أخبار السودان

الموسم الشتوي.. مخاوف تدنّي الإنتاجية

يُواجِه تهديدات حقيقية

الخرطوم ــ جمعة عبد الله

يواجه الموسم الشتوي بمشروع الجزيرة تهديدات حقيقية، بتعثر زراعة كافة المساحة التأشيرية للقمح، مع مشكلات أخرى شملت الاستعدادات الفنية، والري، والتمويل ومبيدات الحشائش.

ومع تصاعُد المخاوف والتحذيرات من إمكانية فشل الموسم وتأثيرات ذلك السالبة، استنطقت (الصيحة) عدداً من أطراف العملية الزراعية لمعرفة معوقات الموسم الشتوي وكيفية إجراء المعالجات اللازمة.

تحدّيات الشتوي

لعلّ أبرز عقبات عقبات الموسم خاصة ما يلي زراعة القمح، تأخر دخول فصل الشتاء، ورغم انقضاء ديسمبر كآخر أشهر العام، إلا أن درجات الحرارة لم تصل للبرودة المطلوبة لزراعة القمح، كما تناقصت المساحة المزروعة فعليًا من جملة التأشيرية المقترحة، حيث كان المخطط زراعة مساحة 600 ألف فدان، إلا أن ما زُرع فعليًا يُقدر بنحو 400 ألف فدان، أي أن ثلث المساحة المقترحة تعثّرت زراعتها، وبالاصح تعثّر توفير التمويل،  كما لا تزال 30 ألف فدان من المساحة المزروعة تنتظر “الرية الأولى”، وهي العملية الأكثر أهمية في زراعة القمح، حيث أن تأخيرها يتسبب في تدني الإنتاجية، أما مشكلات الري فتلك قصة أخرى، تُسرَد طي هذا التقرير.

العقبات موجودة

وزير الزراعة المكلف د. عبد القادر تركاوي، أوضح لـ(الصيحة)، أن وضع الموسم الشتوي “مطمئن” برغم العقبات، وقال إن ما تم إنجازه من تجهيزات العروة الشتوية مُرضٍ بالنسبة لهم، رغم وجود بعض النواقص الطفيفة التي بالإمكان معالجتها وهو ما يتم فعليًا.

البرودة عنصر أساسي

بدوره، يقول نائب محافظ مشروع الجزيرة عثمان جاسر، إن برودة الطقس تشكل العنصر الأساسي في العروة الشتوية وعليها يتوقف مدى نجاح زراعة القمح.

وكشف جاسر، عن تعثّر زراعة (30%) من مساحات القمح بالجزيرة بسبب معوقات الري والتمويل ونقص الآليات، وحذّر من تأثير تأخّر الرية الأولى على إنتاجية القمح، مُقرّاً بمواجهة الموسم الشتوي عدة مشكلات، بيد أنه قال إنها “بدأت تتحل”.

وأشار جاسر لزراعة (400) ألف فدان من جملة (600) ألف فدان تمثل المساحة المستهدفة، مُقرًا بتأثر الزراعة بنقص المبيدات، وقال إنها كانت المشكلة الحقيقية التي واجهت زراعة القمح، وأكد توفّر نسبة مقدرة من المبيدات، ومشكلة نقص الآليات، وقال إن وزارة الري لم توفّر العدد الكافي من الآليات.

وكشف نائب المحافظ اكتمال الرية الأولى لـ(370) ألف فدان مع تبقّي (30) ألف فدان تمثل (8%) من جملة المساحة توقّع اكتمال الرية الأولى خلال الأسبوع القادم.

