثر الدول استقبالا للاجئين في إفريقيا، إذ يستضيف ما يزيد عن مليون، معظمهم من دولة جنوب السودان، وفق تقارير حكومية.

‫3 تعليقات

  1. عليكم بهم هنالك وعدم التفريط فيهم بالهروب إلى المدن والزحف نحو الخرطوم اصلال شعوب على استراحة محارب الحروب عندهم فارق وقتك والسودان على قدم وساق الهرب اليه. نحنا اهل السودان تعبنا منكم وقوف معكم في محنكم يا احباش في الجروب المجاعه واخيرا سرقة وقتل وكذب على بواسلنا الجيش او البوليس ياخذ منكم الرشوه مقابل تسفير كم إلى أوربا. وهذا واحد من تبعات ااحروب المستدامة فيكم وحاكم الشرق خليك حريص على أمن الولايه والتمام كل الموجودين تمام كامل إلى تسوية أوضاعهم مع الصليب الأحمر الدولي وقانون حقوق الإنسان والامم المتحده. عدم هروبهم إلى المدن ثم إلى الخرطوم ثم إلى ليبيا ثم إلى اوربا. عليكم بهم هذه فرصه اليهم ارجوا منكم المتابعه والحرص على اي حبشي داخل السودان هم في تدمير الاقتصاد السوداني

  2. ولماذا على( السودان هو إحدى أكثر الدول استقبالا للاجئين في إفريقيا) ان يستقبل كل هذا العدد الهائل من اللاجئين ؟يمكن عمل معسكرات لجوء داخل الشريط الحدودى داخل اثيوبيا ومد يد العون وهم داخل بلدهم .كفانا تحمل هكذا عدد من اللاجئين من كل دول الجوار .

  3. دخلوا اللاجئين من إريتريا السودان ايام الحرب ومارجعو تاني لي بلدهم واستخرجو الجنسية السودانية وعاملين فتن ومشاكل الان في كسلا وبورتسودان. ديل كمان بعد فترة يستخرجو الجنسية ويقولو القضارف ملكهم زي الاريترين قالو كسلا حقتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..