أخبار السودان

فيروس كورونا يهدد طقوس الزواج في السودان بالاندثار

أصبحت مراسم الزواج في السودان مهددة، بعدما تفشى فيروس كورونا، وما تبعه من إجراءات احترازية، منها إغلاق صالات الأفراح وتطبيق التباعد الاجتماعي.

وابتداءً بـ “قولة الخير”، مروراً بعقد القران والعرس الضخم، يخوض السودانيون أشهراً طويلة لتجهيز تفاصيل زواجهم، ومن ثم تقام الحفلات والطقوس المتوارثة للتعبير عن الفرح على مدار أسبوع.

لكن كورونا قلّص مراسم الزواج إلى يوم واحد أو اثنين لا أكثر، بسبب الغرامات التي فُرضت في حال إقامة عرس ضخم في صالة أفراح، والأخيرة بدورها أغلقت أبوابها لأجل غير مسمى.

دق الريحة

أحد مظاهر الاحتفال يقام في بيوت الأفراح السودانية، وفيه تتجمع خالات وعمات العروس في منزل أم العروس، وتُجهَّز أنواع العطور الباريسية والصندل والمسك، وأخرى سودانية ذات رائحة مميزة. وخلال يوم أو يومين يتجمع الأهل لترديد الأغاني السودانية التراثية التي صُممت خصيصاً للأعراس على أنغام “الدّلوكة”.

فاطمة موسى، إحدى السيدات المعروفات لدى مدينة بحري بصنع العطور الخاصة بالعروس تحكي عن ماضي الأفراح وواقع اليوم وسط الجائحة. وتقول إن “دق الريحة من الطقوس القديمة والمعروفة منذ عشرات السنين ومن أهمها، إذ لا يُقام العرس من دونها”.

وتوضح، “تجتمع خالات العروس وعماتها وبناتهن في منزل أم العروس، ويجهزن العطور لوحدهن في حال كان لديهن خبرة في صناعتها، وهي عملية ليست سهلة تستغرق من 12 ساعة إلى يومين بحسب كمية العطور المصنعة، التي تجلبها أم العريس مع الشيلة. والأخيرة هي الملابس وحاجات العروس والمهر. أما في حال عدم معرفة أهل العروس طريقة صناعة العطور، فيستعان بسيدات متخصصات في صناعة عطور العروس”.

وعن الجائحة وأثرها تضيف موسى، “ليس كورونا فقط الذي ألغى تلك العادة، بل الظروف الاقتصادية فرضت على أهل العروس شراء العطور جاهزة من سيدات يجهزنها في منازلهن، من دون إقامة طقس دق الريحة في المنزل، لأنه مكلف. قد يجمع أكثر من 40 سيدة في منزل واحد، وبسبب كورونا ألغيت العادة، وبسبب الظروف الاقتصادية السيئة حُصر الاحتفال على أخوات العروس فقط لتجهيز العطور أو شرائها”.

أما عن تكاليف العطور السودانية فتقول، “الريحة تكلف من 100 ألف جنيه كأقل قيمة (ما يعادل 500 دولار)، وقد تصل إلى ألف دولار بحسب استطاعة العريس، مع العلم أن هذه العطور يوزع جزء منها هدايا لأم العريس، وجزء يقسم تحت ما يُسمى بـ (الفال)، أي جزء من البخور لخالات وعمات وجارات العروس اللواتي حضرن مراسم الزواج وساعدن فيه”.

عادات أخرى

ومن العادات التي تلي عملية دق الريحة هي حنة العروس، التي تكون قبل عقد القران، إذ تقام حفلة مصغرة تضم صديقات العروس وبنات عماتها وخالاتها، وتلبس فستاناً ملوناً بسيطاً، في غياب العريس، وهي من العادات التي أصبحت غير مهمة أخيراً، بسبب الأوضاع الصحية والاقتصادية في البلاد.

“رقيص العروس” يُعد أيضاً من العادات القديمة، التي جرى تجاهلها مؤخراً بسبب التكاليف والغلاء المعيشي. فيوم الزفاف يقام حفل ضخم في إحدى الصالات المجهزة، الذي يتكلف أحياناً مليون جنيه سوداني، (يُعادل 4 آلاف دولار). ومن بعد حفل الزفاف، تبدأ حفلة الجرتق، إذ يلبس فيها العروسان ملابس تعبّر عن العادات والتقاليد، ترتدي العروس الثوب السوداني الأحمر، والعريس جلابية الجرتق المنقوشة باللون الأحمر.

وبسبب الجائحة استغني عن كل تلك العادات، وأقيم حفل الجرتق فقط، لاعتقاد الأهل أن إلغاءه يعني فشل الزواج وإصابة العروس بالعين والحسد. والعروس السودانية يمكنها الاستغناء عن الفستان الأبيض، لكنها لا تفرط في توب الجرتق الذي تفضله دائماً، بسبب شكله الجميل وإكسسواراته الذهبية التي تمنحها إطلالة ملوكية.

عرس في البيت

تقول رفاء، التي أقامت عرسها في المنزل بسبب إغلاق الصالات وتطبيق التباعد الاجتماعي، “أقمت عرساً مختصراً في البيت. لم أرتد فستاناً أبيض، ولم نؤد أي طقس آخر بسبب كورونا. أنا سعيدة جداً بذلك لأنني ضد مراسم الزواج السوداني الباهظة الثمن، وجاءت الجائحة فرصة لتخفيف التكاليف، على الرغم من رفض أهلي وإصرارهم على تأجيل الزواج وإقامته لاحقاً”.

وأضافت “التقاليد السودانية جميلة لكنها مكلفة، وأجبرت الشباب على العزوف عن الزواج. كنت مصرة على إقامة عرس مبسط في المنزل، وكان لبس توب الجرتق عندي الأهم، وأكملت مراسم العرس، وكانت الفرحة كبيرة، وهذا دليل على أن تفاصيل الزواج الكثيرة التي تقام خلال أسبوع مجرد تكاليف لا تعني شيئاً”.

من جانبها، ترى المتخصصة الاجتماعية عبير السر أن “العادات والتقاليد السودانية لا يمكن الاستغناء عنها بسهولة، كورونا أجبر البعض على ترك جزء منها، لكن لن نستطيع التخلص منها وإنهاءها، على الرغم من أن الجيل الجديد ضدها. قد يتركها البعض مجبورين فترات طويلة لأسباب صحية واقتصادية، لكن فور زوال تلك الأسباب سيرجعون إليها بطريقة أقوى”. وتضيف “يجب توعية المجتمع بأن العادات والتقاليد لا بد من الاستغناء عنها، لأنها تمثل عائقاً أمام آلاف الشباب، وهم بدورهم لن يحترموها في المستقبل، وسيتخلصون منها”.

اندبندنت عربية

محتوى إعلاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..