أزمة ري

وقال المهندس مستشار قسم الله خلف الله المدير العام لعمليات الري، إن إدارته بدأت توفير مياه القمح منذ أكتوبر، وبرأ إدارته من اتهامات عطش بعض المساحات في مشروع الجزيرة، مؤكدًا أن المياه المنسابة في القنوات تبلغ (37) مليون متر مكعب تكفي لري كل المساحات المزروعة في العروة الشتوية، مبينًا أن هناك أسباباً عديدة وراء الاختناقات في الوقت الراهن  تتلخص في التعدي والمخالفات، وكشف عن أن نسبة أبوعشرينات المفتوحة في مشروع الجزيرة والمناقل تجاوزت النسبة المسموح بها (50%) أو (60%) كحد أقصى، إلى أكثر من (82%)، موضحاً أن نسبة أبو عشرينات المفتوحة في أقسام شمال الجزيرة تعدت نسبة (81%)، وفي جنوب الجزيرة بلغت النسبة (93%) وفي شرق المناقل (78%)، بينما سجلت غرب المناقل نسبة (76%).

وأكد قسم الله أن التحضيرات مستمرة حتى الآن في زراعة مساحات العروة الصيفية كأراضي الفول والذرة وزراعتها بالمحاصيل الشتوية، واعتبر ذلك السبب الأول في الاختناقات التي تحدُث الآن في عدد من المناطق، وذكر قسم الله أن تأخر زراعة القمح التي لم تبدأ حتى نهاية نوفمبر، بسبب مشاكل في التقاوي والتمويل والوقود، تسببت في أن كل المزارعين يريدون المياه في وقت واحد، وأكد أن معظم أقسام المشروع بها (4 إلى 5 قصادات) مفتوحة بجانب عدم وجود برامج (مسلسلات) من الإدارة الزراعية حتى الآن.

أرقام

وأظهر تقرير أعده مدير عمليات ري الجزيرة والمناقل م. عبد السلام محمد صالح، عن اختناقات الري بمشروع الجزيرة أن المنجز في مجال إزالة الأطماء تجاوزت نسبة (86%) من المستهدف و(133%) من الساعات المستهدفة لردم كسور وجسور القنوات حسب الميزانية المصدقة لهذا العام، وأكد التقرير أن كمية المياه التي توفرت لمشروع الجزيرة تزيد بواقع (18%) من السعة التصميمية للترعة الرئيسية، وأرجع التقرير معاناة بعض المناطق في مشروع الجزيرة من اختناقات خاصة عند الرية الأولى لمحصول القمح، إلى التعدّي والمخالفات، وعدم نظافة (أبو عشرين)، وفي كثير من الأحيان حفر أبوعشرين بالكراكة، واعتبر ذلك من أقوى أسباب انخفاض المناسيب بالإضافة لعدم قفل نهاية أبو عشرينات (المرواح) بعد اكتمال الري مما يتسبب في تدفق المياه إلى المصارف والشوارع، والتعدي المستمر على أبواب الفم والأبواب الوسيطة من قبل المزارعين أو الرعاة أو عبر السرقات رغم الصيانة المستمرة التي تقوم بها وزارة الري مما يتسبب في عدم ضبط المياه، وزراعة مساحات كبيرة خارج الدورة الزراعية في أطراف المشروع ينتج عنه التعدي لتسهيل خروج المياه عبر المصارف، بجانب تعدي أصحاب الحواشات التي تقع أمام المواجر والفروع على أبواب القناطر بالقفل مما يسبب العطش في مساحات الأراضي خلف المُنظِّمات.

تجهيزات غير كافية

ورغم إعلان الجهات الحكومية قيامها بما يليها، إلا أن الصورة على الأرض “ليست مثالية” والمخاوف لها ما يبررها، حيث يشكو المزارعون أكثر من عقبة خاصة في الري، أما الإدارة فقامت بما تستطيع بتوفير التمويل لمساحة (250) ألف فدان، فيما مّول البنك الزراعي (150) ألف فدان، وتعثر تمويل (200) ألف فدان، كان بالإمكان استغلالها في تقليل فجوة استيراد القمح.

والمُلاحظ أن قرار رفع السعر التركيزي لجوال القمح “جاء متأخّراً” بحسب ما يقول مزارعون، فهل يُنقذ القرار الموسم المُترنِّح؟.

الصيحة

محتوى إعلاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..