مقالات، وأعمدة، وآراء

شهيد الكلاكلة أكبر من جريمة !!

رفعت قضية شهيد الكلاكلة الستار عن عاصمة قومية تعيش حالة من الفوضى الأمنية (المخيفة)، ودحضت كل الشعارات الزائفة للأجهزة النظامية والشرطية والعسكرية ، ان قادتها لن يسمحوا بإنفلات الأمن وان السودان لن يكون كالبلاد التي شهدت ثورات الربيع العربي، ولكن كل المؤشرات تؤكد ان الشارع السوداني أصبح غير آمن، بالرغم من ان البلاد بها عشرات القوات التي تكتظ بها العاصمة ، فالقضية بمثلما فضحت تلك الأدوار الوهمية التي تحدثنا عنها هذه الأجهزة وقادتها جعلت أيضاً الشكوك تحوم حول عودة الاعتقالات الأمنية العشوائية من جديد ذلك السيناريو المعروف في عهد البشير وأمنه المخيف، الذي يبدأ السيناريو فيه بالمراقبة داخل الأحياء والمتابعة بعربة او موتر حتى تتم عملية الخطف بطريقة مذلة مروراً بخبر الإختفاء ومرحلة التعذيب ومن ثم إلقاء الضحية على الشارع ، والآن وفي عهد الحرية والسلام والعدالة تطفو على السطح جرائم ضد الإنسانية بطريقة وحشية عمليات تفتح ملفاً خطيراً، القراءات فيها وكل المؤشرات تقول انه مازالت ثمة جهات أمنية خفية تمارس التعدي على المواطن الآمن في بيته تعتقل وتعذب وتزهق روحه ، هذا الوجود الخفي لهذه الجهات يكشف قصوراً واضحاً للأجهزة الأمنية في الضوء، فإن كانت تعلم بهذه الجهات او لا تعلمها، تجدها هي المسؤولة مسئولية مباشرة عن كل نقطة دم طاهرة لكل مواطن قتل غدراً وصعدت روحه نتيجة تعدي او تعذيب او قتل مباشر .

وبالأمس تمسكت أسرة الشهيد بهاء نوري محمد علي، برفض استلام الجثمان من مشرحة امدرمان قبل تشريحه، وتحديد هُويَّة الجُناة وكانت قوة مسلحة؛ اعتقلت بهاء الدين نوري، من سوق محطة 3 بالكلاكلة صنقعت، واقتادته بواسطة عربة بوكس دون لوحات، ليتم العثور على جثمانه بعد 5 أيام في مشرحة مستشفى أم درمان، وعليه آثار تعذيب واضحة.
والمعلومات التي تلقَّتها الاسرة عن وجود شخص منسوب لجهة أمنية رسمية، كان يجول بالموتر في الحي يرصد تحرك الشهيد بهاء الدين ويراقبه، ويُجنِّد مصادر من أطفال بالحي لمتابعة تحركاته وحسب بيان الاسرة انها تمسكت بضرورة الكشف عن الجهة الأمنية الرسمية التي ظلَّت ترصد، وتراقب الشهيد بهاء الدين، وأسباب اختطاف، واعتقال الشهيد، وأين اُعتقل واُحتجز، ولماذا لم تُخطر أسرته بسبب، ومكان اعتقاله، وأين عُذِّب ولماذا عُذب بهذه الوحشية، ومن الذي أمر بالتعذيب، ومن الذي قام بتعذيبه حتى الموت.

اسئلة نضعها على طاولة أكبر مسؤول في الحكومة الانتقالية، او أولئك الذين يتشاكسون الآن على الحصص والمناصب، الى كل القوات الرسمية وقادتها ، فجريمة قتل بهاء الدين هي ليست مجرد جريمة عادية يتم التعرف فيها على الجاني لتجري فيها جلسات المحكمة الى ان تنتهي بالنطق بالحكم ، هي أكبر من ذلك بكثير ، لأنها تمثل وصمة عار في جبين الأجهزة الأمنية وشرطة ولاية الخرطوم وكل مسؤول عن أمن البلاد والعباد لأنها نقطة تحول خطيرة ، جريمة تعني الرجوع الى الوراء لتذكر العامة ان الأجهزة الأمنية القمعية المرعبة مازالت موجودة وهذا عار أكبر وطعنة في ظهر الثورة ، التي كانت ومازالت تطالب الشرطة ببسط الأمن ، وان تقوم بدورها وتبعد عن (المكاجرة) السياسية وان يعود رجل الشرطة الى سابق عهده لطالما انه يتقاضى أجره مقابل دوره ، فالوطن والمواطن أمانة في عنقه ، فجريمة بهاء الدين حدثت مثلها كثير من الجرائم المنزلية الوحشية.

الرحمة والمغفرة للشهيد والعزاء لأسرته والنداء العاجل للنائب العام للكشف عن الجناة ومن يقف خلفهم وتقديمهم للعدالة .

طيف أخير :

لا شيء أسهل من الكراهية الحُب يحتاج نفوسًا عظيمة

الجريدة

محتوى إعلاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..