مقالات وآراء

الكرة واطة

د. الفاتح خضر رحمة

ــ كنا نأمل ان تضع الحكومة الكرة (واطه) وان تترك شوت الضفاري التي ما كان محصلته الا لعبات خشنة وركل اعاق إنجازها بفوز ولم يخدمها في سوح اللعب النظيف ولم يكسبها غير الهزائم المتلاحقة حتى بات من المستحيل ان يحسب لها انجاز او هدف ولم يفتح الله على طاقمها الاقتصادي ووزيرة ماليتها ان باب يفسر لنا بلا رتوش برنامجها الاقتصادي  بعيدا عن الغتغته والدسيس ولكنها اثرت الصمت و مفاجأة الشعب وجعل سياسة الامر الواقع ديدنها وسلوكها والتخبط مسارها متحفزة بالصمت مزهوة بالفشل محطمة كل قواعد اللعب الجميل.
ـــ بلا برامج ولا خطط وسياسات مالية تمضي وزارة المالية في خنق عنق الزجاج محاولة صنع انجاز من الفشل وعصر المواطن حتى هرس العظم بلا ادنى رحمة بسياساتها العقيمة ومسالكها المفضية الى الفقر والعوذ غير ابهة ومتجاهلة كافة التحذيرات، ان الوضع المازوم والجانحة اثرتا سلبا على اقتصادنا المنهار أصلا ولكن ما فاقم الوضع هو إصرار المالية على تطبيق ورشة البنك الدولي بحذافيرها على حساب المواطن العاجز ورفع دعمها الغير موجود أساسا على السلع والخدمات سيكون القرار الكارثي  وله تبعات مميته على المواطن وتلبية حاجاته الانية على المستوي الاني والبعيد ويفاقم من حالة الركود والتضخم .
ان الإصرار الذى تمارسه وزارة المالية برفع الدعم عن الوقود وزيادة الدولار الجمركي سيكون لهما ما بعدهما من تأثيرات حقيقة على الوضع الاقتصادي للدولة العاجزة وان البحث عن إيرادات بديلة لا يحتاج لفهم وفهلوة في دولة تسرق ثرواتها نهارا جهارا وتسلب مواردها على عينك يا تاجر وغض طرف وزيرة المالية عن الممارسات  الغير اقتصادية  التي تتم عبر منافذ جهات حكومية هي المعوقات الحقيقة للنهضة الاقتصادية والعجز الاقتصادي في ميزان المدفوعات اضف لذلك التهرب الضريبي والمتاجرة في النقد والممارسات الطفيلية التي تنتهجها جهات معلومة ترفض الانصياع لموجهات الدولة والسياسات الكلية للحكومة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..