أخبار السودانأخبار السياسة الدولية

“لأول مرة بتاريخها”.. بابا نويل في متاجر السعودية

بدأت مؤشرات “الانفتاح” تظهر بجلاء في الفضاءات العامة السعودية في ظل “الإصلاحات” التي أطلقها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. ومع اقتراب نهاية العام، وفي مشهد كان مستبعدا جدا قبل سنوات في هذا البلد، أصبحت المحلات التجارية تعرض ملابس بابا نويل وتبيع أشجار عيد الميلاد والزينة المرتبطة بهذه المناسبة.

في مشهد كان من الصعب حتى تخيله قبل سنوات في السعودية، المملكة المحافظة، أصبحت أشجار عيد الميلاد وأنوار الزينة بألوانها المختلفة تباع في محلات الهدايا في العاصمة السعودية الرياض.

وفي السنوات الأخيرة بدأت هذه المبيعات بالظهور تدريجيا في المملكة، في بادرة لتخفيف القيود الاجتماعية بعدما تعهد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بقيادة مملكة “معتدلة ومتحررة” من الأفكار المتشددة.

ومن المعروف في المملكة أنها تحظر ممارسة أي شعائر دينية على أراضيها غير الشعائر الإسلامية.

وبالإضافة إلى أشجار عيد الميلاد، يبيع متجر الهدايا زي بابا نويل والأضواء وغيرها وهو أمر ظل محظورا في بلاد يتبع المذهب الوهابي منذ عقود.

“أنا منذهل”

وقال أحد سكان الرياض الذي رفض الكشف عن اسمه لوكالة الأنباء الفرنسية “لم أتخيل أبدا أن أرى هذا” في السعودية، موضحا “أنا منذهل”.

وقالت مريم لفرانس24  (اسم مستعار) وهي تونسية مقيمة في السعودية رفضت الكشف عن اسمها “منذ ثلاث سنوات تقريبا، ومنذ سُمح للنساء بقيادة السيارة في السعودية، بدأنا نشاهد مظاهر الانفتاح في الفضاءات العامة في السعودية”.

وأضافت “أنا أسكن في المدينة، باتت المحلات اليوم تبيع أشجار وزينة أعياد الميلاد وأزياء بابا نويل… وإن كانت بعض العائلات تحتفل في السر سابقا، فإنها اليوم أصبحت تحتفل علنا ولا شيء يمنعهم”.

ويشار إلى أنه قبل نحو ثلاث سنوات كان من شبه المستحيل بيع هذه البضائع بشكل علني في السعودية، ولكن شهدت المملكة أخيرا وضع حد لدور “هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر” التي كانت بمثابة شرطة دينية في البلاد.

ومن جهته، يؤكد مدير المتجر الذي يبيع زينة عيد الميلاد في الرياض الذي عرف عن نفسه فقط باسم عمر، أنه قام أيضا ببيع أزياء تنكرية في السابق بمناسبة عيد الهالوين.

من جانبها قالت مريم” صار هناك اختلاط في المطاعم وفي مواقع العمل، فُتحت دور سينما

احتفالات في السر

وعلى مدار عقود، كان الناس يقومون بشراء المواد الخاصة بعيد الميلاد بشكل سري تقريبا، بينما كان المسيحيون من الفيليبين ولبنان وغيرها من الدول يحتفلون بعيد الميلاد خلف الأبواب المغلقة أو في المناطق التي يقيم بها الأجانب.

وتقول ماري لوكالة الأنباء الفرنسية وهي لبنانية مقيمة في الرياض، إنه في السابق “كان من الصعب للغاية العثور على مواد مشابهة” خاصة بعيد الميلاد في المملكة. وتابعت “اعتاد العديد من أصدقائي على شرائها من لبنان أو سوريا ثم إدخالها سرا إلى البلاد”.

وأجرى ولي العهد الأمير محمد بن سلمان “إصلاحات” في السعودية سمح بموجبها بإقامة الحفلات الموسيقية، وإعادة فتح دور السينما وسمح للمرأة بقيادة السيارة في إطار مشروعه لتحديث المملكة.

إلا أن المملكة لا تزال محط انتقادات واسعة من المنظمات الحقوقية الدولية جراء أوضاع الحريات في البلاد وعلى رأسها حرية التعبير.

فرانس24

محتوى إعلاني

‫2 تعليقات

  1. وجع!!! بابا نويل وشجرة عيد ميلاد عديد كده؟؟؟ هههههه وين شيوخ الدين الزمان كان بزلزلوا الدنيا ويبكوا علي الدين لو بنت مراهقة شالت وردة حمراء يوم الفلانتاين؟؟؟؟ هسي بلعوا لسانهم الجزم؟؟؟ شوفتوا نفاق من يعرفون برجال الدين؟؟؟ كلهم منافقين في مل مكان السعودية السودان واي مكان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..