مقالات سياسية

بسطت يدها وبترت يده !!

بالرغم من أن أداء الشرطة والأجهزة الأمنية كان جيداً في تأمين مواكب ١٩ ديسمبر لإحياء الذكرى الثانية للثورة المجيدة ، الا ان الشرطة تأبى إلا ان تترك وجعاً خلفها في قلوب الثوار وأهلهم ولم تحافظ على طي سجلها نظيفاً بعد انتهاء يوم التظاهر.
ولا ننكر ابداً انه كان يوماً استثنائياً بكل المقاييس، صعبت قراءته، وعجز المحللون في توقعات نتائجه، وكانت كل الاحتمالات مفتوحة ومتوقعه، أن (يحدث كل شئ).
لكن هذا كله لا يبرر اطلاق الرصاص على الثوار، ان كان رصاصاً نارياً او مطاطياً فالشرطة لم تكتف بإطلاق الغاز المسيل للدموع ولكنها استخدمت الرصاص المطاطي والذي ربما تكون نتائجه ايضاً سيئة
وتواصلت المواكب أمس الأول وشهدت مدينة أمدرمان تصعيداً ثورياً لليوم الثاني عقب شروع ثوار العباسية والموردة في تتريس الشوارع المحيطة بالبرلمان وداخل الأحياء المجاورة له، احتجاجاً على تسبب الرصاص المطاطي الذي أطلقته قوات الشرطة أمس الأول في مليونية التاسع عشر من ديسمبر في بتر اليد اليمنى للثائر خالد بدر الدين محجوب.
وبرر عضو بلجان المقاومة حسب (الجريدة) عدم فتح الطريق أمام المركبات العامة تجنباً لتكرار استغلال قوات مكافحة الشغب لاستثنائهم المواصلات والسماح لها بالعبورداخل الأحياء، وذكر: بعد فتح الطريق استغلت عربات الشرطة ودخلت وطاردتنا وسجلت الدكتورة عائشة موسى عضو مجلس السيادة زيارة لخالد بالمستشفى بعد أن أجرى عملية جراحية وسط حضور كثيف من شباب لجان مقاومة بحري، وكنت اتمنى ان يزور احد قيادات الشرطة خالد بالمستشفى لمد جسور المحبة والتفاهم بين الشرطة والشعب والذي درجت الشرطة في الآونة الأخيرة للحرص عليه، وحاولت ترجمته في تأمين المواكب الأخيرة الا انه كان سيكون عملاً رائعاً وله وقعه الخاص عند خالد محجوب واسرته ورفاقه من الشباب لشرطة بسطت يدها أمناً ولكنها بترت يده تعدياً وغدراً، فبدر الدين يده لا تحمل إلا علامة النصر، هذا كل ذنبه ولكنه القدر الذي لم تستطع ان تطوعه المواقف.
ومواكب الأحد هي مواصلة لرفض العنف بكافة اشكاله وأنواعه بصفة عامة ضد المواطنين العزل وضد شباب الثورة بصفة خاصة لا سيما انها ثورة سلمية حافظت على شكلها ومضمونها حتى بعد مرور عامين من عمرها فبالرغم من غضب الشباب جراء عدم تحقيق وتنفيذ العدالة وقصاص الشهداء، وكثير من المطالب التي مابارحت مكانها وعدم الرضا التام من اداء الحكومة الا ان كل هذا لم يدفع الشباب لتغيير ملامح ثورتهم من سلمية الى ثورة تخريبية، وهذه أكبر مراحل الوعي ان يكون الشعب حليماً حتى في أقصى مراحل غضبه، شعب بهذه الصفات والمميزات لا يستحق ان ترشه الشرطة (بخرطوش مياه) ناهيك ان تطلق عليه رصاصاً مطاطياً او غيره .
طيف أخير :
اديتو وردة وتمرتين أداني بيهم طلقة ليه ؟!
الجريدة

محتوى إعلاني

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..